الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتفاق الهدنة يوقف معظم المعارك في سوريا

تم نشره في الأحد 28 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 عواصم - قال مبعوث الامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا امس، أن الولايات المتحدة وروسيا اللتان تترأسان فريق العمل لتقييم وقف اطلاق النار بشأن سوريا، «اقامتا مراكز عمليات منفصلة في موسكو وواشنطن واللاذقية وعمان»، الى جانب مركز عمليات للامم المتحدة يعمل بلا توقف في جنيف.

وأضاف دي مستورا ان اجتماعا جديدا لفريق العمل الخاص بوقف اطلاق النار في سوريا سيعقد، لتقييم الالتزام باتفاق وقف الاعمال العدائية في الساعات الاولى من دخوله حيز التنفيذ. وقال دي ميستورا ان التقارير الاولى تشير الى ان القتال «هدأ» وان فريق العمل الذي شكلته الدول الـ 17 في المجموعة الدولية لدعم سوريا سيعقد «لمراقبة» ما يحدث على الارض «والتحقق منه» مضيفا ان فريق العمل هذا سيدرس «اي حوادث يمكن ان تقع، وما يجب فعله لاحتوائها». وأعلن دي ميستورا امس الاول انه يعتزم الدعوة الى جولة مفاوضات سلام جديدة تهدف الى ايجاد تسوية سياسية للنزاع في سوريا في السابع من آذار.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس أن 70 طائرة بلا طيار تابعة لسلاح الجو الروسي تنفذ المراقبة المستمرة لوقف إطلاق النار في سوريا. وفي مؤتمر صحفي عقد في قاعدة حميميم الجوية الروسية، قال سيرغي كورالينكو، رئيس المركز الروسي للمصالحة بين أطراف النزاع، إنه جرى تنظيم عملية الإبلاغ بإمكانية وقف الأعمال القتالية في كل أراضي البلاد، وذلك من خلال بث القنوات التلفزيونية السورية شريطا متحركا يضم معلومات تمكن كل جهة معنية بالاتصال مع المركز الروسي.

وقد توقف القتال على ما يبدو في معظم مناطق غرب وشمال سوريا أمس بعد بدء سريان وقف للأعمال القتالية النار بموجب خطة أمريكية روسية قبلتها الأطراف المتحاربة في الصراع الدائر منذ خمس سنوات ووصفتها الأمم المتحدة بأنها أفضل بارقة أمل في السلام. وتقضي الخطة الأمريكية الروسية التي قبلتها حكومة الرئيس السوري بشار الأسد والكثير من خصومه بأن يتوقف القتال حتى يتسنى وصول المساعدات للمدنيين وبدء المحادثات لإنهاء الحرب التي قتلت أكثر من 250 ألف شخص وشردت 11 مليونا.

وذكر قائد جماعة سورية معارضة أمس أن القصف الحكومي توقف في بعض المناطق لكنه مستمر في مناطق أخرى ووصف الأمر بأنه انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار. وقال فارس البيوش قائد جماعة ما يسمى فرسان الحق التي تقاتل تحت لواء ما يسمى الجيش السوري الحر هناك مناطق توقف القصف فيها ولكن هناك مناطق حصلت فيها خروقات من قبل النظام كمنطقة كفرزيتا في حماة عن طريق استهدافها بالمدفعية وكذلك مورك في الريف الشمالي لحماة. نحن نترقب الوضع وملتزمون بالهدنة من قبل تشكيلات الجيش الحر. وأضاف إن استمرت هذه الخروقات فقد تؤدي إلى انهيار الاتفاقية.

وقالت جماعة جيش الإسلام إن القوات الحكومية أسقطت برميلين متفجرين وفتحت النار على مواقعها أمس ضمن انتهاكات عديدة لاتفاق وقف الأعمال القتالية في منطقة الغوطة الشرقية القريبة من دمشق. كما قال مقاتلو معارضة سوريون في شمال غرب سوريا إنهم تعرضوا لهجوم من القوات البرية الحكومية في الرابعة فجر أمس. لكن سيرجي رودسكوي وهو مسؤول كبير بالقوات المسلحة الروسية قال إن روسيا علقت الضربات الجوية في منطقة خضراء في سوريا تنفيذا لاتفاق وقف الأعمال القتالية. وقالت وزارة الدفاع الروسية إن طائراتها الحربية لن تشن أي ضربات جوية في سوريا اليوم (أمس السبت) دعما لوقف الأعمال القتالية الذي دخل حيز التنفيذ منتصف الليل وتفاديا لأي قصف عرضي لأهداف خاطئة. وقالت وزارة الدفاع نظرا لسريان قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدعم الاتفاقات الأمريكية الروسية بشأن وقف إطلاق النار ولتجنب أي أخطاء محتملة عند شن الضربات الجوية لن تشن الطائرات العسكرية الروسية بما في ذلك الطيران بعيد المدى أي طلعات على الأراضي السورية في 27 شباط. وقال رودسكوي في إفادة إن موسكو أرسلت للولايات المتحدة قائمة تضم 6111 مقاتلا مشتركين في اتفاق وقف إطلاق النار وقائمة مفصلة تشمل 74 منطقة مكتظة بالسكان يجب تفادي قصفها. وأضاف رودسكوي أن الاقتتال على الأرض توقف في 34 منطقة تقع أغلبها في محافظتي حماة وحمص. وأوضح الكرملين أن الهدنة المؤقتة لا تنطبق على داعش وجبهة النصرة التابعة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القتال احتدم في مناطق كثيرة بغرب سوريا إلى أن بدأ سريان الاتفاق. وأضاف أنه بعد منتصف الليل ساد هدوء مناطق كثيرة من البلاد. وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن الهدوء يسود دمشق وريفها لأول مرة منذ سنوات. وأضاف أنه لا يوجد نشاط للطائرات في قاعدة حميميم الجوية.

وقال مصدر عسكري سوري أمس إن الجيش لم يرتكب أي انتهاكات لاتفاق وقف العمليات القتالية الذي دخل حيز التنفيذ منتصف الليل. وعندما سئل المصدر عن تقارير للمعارضة المسلحة عن عمليات للجيش ضدهم في عدة مناطق قال المصدر الجيش لم يرتكب أي انتهاكات.

وطالبت الأمم المتحدة بالإجماع في ساعة متأخرة من مساء الجمعة بالتزام كل أطراف الصراع ببنود الخطة وحثت الحكومة والمعارضة على استئناف المحادثات وجددت الدعوة لإنهاء الحرب. وقال دي ميستورا إنه يعتزم استئناف محادثات السلام السورية في السابع من آذار شريطة صمود اتفاق وقف القتال. وقال المرصد إن ما لا يقل عن 40 من القوات الحكومية والمقاتلين المتحالفين معها و18 مسلحا قُتلوا في اشتباكات وغارات جوية في محافظة اللاذقية. وأضاف إن ستة قُتلوا أيضا في غارة جوية في محافظة حلب في الساعات السابقة لوقف القتال. وقرب دمشق أصابت عشرات من الغارات الجوية ضاحية داريا المحاصرة. وقال موظفو إغاثة إن ما لا يقل عن خمسة أشخاص قُتلوا في دوما شمال شرقي العاصمة.

من جهته، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن الجميع يعرفون ما ينبغي أن يحدث لكي ينجح وقف إطلاق النار في سوريا رغم الشكوك الكبيرة حول ما إذا كان الاتفاق سيصمد. وقال أوباما لا تعترينا أية أوهام. هناك الكثير من دواعي الشك. وحتى في ظل أفضل الظروف لن ينتهي العنف على الفور. لكن يعرف الجميع ما ينبغي أن يحدث. يتعين على كل الأطراف وضع نهاية للهجمات بما في ذلك القصف الجوي يتعين السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة. سيتوقف الكثير على ما إذا كان النظام السوري وروسيا وحلفاؤهم سيفون بالتزاماتهم. الساعات والأيام القادمة ستكون هامة والعالم يترقب. وأكد أوباما على أن الاتفاق الرامي إلى وقف القتال لا ينطبق على الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد داعش. وقال إن الولايات المتحدة وشركاءها سيمضون بلا كلل في حملتهم ضد المتشددين. وقال لن يكون هناك أي وقف لإطلاق النار في حربنا ضد داعش وسوف نواصل بلا هوادة. وفي مناطق غير سوريا والعراق نواصل استخدام كل أدواتنا لمطاردة التنظيم أينما يحاول أن يترسخ جذوره كما أظهرنا بضربة في الونة الأخيرة على معسكر تدريب تابع للتنظيم في ليبيا. سنواصل مع الشركاء في جميع أنحاء العالم إضعاف الثقة في الإيديولوجية التي يستخدمها التنظيم في التأصيل والتجنيد وإلهام الناس العنف خاصة على الانترنت. كما أشار أوباما إلى أن السلطات في الداخل ما زالت يقظة وسوف تحاول العمل لبناء شراكة من الثقة والاحترام مع التجمعات المحلية لمساعدتها في أن تبقى قوية ومرنة. وأوضح في خطابه الأسبوعي سنواصل الاستفادة من كل عناصر قوتنا الوطنية بما في ذلك قوة مجتمعاتنا وقيمنا كأمريكيين. وأنا واثق من أننا سننتصر.

إلى ذلك، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة نفذ عشر ضربات جوية أمس في مسعى للتصدي لهجوم داعش على بلدة تل أبيض على الحدود بين سوريا وتركيا. وأضاف أن 45 على الأقل من مقاتلي داعش و20 من أفراد وحدات حماية الشعب الكردية السورية قتلوا في الهجوم الذي لا يزال دائرا.

وكان داعش شن هجوما على تل أبيض التي يسيطر عليها الأكراد على الحدود مع تركيا أمس مما دفع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إلى شن غارات لإجبار مسلحيه على التراجع. وقال ريدور خليل المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومصادر أمنية تركية لرويترز إن مقاتلي داعش هاجموا بلدة تل أبيض الخاضعة لسيطرة الوحدات والواقعة على الحدود مع تركيا وبلدة سلوك القريبة منها. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات التحالف شنت عشر غارات في محاولة لصد الهجوم مشيرا إلى أن 45 مقاتلا من داعش و20 من المقاتلين الاكراد قتلوا.

وقال خليل إن وحدات حماية الشعب وقوات الأمن الداخلي الكردية (الاسايش) تمكنت من دحر هذا الهجوم ومحاصرة المهاجمين وتطويقهم في نقاط محدودة من دون أن يعلن عن حصيلة محددة للضحايا. وذكرت المصادر الأمنية التركية إن الهجوم وقع في الساعات الأولى من صباح أمس على جبهتين وإن دوي إطلاق النار والانفجارات التي سمعت من بلدة أقجة قلعة على الجانب التركي استمر لساعات. وأضافت المصادر وأحد الشهود في أقجة قلعة أن طائرات حربية يعتقد أنها من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد داعش ضربت مواقع للجهاديين وأن الجيش التركي زاد دوريات المراقبة على جانبه من الحدود. وقال الجيش التركي إن 14 طائرة من نوع (إف. 16) قامت بدوريات على الحدود السورية التركية يوم الجمعة من دون الإشارة بشكل مباشر إلى الهجوم على تل أبيض. وقال خليل إن بعض المهاجمين تسللوا أمس من الحدود التركية إلى الشمال مكررا اتهامات بأن تركيا تدعم التنظيم. وأضاف خليل أن مهاجمين آخرين تسللوا من الجنوب مشيرا إلى أن عشرات من مقاتلي داعش قتلوا.

وأفادت وسائل إعلام رسمية سورية بأن ستة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب خرون في هجومين نفذهما انتحاريان بمحافظة حماة أمس بعد ساعات من بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار في البلاد. وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن انتحاريا قاد سيارة محملة بالمتفجرات وفجر نفسه في وقت مبكر أمس فقتل شخصين على مشارف بلدة سلمية. وفجر انتحاري آخر على متن دراجة نارية نفسه عند مدخل بلدة الطيبة فقتل أربعة أشخاص بعدها بفترة قصيرة.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش