الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاركون في مؤتمر ل المهندسين الزراعيين يرفضون كافة أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني

تم نشره في الأحد 21 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 عمان- الدستور

اكد نقيب المهندسين الزراعيين المهندس محمود ابو غنيمة ان فلسطين تبقى ايقونة كل حر بالعالم وليس حكرا على العرب والمسلمين.

واضاف خلال رعايته مؤتمر «مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني.. المفاهيم والمنطلقات» الذي نظمته اللجنة الوطنية بالنقابة امس ان اعداد الداعمين والمتعاطفين مع القضية الفلسطينية من خارج الدول العربية والاسلامية في ازدياد كبير خلال السنوات الماضية وهو مؤشر على عدالة القضية الفلسطينية .

واشار ابو غنيمة خلال المؤتمر الذي شارك فيه عكرمة صبري امام و خطيب المسجد الاقصى ونخبة من العلماء الى انه وعلى الرغم من الضغوط التي تمارس لممارسة التطبيع مع الكيان الصهيوني الا ان هنالك رفضا وصمودا في مقاومة التطبيع لاننا نؤمن بفلسطين كل فلسطين .

ونوقشت خلال المؤتمر اربع اوراق عمل قدم الاولى الدكتور عكرمة صبري والتي اكد خلالها على ان فلسطين بالمنظور الاسلامي دار اسلام ومرتبطة بالعقيدة من خلال حادثة الاسراء والمعراج وورودها بالقرآن الكريم والاحاديث الشريفة فيما يزيد على 28 مرة وان فلسطين هي ارض المحشر والمنشر.

واشار صبري الى ان الاطماع الصهيونية بفلسطين بدأت في عهد السلطان العثماني عبد الحميد والذي رفض التنازل ولو عن شبر واحد من ارض فلسطين او السماح لليهود بالهجرة اليها، مشددا على ان التطبيع بدا بعد العام 1967 واتبع الكيان اسلوب التعامل مع كل دولة على حدة في هذا المجال لافتا الى ان زيارة القدس من خلال التعامل مع الكيان تضر كثيرا وتخدم اطماع الكيان الصهيوني .

ومن جهته اكد الخبير القانوني الاستاذ الدكتور انيس القاسم ان طبيعة الصهيونية لا يمكن ان تتعايش مع السلام ولا يجب علينا كمسلمين ان نتعامل مع الاحتلال على نحو سلمي، لافتا

الى ان مقاومة التطبيع تبقى اداة وسلاحا جادا في ايدي الجماهير والشعوب .

وتطرق الدكتور ربحي حلوم الى قضية الانتفاضة الحالية التي فجرها الجيل الشاب ما بعد اوسلو لافتا الى ان محاولات عديدة لانهاء هذه الانتفاضة باءت كلها بالفشل.

وشدد على خطورة قضية التنسيق الامني مع الكيان الصهيوني الذي بدأ ما قبل اوسلو حيث اشارت الاخبار الى وجود ما يزيد على 700 عميل للكيان داخل الاراضي الفلسطينية .

 واشار المهندس الزراعي محمد لؤي بيبرس في ورقته التي تحدثت عن واقع التطبيع الزراعي الى بعض الارقام في التطبيع مع الكيان الصهيوني من خلال القطاع الزراعي في قطاع الاسمدة والبذور التي يتم نقلها من خلال المسافرين.

وقال ان الواردات والصادرات الزراعية مع الكيان الصهيوني ارتفعت من الناحية الكمية لكنها تناقصت من حيث النسبة المئوية لمجمل الصادرات والواردات.

وتطرق استاذ الشريعة الدكتور رأفت المصري الى الناحية الشرعية للتعامل مع الكيان الصهيوني المحتل، مؤكدا حرمة التطبيع معه، وان تحرير بلاد المسلمين فرض عين على كل مسلم وان التفريط بجزء من ارض المسلمين محرم.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش