الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وقع كتابه بمشاركة نخبة من الكتاب والمهتمين * غوانمة: «الكرك في عصرها الذهبي» يؤشر * على الدور الهام الذي لعبته المدينة بتاريخ المنطقة

تم نشره في السبت 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
وقع كتابه بمشاركة نخبة من الكتاب والمهتمين * غوانمة: «الكرك في عصرها الذهبي» يؤشر * على الدور الهام الذي لعبته المدينة بتاريخ المنطقة

 

 
الكرك - الدستور - امين المعايطة
وقع الدكتور يوسف غوانمه كتابه الجديد "الكرك في عصرها الذهبي" في احتفالية اقامها ملتقى الكرك الثقافي بالتعاون مع بلدية الكرك وشركة مروى للمياه رعاها رئيس البلدية المهندس احمد الضمور.
وتضمنت الاحتفالية قراءة نقدية شارك فيها رئيس الملتقى الدكتور حسين محادين بقراءة نقدية مبينا ان اختيار الباحث للكرك تاريخا وحراكا ومحاولات ناجزة للتعريف بها من منظور اكاديمي تأصيلي يعود للمعاني المتوالدة التي نستلهمها من قرار الملك الناصر احمد بن قلاوون المتوفى سنة (741هجري ـ 1340 ميلادي) بنقل العاصمة من القاهرة الى الكرك حيث اصبحت مراسيمه تخرج منها الى جميع انحاء دولته في مصر وبلاد الشام والحجاز واليمن ، اضافة الى تعرض الاردن الوطن والشرعية والهوية العربية الانسانية منذ ستينيات القرن الماضي لاتهامات مفترضة.
واضاف محادين ان الباحث غوانمه يرى بأن العصر الذهبي الحقيقي للكرك بدأ بتأسيس إمارة الكرك الأيوبية سنة (626هجري ـ 1229ميلادي) على يد الملك الناصر داوود ابن المعظم عيسى حيث ترك دمشق واستقر في الكرك مجددا بهذا ما عرف لاحقا بالمعنى الديمغرافي بالمملكة الاردنية الهاشمية. وقال محادين ان المؤلف ابرز حقول المعرفة والعلم الكثيرة التي تفردت بها الكرك عبر العصور لاسيما في العهد الايوبي ومنها علم الحديث والعلوم الطبية والعقلية والقضاء وعلوم الفقه وفيما يتعلق بالنظام الاداري الذي كان موجود في الكرك ، كما ابرز المؤلف ان هناك نظاما صناعيا واستخراجيا في الكرك تجلى في عدد كبير من الصناعات ، اضافة الى صناعة النفط التي اشتهرت بها السواحل الاردنية للبحر الميت بتوافر معدن الكبريت الابيض والقار الاسود "الاسفلت" كما اشتهرت الكرك بصناعة السكر.
وتحدث مؤلف الكتاب الدكتور غوانمه مقدما بعض الاضاءات عن تاريخ الكرك وقال لم تغب الكرك عن عقلي وقلبي وهي حاضرة دوما فيهما لأنها الدرع الذي يحمي المقدسات الإسلامية في الحجاز وفلسطين وهي ما زالت منارة للعزة والشهامة والإباء وستبقى عملاقة ابد الدهر. وقال ان صفحات هذا الكتاب الذي جاءت فكرة نشره على هامش مبادرة حوارية أقامها ملتقى الكرك الثقافي بمناسبة مرور (800) عام على ميلاد الملك الناصر داوود بن المعظم عيسى مؤسس امارة الكرك الأيوبية ومحرر القدس ، تظهر العصر الذهبي لهذه المدينة العريقة التي لعبت دورا هاما في تاريخ المنطقة منذ أقدم العصور كما تثبت بما لا يدع مجالا للشك بان قلعة الكرك هي قلعة عربية إسلامية وليست صليبية ، مشيرا إلى دور الأهم في تاريخها والذي لعبته في فترة امارة الكرك الأيوبية حيث كانت تستحوذ على اهتمام كل من دمشق والقاهرة وكل يحاول استمالتها الى جانبه فان مالت مع احدهما مالت الكفة إلى جانبها مما يدلل على الأهمية الاستراتيجية والعسكرية لمنطقة شرق الأردن منذ أقدم العصور حتى الوقت الحاضر.
وتحدث رئيس بلدية الكرك الكبرى المهندس احمد الضمور عن دور البلدية في اسناد الحركة الثقافية في المحافظة من خلال جملة وسائل في مقدمتها تقديم التسهيلات للانشطة الثقافية التي تقام داخل المحافظة وتحفيز العاملين في المجال الثقافي على مزيد من العطاء ، مشيرا الى نية البلدية لاقامة مجمع ثقافي في وسط مدينة الكرك بما يتناسب وعمقها الحضاري .
وقدمت الكاتبة رفقة دودين التي ادارت اللقاء نص ادبيا عن الكرك وقالت "ها هي الكرك تخفض جناحها النبيل وفي جوار من سعي به جناح ولم يسغ به قدم ، تملأ مشكاتها بألق الشهداء والمبدعين ، قلعة وقصيدة واناشيد مدارس ، ونشد عنوة أردانها لتبوح بالسر العظيم ، وان من مؤابها وشيحانها ، وأعطاف خيولها تشرق الشمس على أواسط فلسطين وانها في رداء التحمل والتجمل تنتظر أجمل اخوتها ان يعود من غيابت الجب والسجن والحصارات الجائرة وضلال المعابر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش