الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترمب متردد بين «رومني» و «بترايوس» لتولي منصب وزارة الخارجية

تم نشره في الأربعاء 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:45 مـساءً
نيويورك - يبحث الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب عن وزير خارجية في إدارته المقبلة، مترددا بين الجمهوري المعتدل ميت رومني والمدير السابق للسي آي إيه الجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس والسناتور بوب كوركر.
وحض وزير الخارجية المنتهية ولايته جون كيري رجل الاعمال الثري على الحفاظ على إرث إدارة باراك أوباما في السياسة الخارجية، محذرا بأنه «من الأساسي ألّا ندير ظهرنا لتحالفاتنا وصداقاتنا ومبادئنا».
وتدور معركة ضارية حول هذا المنصب، اذ يمثل وزير الخارجية صوت أميركا ووجهها في العالم، وهو الشخصية الثالثة في الدولة على رأس شبكة من سبعين ألف دبلوماسي في العالم.
ومن المفترض أن تفضي المشاورات التي أجراها ترامب في عطلة عيد الشكر في النادي الخاص الذي يملكه في فلوريدا، والمفاوضات التي يواصلها هذا الاسبوع في برجه «ترامب تاور» في مانهاتن، الى تعيين وزرائه الرئيسيين في الخارجية والدفاع والخزانة.
وبالنسبة الى هذا المنصب الاخير، تفيد عدة وسائل اعلام اميركية ان مصرفي الاعمال ستيفن منوتشين ما زال مرجحا وقد يعلن تعيينه بصورة سريعة. وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال ان ترامب يستعد ايضا لتعيين ويلبور روس، وهو رب عمل متخصص في عمليات الاستحواذ على شركات في وضع صعب، وزيرا للتجارة.
وما زال الغموض يلف اسم وزير الخارجية المقبل. وفي حال اختار الرئيس المنتخب ميت رومني (69 عاما)، المرشح الجمهوري الذي هزم في الانتخابات الرئاسية عام 2012، فذلك سيسمح له بطمأنة الدبلوماسيين في وزارة الخارجية والوسطيين في الحزب الجمهوري وحلفاء الولايات المتحدة.
وعلى الصعيد التجاري، تلقى ترامب نبأ سارا مع اعلان مجموعة «كاريير» الصناعية انها ستبقي في الولايات المتحدة ألف وظيفة من أصل 1400 كانت تعتزم نقلها الى المكسيك. من جهة ثانية أكد الرئيس الاميركي باراك اوباما في مقابلة نشرت أمس الاول ان زوجته ميشيل «لن تترشح ابدا» الى الانتخابات الرئاسية، نافيا بذلك شائعات سرت اخيرا عن احتمال خوضها غمار المعركة الانتخابية في 2020. ومنذ الفوز المفاجئ لدونالد ترامب على هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية في 8 تشرين الثاني الجاري ومواقع التواصل الاجتماعي تزخر بأصوات تطالب السيدة الاولى الحالية بالسعي لنيل بطاقة الترشيح الديمقراطية الى الانتخابات الرئاسية بعد اربع سنوات.
ولكن الرئيس المنتهية ولايته اكد في مقابلة مع مجلة رولينغ ستون ان الامر محسوم لدى زوجته و»ميشيل لن تترشح ابدا للانتخابات الرئاسية».
واضاف «هي اكثر شخص موهوب اعرفه. يمكنكم ان تروا صداها غير المعقول لدى الاميركيين ولكن كما اقولها بمزاح فانها اعقل من ان تخوض المعترك السياسي».أ.ف.ب
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش