الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فراشات موسكو.. ترسم الحب والأناقة والجمال على جمهور الشمالي

تم نشره في الأحد 29 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
فراشات موسكو.. ترسم الحب والأناقة والجمال على جمهور الشمالي

 

 
الاناقة.. والجمال.. والرشاقة.. والاداء الراقي والتشكيلات المبهرة ، هي عناوين العرض الاستثنائي (سندريلا) لفرقة موسكو للبالية على المسرح الشمالي مساء اول امس ، وينتمي العرض الى البالية الكلاسيكي الاصيل جاء في (10) لوحات تبدأ ببحث الملك عن عروس لابنه الامير وتوصله مع مستشاريه الى وسيلة للتعرف على فتاة وذلك من خلال الاعلان عن حفلة تشارك بها فتيات من مختلف المناطق يستطيع الامير اختيار واحدة من بينهن ويتم الاعلان عن الحفلة.
في اللوحة الثالثة تظهر اخوات (سندريلا) والام الجشعة التي لا تتورع عن استخدام كافة الاساليب من اجل وصول واحدة من بناتها الى قلب الامير والاستعدادات في البيت بينما تقوم (سندريلا) باعمال التنظيف تجلس حزينة ، وتظهر الساحرة التي تعطيها مهلة حتى منتصف الليل لتعود الى البيت ومن ثم مشاهدة الامير لها ووقوعه في حبها وهروبها بها مع دقة الساعة الثانية عشرة ورحلة بحث الامير عنها الى ان يجدها وحالة الفرح عندما يتم تتويج الحب بالزواج. و العمل يمتلك كافة مواصفات البالية الكلاسيكي الاصيل من احتراف الاداء وتصميم الازياء والاداء التمثيلي ومجمل المشهد البصري بما فيه من تكوينات مدروسة بعناية والتناغم بالاداء وتوازن الايقاع والمكياج وكافة عناصر العرض الاساسية والمكملة التي تشير للحدث او تنبىء عنه ، وتعبر عن الشخصية ودوافعها الذاتية مع ما يتخلل ذلك من مواقف كوميدية موظفة بشكل جيد ، والموسيقى التي تشكل ركنا اساسيا في فن الباليه مأخوذة من اعمال (سيرجي براكوفيون) والتي تنساب صعودا وهبوطا ، حسب الحدث وتعبر عن هواجس القلق والفرح والحب في المشهد.
وقامت الفرقة بتطويع العرض بما يتناسب وظروف المسرح الشمالي فهو مسرح مفتوح مختلف في طبيعته على المسارح التي تقدم عليها فنون الباليه ، "سندريلا" عمل فني راق يمثل اضافة حقيقية لمهرجان جرش نافذتنا على ثقافة العالم.
وقد حضرت السيدة ليلى شرف مع جمهور انتشر على المدرج الشمالي تابع بمتعة واهتمام.. عرضا كلاسيكيا استثنائيا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش