الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمير فيصل : فخورون بتولي المرأة مناصب قيادية والمساواة بين الجنسين تعزز السلام والتنمية

تم نشره في الثلاثاء 21 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
الأمير فيصل : فخورون بتولي المرأة مناصب قيادية والمساواة بين الجنسين تعزز السلام والتنمية

 

عمان – الدستور

دعا سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية مؤسس ورئيس مجلس إدارة هيئة أجيال السلام، الوفود المشاركة في المؤتمر الدولي الخامس للجنة الأولمبية الدولية حول المرأة والرياضة الى تحمل مسؤولياتهم وخلق الفرص وتسخير قوة الرياضة للحشد وتوحيد جهودهم باتجاه المساواة بين الجنسين.

جاء ذلك خلال مشاركة سموه بوصفه متحدثا رئيسيا في المؤتمر الخامس للجنة الأولمبية لرياضة المرأة الذي عقد في مدينة لوس انجلوس الأمريكية تحت عنوان الرياضة والسلام والتنمية مشيدا سموه بالتقدم الكبير الذي أحرزه المجتمع الرياضي الدولي مؤتمر المرأة والرياضة الاخير الذي عقد في الأردن عام 2008.

وقال سموه: استخدمنا الرياضة كمنبر لتواصل التزامنا المستمر لتحقيق المساواة بين الجنسين، وقد تحدثنا الى العالم في بكين وفانكوفر حيث ارتفعت مشاركة المرأة في هذه الأحداث إلى 45% في عام 2008 و 48% في عام 2010 ومن المثير أننا في عالم الرياضة نشهد اليوم ترأس 29 سيدة للجان الاولمبية الدولية كرؤساء أو كأمناء عامين، اضافة الى 11 سيدة من رؤساء أو الأمناء العامين في الاتحادات الدولية، و24 سيدة هم أعضاء في اللجنة الأولمبية الدولية، واثنتان لديهم مقعد في المجلس التنفيذي.

وعبر سمو الأمير فيصل بن الحسين، بصفته رئيسا للجنة الأولمبية الأردنية، عن اعتزازه بزيادة مشاركة الاناث في الاردن في تولي أدوار قيادية في مجال الرياضة.

وأضاف: نحن نشهد وعياً جديداً في قضايا الصحة البدنية والشؤون الصحية. كما اننا لمسنا زيادة الثقة بالنفس وتقدير الذات بين السيدات وهذا ما يدفع الكثير منهن لتولي مناصب قيادية.

وأكد سموه على ضرورة بذل المزيد من الجهود لتعزيز المفهوم الواسع للهدف الإنمائي للألفية الثالثة الذي ينص على تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة سواء كان ذلك داخل المجتمع الرياضي او خارجه.

وبين سمو الأمير فيصل بن الحسين أهمية تحقيق المساواة بين الجنسين في بناء السلام والتنمية، والدور الأساسي للرياضة الذي يمكن أن تقوم به على مستوى المجتمع المحلي مستعرضا نشاطات هيئة أجيال السلام (المنظمة غير الحكومية المعترف بها من قبل اللجنة الاولمبية الدولية والتي أسسها سموه في عام 2007 وبشكل خاص استخدام الهيئة للرياضة كقاعدة اساسية للتغلب على الجذور الهيكلية والثقافية للعنف الذي يطول فترة الصراع على المدى الطويل.

وتابع سموه قائلا: لدي إيمان عميق بقوة الرياضة في جمع وتوحيد الناس من خلفيات مختلفة، ووجهات نظر مختلفة. وباستخدام الرياضة، تقدم هيئة اجيال السلام للفتيات والشابات الأكثر ضعفاً في المجتمعات المحلية (في كثير من الأحيان) الأمن والمكان المناسب ليتمكنوا من تطبيق تغيير السلوك الفردي والجماعي.

وقال: أن أجيال السلام تعمل على تقديم تعليم من الدرجة الاولى على مستوى عالمي للقادة الشباب، وإعدادهم لاستخدام الرياضة كنقطة بداية للحد من النزاعات وبناء السلام. وبالرغم من أن هذه التغييرات تستغرق وقتاً، الا أن هيئة أجيال السلام بدأت الآن بلمس الفرق الإيجابي في العديد من المجتمعات في جميع أنحاء العالم.

واختتم سمو الأمير فيصل بن الحسين كلمته بعرض قصة (صفية بن غاربا) إحدى صانعي التغيير الذين يزداد عددهم يوماً بعد يوم.

وقال: لقد حققت صفية تأثيرات عميقة في مجتمعها المحلي بفضل التدريب العالمي التي تلقته عن طريق هيئة اجيال السلام وان مبادرة تمكين المرأة للتميز التي اطلقتها بن غاربا، في منطقة كادونا الواقعة في شمال نيجيريا والتي تعاني من الصراع، تستخدم الرياضة لتمكين الفتيات والشابات ليتولوا أدوارا أكثر حيوية في المجتمع.

من جهتها قالت رئيسة لجنة رياضة المرأة في اللجنة الأولمبية الدولية أنيتا ديفرانتز: لقد قمنا بمناقشة أهمية التنمية والتوصيات المطلوبة لزيادة مشاركة المرأة في جميع نواحي الرياضة من خلال استقطاب أهم القادة من داخل و خارج قطاع الرياضة.

يذكر أن أمين عام اللجنة الأولمبية السيدة لانا الجغبير والتي تم اختيارها مؤخرا لتصبح رئيسة لجنة رياضة المرأة في اتحاد ألعاب غرب آسيا، قد مثلت الأردن في هذا المؤتمر الذي استمر لثلاثة أيام بمشاركة عدد كبير من الشخصيات القيادية حول العالم المهتمة بتمكين المرأة.

التاريخ : 21-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش