الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ناقش التغيرات التي فرضها التطور التكنولوجي على الاعلام * ملتقى الثقافة العربية في العصر الرقمي يختتم فعالياته في اربد اليوم

تم نشره في الخميس 19 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
ناقش التغيرات التي فرضها التطور التكنولوجي على الاعلام * ملتقى الثقافة العربية في العصر الرقمي يختتم فعالياته في اربد اليوم

 

 
الدستور - عمرابوالهيجاء
تواصلت صباح امس في المركز الثقافي الملكي فعاليات ملتقى عمان الثقافي الثالث عشر(الثقافة العربية في العصر الرقمي) الذي يقيمه وزارة الثقافة ، ويشارك فيه نخبة من المفكرين والباحثين الاردنيين والعرب ودول العالم وايضا منظمات عربية واقليمية ودولية.
وتضمنت فعاليات أمس اربع جلسات ، ففي الجلسة الاولى ترأسها د. ممدوح موصللي من الجامعة العربية ، ومحورها (دور وسائل الاتصال الجماهيري في التنمية الثقافية) ، اول المتحدثين د. ادمون صعب من (لبنان) قدم ورقة بعنوان( ثورة المعرفة والتربية على الاعلام) قال فيها: ان التربية على الاعلام تعني تمكين المواطن من المعلومات ، وتحليلها ، وانتاج معلومات تختص بنطاق معين ، وثمة من يرى في التحليل فكا لرموز نص او تقويما لمضونه ، كما يرى في الانتاج تعبيرا بديلا ، وتساءل قائلا: هل اهمية التربية على الاعلام تنحصر في كونها تؤهل الفرد لأن يصير مواطنا صالحا في المجتمع؟ وما هو دور الايديولوجيا في السياق؟ والى حد يكون الفرد مربي اعلاميا اذا من النظر الى وجوه ثلاثة لأي رسالة اعلامية وهي: الوجه البناء والوجه التجاري والوجه الايديولوجي السياسي ، ووظيفة التربية على الإعلام هي التدريب على ممارسة الحرية وتكوين فكر نقدي للرسالة الاعلامية.
د. عبير سلامة من (مصر) قدمت ورقة بحثية حملت عنوان( تواصلية الأدب عبر الانترنت وبلاغته الصديق) قالت فيها: غرض أي تعبير ان يستحوذ على انتباه المتلقي ويؤثر في عاطفته ، فكره ، سلوكه ، هذه هي البلاغة التقليدية ، فن استخدام الكلمات - شفاهة وكتابة - لإثارة مشاعر الاخرين او اقناعهم بالتفكير في امر ما الاعتقاد به او فعله من قرارات بلاغية متنوعة ، وذكرت بأن الانترنت وفر للكتاب خيارات مؤثرة لتحديث توقعاتهم والتفاعل الفوري ، السريع مع نتائجها ، سواء بالاتصال المباشر وغير المباشر ، او بمعرفة التلميحات الضرورية عن الجمهور بطرق متعددة ، منها على سبيل المثال مدخل تسجيلات الخادم الذي يوجد عليه الموقع والذي يضمن الحصول على المعلومات.
الجلسة الثانية حملت نفس المحور السابق وأدارها د. احمد ماضي ، وتحدث فيها بداية د. تيسير ابوعرجة عن (صناعة الاعلام والتغيرات التي فرضها التطور التكنولوجي) قال عن التغيرات:لقد فرض التطور التكنولوجي على صناعة الاعلام عددا هاما من التغيرات ، يمكن ان نجملها في عدد من النقاط منها: اصبح الاعلام صناعة لها محدداتها المهنية من خلال توظيف العديد من العناصر البشرية المؤهلة للقيام بمسؤوليات التخصصات الاعلامية وتتطلب الصناعة الاعلامية امتلاك التكنولوجيا الاتصالية المتطورة التي تشكل قاعدة لها ، و تقوم هذه الصناعة الاعلامية على مبدأ التنوع في مجالات الاستثمار ، وتفرض هذه الصناعة الاعلامية نوعا من المنافسة الجادة بين المؤسسات الاعلامية للوصول الى جماهير المستهلكين الى غير ذلك من النقاط التي ذكرها د. ابوعرجة.
د. هناء الحداد من(لبنان) تحدثت عن (مجتمع المعلومات واقتصاد المعرفة في المجال الثقافي) فقالت: ان تقنيات المعلومات هي ذلك المزيج من تقنية معالجة المعلومات وتقنية حفظ المعلومات وتقنية نقل وتوزيع المعلومات ، ساهمت هذه العوامل على زيادة الكمية والنوعية للبيانات والمعلومات وظهور بنوك للمعلومات والارتكاز على الارشفة وعدة مواضيع اخرى ، وبينت د. الحداد بعض المقترحات وبناء مجتمع المعلومات والوظائف الرئيسية لنظم المعلومات واستحداث بنوك المعلومات المتطورة وشبكات المعلومات.
وقدم د. هيثم الزبيدي ورقة بعنوان(عصر الاعلام الالكتروني) القاها بالانابة عنه الروائي محمد سناجلة فقال: لم تكن شبكة الانترنت حدثا عابرا في التاريخ الانساني المعاصر ، فهذه الاداة التقنية المتميزة وفرت للمرة الاولى في التاريخ التواصل اللحظي بين اطراف الكرة الارضية ، هنا يأتي السؤال: من هم المستهدفون بالاعلام الالكتروني؟ ببساطة الجميع ، موقع ميدل ايست اونلاين يبدو بسيطا من النظرة الاولى ، لكن بعد لحظات من التصفح يدرك القارىء المتصفح انه امام مبنى بطبقات متعددة ، كل طبقة تقوده الى عمق تخصصي: ثقافة ، اعلام ، تقنية ، بوابات للدول ، آراء ، سيارات ، اقتصاد ، وهكذا على عكس الصحف المطبوعة المقيدة بالابعاد العملية للصفحة طولا وعرضا فإن مقال الانترنت يمكن ان يمتد ويتشعب دون حدود تقريبا.
الجلسة الثالثة كان محورها(المحتوى الرقمي العربي) ترأسها د. يوسف نصير من الاسكوا وتحدث فيها ثلاثة من منظمة الاسكوا ، اول المتحدثين د.نبيل علي وتحدث عن (صناعة المحتوى العربية:رؤية ثقافية) فقال: المحتوى هو المحرك الرئيسي لاقتصاد المعرفة وهو الذي يوفر معظم الوسائل الخاصة بزيادة انتاجيه عمالة المصانع والمكاتب والفصول ، وصناعة الثقافة هي اهم صناعات الاقتصاد الجديد ومن اكثر تطبيقات المعلوماتية عائدا.
د. منصور فرح تحدث عن (الفجوة الرقمية وتطور اللغة العربية) فقال: يستخدم تعبير" الفجوة الرقمية" للدلالة على الهوة التي تفصل من يملك الادوات الحديثة لتوليد المعرفة والاستفادة منها ونشرها ومن لاتتاح له فرصة تملك كمّا وافرا من المعرفة ولا توظيفها لمصلحته ، والفجوة الرقمية موجودة اليوم بين البلدان المتقدمة والبلدان النامية.
و كما تحدث د. محمد مراياتي تحدث عن ( المعجم الحاسوبي العربي).
الجلسة الاخيرة كان محورها(مجتمع المعلومات واقتصاد المعرفة) تراستها د. منى الاشقر من (لبنان) وتحديث فيها: د. عادل جومني من (فرنسا) عن"الويب0,2 نموذج اقتصادي وثقافي جديد) فقال: يعتبر هذا الموقع كل شيء ما عدا ثورة تكنولوجية إنه يعتمد على التكنولوجيا الموجودة من قبل مع الموقع الالكتروني(0,2eb) معرفة لغات البرمجة والتطور التقني الحقيقي.
د. إيف غونزاليس من (فرنسا) تحدث عن الوهم العربي في زمن الاتصالات العالمية) فقال: محاولة الخطاب العربي التعميم في التلفزيونات ناتجة عن قدرة بث محدودة تتصاعد في الحدود لكل دولة الشيء الذي يجعل حركة الافكار بين مختلف الدول العربية صعبا.
د. احلام بيضون من (لبنان) تحدثت عن (صناعة الاعلام والغيرات التي فرضها التطور التكنولوجي) ان الثورة التقنية الكبرى التي يشهدها العالم اليوم ، بحيث سمي عصرنا العصر الرقمي او الافتراضي ، قد اثرت على مختلف نواحي حياتنا خاصة وانها تعتبر وسيلة العولمة الاولى.
وكما تحدث د. ابراهيم بدران عن (الثقافة العربية في العصر الرقمي).
( تختتم فعاليات الملتقى في العاشرة من صباح اليوم في جامعة اليرموك في اربد مدينة الثقافة الاردنية لعام 2007 بمشاركة عدد من الباحثين من الاردن والدول العربية.).
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش