الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صدرت اخيرا للناقد يوسف حمدان * «نقش المعول».. مقالات وقراءات في أدب الأطفال وثقافتهم

تم نشره في الخميس 12 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
صدرت اخيرا للناقد يوسف حمدان * «نقش المعول».. مقالات وقراءات في أدب الأطفال وثقافتهم

 

 
عمان - الدستور
الشاعر والناقد يوسف حمدان من الاسماء الشعرية والنقدية التي تعمل بدأب واجتهاد على مشروعها الشعري والنقدي ، والمعروف ان الاديب حمدان يكتب في اكثر من حقل ابداعي ، حيث كتب في الشعر للكبار والاطفال وكتب القصة القصيرة الموجهة للطفل الى كتابة المقالات النقدية ، فقد اصدر في مجال الشعر للكبار: "حواس الصمت ، احزان آخر الليل" ، واعماله النثرية مثل: "ادباء اردنيون كتبوا للاطفال في القرن العشرين" ، وهو معجم يتناول سيرة حياة (84) اديبا اردنيا ، و"كتاب الوجد" نصوص ، "اقحوان على ضفاف النهر" ، "شخصيات ادبية اردنية معاصرة "في ثلاثة اجزاء ، "السراج" قراءات في كتب مختارة ، كما صدر له سبعة اعمال شعرية للاطفال واربعة اعمال قصصية للأطفال.
وتوج اصداراته مؤخرا بإصداره كتاب نقدي حمل عنوان (نقش المعول" وهو عبارة عن مقالات وقراءات في ادب الاطفال وثقافتهم ، عن دار جهينة للنشر ، وجاء في الكتاب في 100 صفحة من القطع الكبير.
ودرس الكاتب يوسف حمدان في فصول كتابه حكايات "ايسوب الاغريقي" وخرافات "لا فونتين" و"مكسيم غوركي والاطفال" ، وكما الضوء على أدب الطفل العربي وادب الطفل الاردني" ، اشعل شمعة خير من أن تلعن الظلام ، وقرأ حكايات بطولية للأطفال" عرس الروح" ، واستراتيجية الانتفاضة في حكابة" ليلى وفرن الصمود" وديمة والنجمة وهدية الجد وعش العصفور و"مزرعة الدراق" لمعالي د. نبيل الشريف ، وكريمان الكيالي وأدب الاطفال الاردني.
كما قدم حمدان ايضا دراسات حول مجموعة الزميل الشاعر محمد الظاهر الشعرية (palestine) ومسرحية فوق الرضا لبشرى حيدر.
وتحدث في كتابه حول تجربته في كتابة الشعر للاطفال ، وختم كتابه بمقالة بعنوان" لنترك العصافي تمارس طيرانها.
وحول كتاب (مزرعة الدراق) للدكتور نبيل الشريف وهو الكتاب الاول الذي صدر ضمن (سلسلة مغامرات طارق) ، الموجه للأطفال ما دون سن العاشرة ، والذي يتضمن مجموعة من الاقاصيص الخفيفة الرشيقة المكتوبة باسلوب بسيط ، وبلغة عربية سليمة تناسب المرحلة العمرية التي تخاطبها بعبارات غير مباشرة بعيدة عن الابتذال والركاكة ، وعن الفجاجة التي يملها القراء الصغار وينفرون منها ، بالرغم من غياب عنصر التشويق فيها ، قال في مجموعة (مزرعة الدراق) بأنها تضم الاقاصيص: "مزرعة الدراق ، في الغابة ، السائق الغاضب ، الدرس ، الغابة لنا جميعا ، الكلب الوفي ، الاحسان ، القطة ، ركوب الخيل ، العصفور الجريح ، الضفدع ، والصورة".
وبين حمدان في قراءته أن المتأمل لهذه الاقاصيص القصيرة وما حملته من مفاهيم تربوية عالية ، يدرك الهم التربوي الكبير الذي يكمن في فكرة كل اقصوصة فالمؤلف لم يبتعد عن الاجواء الواقعية بما طرحه فيها من افكار غاية في البساطة من خلال احداثها العادية التي قد يمر بها اطفال كثيرون كما مر بها بطلها (طارق) ، ولعل هذا يكون مصدرا لفرح القراء الصغار ، وينمي في احاسيسهم القدرة على الفعل والتفكير والابتكار بخلاف طارق الذي كان في معظم هذه الاقاصيص متلقيا او متفرجا واحيانا اخرى مندهشا من مشاهداته ، ولم يكن (مغامرا) كما جاء في عنوان السلسلة ، اذا عرفنا ان المغامرة تعني المجازفة وركوب الاخطار بصبر وجلد ، وهذا دافع للصغار كي يتدخلوا بآرائهم وهم يقرأون ويتابعون الاحداث التي تدور من حول "طارق" الطفل الصغير المندهش والمتعطش للمزيد من المعرفة والذي في اكثر من حادثة كاد ان يكون ضحية ، كما في اقصوصة "في الغابة".
ويقول د. نبيل الشريف مؤلف هذه الاقاصيص في المقدمة: إذ ان التحدي امام الكاتب يتمثل في توفير التوازن بين التسلية التي يتوقعها الطفل وبين غرس القيم الطيبة وتأكيد المفاهيم الايجابية مع الابتعاد عن (الاستذة) واللهجة التقريرية المباشرة التي يملها "الطفل".
ويختم الناقد حمدان قوله عن المجموعة: بأن مجموعة "مزرعة الدراق" اقاصيص نافعة ومفيدة للصغار ولم يكن ما فيها مثيرا إثارة كافية لخيال طفل في سن "طارق" بطلها ، إنما كونها بذارا اولى للمؤلف فلا بد لنا من انتظار الكتاب الثاني وبالتأكيد سيقطف اطفالنا الاذكياء ثمارا اكثرا نضجا او هذا ما نأمل،،.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش