الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فيراري وماكلارين لانقاذ سمعتهما والخروج من ظل ريد بول

تم نشره في الأربعاء 14 آذار / مارس 2012. 02:00 مـساءً
فيراري وماكلارين لانقاذ سمعتهما والخروج من ظل ريد بول

 

باريس - (ا ف ب)

يضع فريقا فيراري وماكلارين نصب اعينهما انقاذ سمعتهما والارتقاء الى مستوى موقعهما التاريخي في سباقات فورمولا واحد، وذلك اعتبارا من الاحد المقبل عندما يفتتح الموسم الجديد انطلاقا من حلبة بارك الاسترالية.

وسيعسى كل من العملاقين الى الخروج من ظل ريد بول-رينو وسائقه الالماني سيباستيان فيتل اللذين توجا بلقبي السائقين والصانعين خلال الموسمين الماضيين، فيما اكتفى الفريقان الايطالي والبريطاني بالتنافس على مركز الوصافة.

واذا كان هناك من اعتبر بان فوز فيتل باللقب العالمي عام 2010 جاء بمساعدة الحظ بعد ان فشل سائق فيراري الاسباني فرناندو الونسو في احتلال احد المراكز الاربعة الاولى في المرحلة الاخيرة، فان سائق رد بول-رينو اكد في 2011 انه «ملك» دون منازع بعد ان هيمن على مجريات البطولة تماما، ليصبح اصغر سائق يحتفظ بلقب بطل سباقات فورمولا واحد.

وعشية انطلاق الموسم الجديد، يبدو فيتل مرشحا مجددا للفوز باللقب العالمي للمرة الثالثة على التوالي والسير على خطى مواطنه الاسطورة ميكايل شوماخر الذي توج باللقب العالمي سبع مرات حاصدا في طريقه الغالبية العظمى من الارقام القياسية، الا ان رباعي فيراري وماكلارين-مرسيدس سيقدم كل ما لديه من اجل الحؤول دون ذلك لان سمعة الفريقين العريقين على المحك، خصوصا انهما حصدا معا حتى الان 24 لقبا في بطولة الصانعين (16 لفيراري و8 لماكلارين) و27 لقبا في بطولة السائقين (15 لفيراري و12 لماكلارين).

ويمكن القول ان ماكلارين تملك الافضلية على فيراري في الصراع مع ريد بول على اللقب العالمي، وذلك لانها تملك في صفوفها البطلين السابقين البريطانيين جنسون باتون، وصيف بطل الموسم الماضي، ولويس هاميلتون، فيما يعول فريق «الحصان الجامح» على خبرة الونسو وحسب لان السائق الثاني البرازيلي فيليبي ماسا اظهر بانه بعيد من مستوى السائق الذي يليق بفريق عريق مثل فيراري بعد ان فشل الموسم الماضي في الصعود الى منصة التتويج ولو لمرة واحدة.

حاول القيمون على فيراري ان يبدأوا موسم 2012 في موقع افضل من منافسيهم عندما بدأوا العمل على السيارة الجديدة قبل 8 مراحل على انتهاء الموسم وذلك لانهم فقدوا الامل في منافسة فيتل على اللقب العالمي.

واتهم الفريق الايطالي بافتقاره الى الابداعية في ما يخص تصميص سياراته في الاعوام الاخيرة، ما دفع مديره ستيفانو دومينيكالي حينها الى التأكيد بان سيارة 2012 ستكون سيارة جريئة، مضيفا «في ما يخص انظمة الموسم المقبل وبعيدا عن النظام الخاص بعادم الهواء، فلا يوجد هناك الكثير من التغييرات، ولذلك يمكن القول بان السيارات الجديدة ستكون نسخا مطورة عن سيارة 2011. لكن ما رأيته خلال العمل على السيارة داخل نفق الهواء وفي مكتب التصميم، يخولني القول بانها (سيارة 2012) ستكون عملا مبدعا جدا».

واشار دومينيكالي بان الهدف الذي وضعه الفريق الايطالي لنفسه الموسم المقبل بان ان تتمكن السيارة الجديدة من دخول الصراع على الفوز منذ السباق الافتتاحي.

وتسببت الاخفاقات التي مني بها الفريق الايطالي الموسم الماضي بتخليه عن مديره التقني الدو كوستا وتولي بات فراي مهمة المدير المسؤول عن هيكل السيارة والادارة التقنية للفريق، فيما تولى كورادو لانزوني قسم الانتاج ولوكا مارموريني قسمي المحرك والالكترونيات.

وبقي دومينكالي المسؤول عن الفريق وعلى جميع الاقسام ان تقدم تقاريرها له مباشرة، وبينها قسم تصميم السيارة المندرج تحت اشراف نيكولاس تومبازيس.

لكن يبدو ان التحضير المبكر جدا لم يكن مثمرا كثيرا بالنسية ل»سكوديريا» لان السيارة الجديدة «اف 2012» لم تظهر بمستوى السيارة القادرة على المنافسة هذا الموسم خلال جولتي التجارب اللتين احتضنتهما حلبتا خيريز وبرشلونة الاسبانيتين.

«نحن لسنا على المستوى الذي كنا نتمناه، الصعود على منصة التتويج بعيدا عن متناولنا وامامنا الكثير من العمل للقيام به»، هذا ما اعترف به بات فراي، مشيرا الى ان الفريق الايطالي سيلجأ الى تعديلات جديدة من اجل السباق الافتتاحي في ملبورن.

من جهته كان الونسو، الباحث عن لقبه الثالث، داعما تماما لقرار فريقه بادخال تعديلات جذرية على السيارة الجديدة التي بدا التعديل الابرز عليها في الجانح وجهاز التعليق الاماميين.

التاريخ : 14-03-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش