الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في اختتام الأسبوع العلمي الخامس لجامعة فيلادلفيا * المشاركون اوصوا بالمحافظة على قاعدة الربط بين البحث العلمي وحاجات المجتمع

تم نشره في السبت 20 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
في اختتام الأسبوع العلمي الخامس لجامعة فيلادلفيا * المشاركون اوصوا بالمحافظة على قاعدة الربط بين البحث العلمي وحاجات المجتمع

 

 
الدستور - محمود منير: اختتمت أول امس فعاليات الأسبوع العلمي الخامس لجامعة فيلادلفيا بإصدار البيان الختامي متضمنا التوصيات والمقترحات التالية: الإسراع في نشر الأوراق العلمية بعد تحكيمها بالتعاون مع عمادة البحث العلمي ، وإصدارها ضمن الكتاب غير الدوري الذي يحمل اسم: أوراق فيلادلفيا ، والتخطيط لتحويل هذا الكتاب إلى مجلة علمية دورية متخصصة في مجالات الآداب واللغات والفنون والعلوم الإنسانية.
ودعا البيان إلى تعزيز مشاركة الطلبة وتوسيعها تدريجيا ، ليكون الأسبوع العلمي موسما للتفاعل والتدريب إلى جانب دوره العلمي ، وصولا إلى عقد أسابيع علمية طلابية في مختلف كليات الجامعة وعلى مدار العام الجامعي.
وطالب البيان بالمحافظة على قاعدة الربط بين ضرورات البحث العلمي وحاجات المجتمع ، بحيث يتعمق توجه البحث العلمي نحو موضوعات حيوية تخدم المجتمع وتقع في صميم اهتماماته وأولوياته الثقافية والفكرية. وأشار البيان إلى التخطيط لإشراك الأقسام الجديدة في الكلية ، واقتراح عناوين ومحاور مرتبطة باهتماماتها العلمية.
ولفت البيان إلى أن المشاركين يعبرون عن تضامنهم مع إخوتهم الباحثين وأساتذة الجامعات في المناطق المشتعلة في العالم العربي وخصوصا في فلسطين والعراق ولبنان ، ويدينون كل أشكال الإيذاء والعنف مما يتعرض له أساتذة الجامعات وطلبتها إلى حدود العنف الدموي والقتل في العراق على وجه التخصيص.
وفي حديثه لـ "الدستور" رأى نائب رئيس الجامعة وعميد كلية الآداب والفنون أ.د صالح أبو اصبع أن الاسبوع العلمي للسنة القادمة يمكن له النمو باتجاهين ، الأول الذي يرتبط بأنشطة أعضاء هيئة التدريس داخل الجامعة ، والثاني مرتبط بأنشطة طلبة كلية الآداب والفنون ، ويستدعي الإتجاه الأول استضافة بعض الضيوف والفعاليات التي يمكن أن تعزز أنشطة أعضاء التدريس البحثية سواء من داخل الأردن أو خارجه ، وفي الإتجاه الثاني يمكن أن تدعم أنشطة الطلبة ليقيموا أسبوعاً علمياً موازياً لأسبوع أساتذهم يشرفون عليه ويديرونه بتوجيه من أقسامهم العلمية كي يفيدوا من خبرات أساتذتهم. ونوّه أبو اصبع إلى التفكير بنقل أنشطة الطلبة وخصوصاً الفنية لتعرض خارج أسوار الجامعة بحيث تكون متاحة للجمهور العادي.
واعتبر أبو اصبع أن الأنشطة اللامنهجية هي نشاط تعليم مواز للتعليم الصفي لها أهميتها في توسيع آفاق الطالب وفي منحه فرصة التفاعل والحوار مع زملائه وأساتذته في جو ديمقراطي يؤهل الطالب للتعرض لخبرات تفيده في حياته العملية بعد التخرج ، فالمادة العلمية هي مصدر واحد من مصادر المعرفة وهي ليست صعبة المنال أو أن الحصول عليها معجزة ، فيمكن للطالب الحصول عليها بسهولة ويقرأ الكتاب ببيته ، ولكن ما هو أهم من ذلك هو كيفية التعامل مع المعلومة أسلوباً وسلوكاً بحثياً.
وأضاف أبو اصبع أن الأنشطة اللامنهجية هي فرصة لتعليم سلوك بحثي وتنمية شخصية قادرة على التعاطي مع القضايا العامة بأفق مفتوح وذهنية حوارية قابلة لسماع الرأي الآخر ، وهو ما انطلقت به كلية الآداب والفنون بتوفير فرص حوارية للطلبة سواء مع مرشديهم في جلسات شهرية ، أو في حلقات بحث متخصصة تنظمها أقسامهم العلمية.
من جانبه أشار رئيس اللجنة المنظمة د.محمد عبيد الله إلى تراجع دور الجامعات في العالم العربي اليوم من ناحية نهوضها بالدور النهضوي والتنويري الذي كانت تنهض به في عقود وأزمنة قريبة ، وعليه تسعى جامعة فيلادلفيا إيلاء هذا الدور اهتماما أكبر وتشجيع غيرنا على استعادته لأنه دور هام ومركزي من ناحية قيمة المؤسسة الجامعية وما هو مأمول منها ، وفي سياق ذلك يعقد الأسبوع العلمي الذي يعتمد على مشاركات أساتذة كلية الآداب أساسا. وأوضح عبيد الله أن فعاليات هذا العام اهتمت بتجربة نجيب محفوظ الأب الحقيقي للرواية العربية المعاصرة ، لتقديمه من منظور النقاد والباحثين في جامعة فيلادلفيا. كذلك هناك محاور مهمة حول مناهج الفنون واللغات والعلوم الإنسانية ، والرابط بين هذه المحاور أهميتها في اللحظة الحضارية الراهنة ومع أنها تعقد بتنظيم من مؤسسة أكاديمية إلا أنه يراعي فيها الأهمية والجدة والجدوى إذ ينبغي أن يرتبط البحث العلمي دوما بحاجات المجتمع واهتماماته ولا يتحول إلى بحث منقطع للغاية العلمية التخصصية المغلقة.
وختم عبيد الله بالإشارة إلى اهتمام الجامعة بنشر الأوراق والبحوث التي تعرض ضمن هذه الفعاليات من أجل تعميمها على الجمهور الثقافي الواسع ومن حصاد ذلك نشرت الجامعة عدة كتب من حصاد المؤتمر السنوي والأسبوع العلمي وهي اليوم من المراجع المتداولة بين أيدي الباحثين والقراء. وضم اليوم الأخير جلسة علمية للطلبة حول منجزات نجيب محفوظ ترأستها الطالبة آلاء سليم وشارك فيها الطالبات: آلاء الدباس، فرح العزب ، مريم جميل محمد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش