الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور» تابعت الأزمة منذ بدايتها * أعضاء في رابطة التشكيليين يشككون بتصريحات رئيسها ويطالبونه بالتراجع

تم نشره في السبت 21 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
«الدستور» تابعت الأزمة منذ بدايتها * أعضاء في رابطة التشكيليين يشككون بتصريحات رئيسها ويطالبونه بالتراجع

 

 
الدستور - محمود منير
أثارت تصريحات رئيس رابطة التشكيليين الفنان رائد دحلة على صفحات الدستور تداعيات في أوساط الرابطة ، مستهجنين ما صرح به حول قبول أعضاء في الرابطة اثناء غيابه أربعة شهور عن الرابطة ممن لا تنطبق شروط العضوية عليهم على حد قوله ، كما تضمنت تلك التصريحات اتهاماً لفنانين - رفض تسميتهم - بمحاولة الانقلاب عليه داخل الهيئة الإدارية.
"الدستور" استقصت تلك التداعيات مهاتفة أصحاب الصلة والذين قدّموا أدلتهم القاطعة على مغالطات الدحلة مطالبين إياه بالتراجع عنها ، متسائلين عن جدوى إساءته للرابطة وعن توقيت هذه التصريحات التي لا تخدم مصلحة الفن والفنانين على حد قولهم.
عضو لجنة العضوية الفنان محمد العامري قال: "أنا استهجنت تصريحات الزميل والصديق الفنان رائد دحلة في جريدة الدستور حول مجموعة قضايا أهمها الطعن بلجنة العضوية علماً بأنني وعندما راجعت محاضر اجتماعات الرابطة وجدت السيد دحلة وهيئته الإدارية موافقين على تنسيبات لجنة العضوية بقبول الأعضاء الجدد والقرار الذي حمل توقيعه يشير إلى قبول الأعضاء الذين نسبوا من قبل لجنة العضوية وهذا ينفي ما ذهب إليه من تشكيك وطعن". وشكك العامري بمصداقية الأفكار التي ذهب إليها الدحلة مضيفاً: "المسألة الأخرى هي الطعن بمستوى الأعضاء الجدد وهذا مخالف مخالفة صريحة لبنود النظام الداخلي للرابطة وعندما سألت الدحلة عن سبب تصريحه لهذه التصريحات الباطلة أشار بأنني أسمع مجموعة من الإشاعات".
وتساءل العامري: "كيف لرئيس رابطة يحمل صفة اعتبارية وثقافية يعتمد في تصريحاته على الإشاعات وكذلك اشارة للنظام الداخلي واستنادا لتصريحاته المشككة بالهيئة العامة ينطبق عليه بند الإساءة لسمعة الرابطة وهذا عقوبته تجميد العضوية أو الفصل". وأوضح العامري: "لا أريد لرئيس الرابطة أن يعزل أو يتخلى عن منصبه ولكننا نريد منه أن يقدّم اعتذاراً صريحاً وتراجعاً عما صرّح به كون جميع هذه التصريحات باطلة وغير صحيحة واستناداً لكلامه بأنها اشاعات" ، متمنياً على رئيس الرابطة التريث في تصريحاته من خلال الرجوع إلى مرجعية الرابطة والهيئة الإدارية بما يخدم مصلحة الرابطة. وبالنسبة لمؤتمر الهيئة العامة الذي تعهد الدحلة فيه بتسمية الأشياء بمسمياتها ، رد العامري: "لم نعلم أن هناك مؤتمرًاً لأنه لم يصلنا أي كتاب من الرابطة يشير إلى ذلك فكيف له أن يخترع موعداً افتراضياً لاجتماع الهيئة العامة من دون مراسلات ، علماً بأن غياب رئيس الرابطة مدة أربعة اشهر هو غياب غير قانوني لم يتصل خلالها بهيئته الادارية اثناء غيابه ، لذا وجب عليه ان يقدم جزيل الشكر للهيئة الادارية التي تحملت مسؤولية الرابطة طيلة غيابه لا ان يطعن بها" ، وأمل العامري أن تتجاوز الرابطة هذه المسألة وتذهب لخدمة مصلحة الفنانين والفن الأردني".
أما الفنان غازي انعيم ، عضو الهيئة الإدارية والناطق الإعلامي للرابطة ، فأشار إلى شروط العضوية في الرابطة التي تنص على أحقية كل من يمارس الفنون التشكيلية عملياً نتيجة دراسة أكاديمية أو ذاتية وله انتاج فني ابداعي ملموس أن يكون عضواً في الرابطة وتتوفر فيه كافة الشروط التالية: أن يكون أردني الجنسية ومتمتعاً بحقوقه المدنية الكاملة ، وأن لا يقل عمره عن 21 عاماً ، وأن يقدّم طلب انتساب للرابطة مرفقاً بالوثائق الثبوتية اللازمة وقيمة رسم الانتساب ، أن يلتزم بأحكام النظام الأساسي للرابطة ولوائحه الداخلية ، ان يزكي طلبه عضوان من الرابطة ، التزامه بتقديم أعماله من خلال معرض شخصي أو جماعي على ألا يقل عدد الاعمال الفنية عن عشرة في معرض ترعاه الرابطة لنيل العضوية أو أن يكون فناناً ممارساً له معارض شخصية سابقة تعتمدها لجنة العضوية.
وبناء على ذلك أكد انعيم أنه لا يحق للرئيس الطعن في نزاهة لجنة العضوية لأنها منتخبة من الهيئة العامة ، وهؤلاء الذين قبلوا في الهيئة العامة جرى قبولهم أثناء عضويته في اللجنة ، والبعض الآخر قبل بعد سفره حيث تولى مهامه نائب الرئيس: لذلك لا يحق لرئيس كان مسافراً أن ينقض قرار لجنة العضوية لمخالفة ذلك للوائح الداخلية".
وفي السياق ذاته نبّه انعيم إلى عدم جواز التعامل أو الاستناد إلى الشائعات كما أشار الدحلة في تصريحه مضيفاً: "كان من المفترض على الرئيس اذا كان هناك اشكاليات او نقاط تتعلق بالهيئة الادارية او الهيئة العامة ان يطرحها في اجتماع الهيئة لادارية بصفته رئيساً ، ويتم مناقشتها بشكل ديمقراطي للوصول الى الحلول لتلك الاشكاليات ، وألا يلجأ الى الصحافة لأن الرابطة هي البيت الذي يجمعنا لحل مشاكلنا." واعتبر انعيم أن تصريحات الدحلة هذه كما اشار إليها او إلى معظمها بانها تستند الى الشائعات ، وهو مخالف للمادة التاسعة من النظام الداخلي بند 2 ـ ج من نظام العقوبات التي تنص على ما يلي: "الاساءة الى سمعة الرابطة او التشهير بالهيئة الادارية او اللجان المختلفة التي تعمل في الرابطة ونظام العقوبات رقم (1): يحق للهيئة الادارية توجيه لفت نظر او تنبيه او الانذار بحق العضو المخالف كما يحق للهيئة الادارية على كل من يخرج عن انظمة الرابطة وقرارات الهيئة الادارية التجميد ما يحتاج الى موافقة ثلثي اعضاء الهيئة الادارية عليه ، وفي نفس المادة تصل العقوبة الى الفصل." واقترح الفنان انعيم أن ينفي الدحلة ما جاء في تصريحه لجريدة الدستور ، مؤكداً رفضه كل محاولات الاساءة والاخلال بأهداف الرابطة وسمو رسالتها النبيلة ، ومهيباً بكافة الزملاء بالتقيد بالنظام الداخلي للرابطة بما يعزز التماسك الفاعل ضد محاولات التشهير والاساءة للرابطة واعضائها وتفويت فرصة جر الرابطة الى خلافات وخصومات شخصية ، وفي ختام حديثه تعهد انعيم نيابة عن الهيئة الادارية ان تقف الرابطة امام مسؤولياتها التاريخية لاحقاً. من جهته استنكر الفنان عبد الرحمن قاسم ، الذي قبلت عضويته في أثناء غياب الدحلة ، ما جاء على لسان رئيس الرابطة ، مشيراً إلى أنه يمارس الفن منذ عام 1993 ، ولديه شهادتان من معهد الفنون التابع لوزارة الثقافة ، نال الأولى في عام 1993 في تخصص الرسم ، والثانية في عام 2003 في تخصص الغرافيك والرسم ، وأقام أول معارضه عام 1994 في المركز الثقافي الملكي كما شارك في عدد من المعارض الجماعية في مركز هيا الثقافي.
ونوّه قاسم انه حتى بعد توقفه فترة عن الفن فإن عاد ودرس الفن على يد فنانين اردنيين وأجانب حيث شارك في ورشة عمل مع نحات سويسري عالمي هو هانز شل لدورتين اثنتين عام 2003 2005و وحصل على شهادة مستوى متقدم في النحت تسلمها في حفل رسمي برعاية أمين عمان الكبرى والسفير السويسري في عمان ، كما شارك في بينالي الفنون الآسيوية في الدوحة عام 2006.
وتساءل قاسم في ختام حديثه إن كان رئيس الرابطة يعلم السيرة الذاتية لجميع الفنانين الذين شكك في عضويتهم ، مستهجناً أن يعيق الدحلة الحركة الإبداعية ويحارب الفنانين بدلاً من احتضانهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش