الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 7 جنود أتراك بتفجير استهدف رتلاً عسكرياً في ديار بكر

تم نشره في الجمعة 19 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

عواصم - قتل7 جنود اتراك في تفجير جديد استهدف رتلا عسكريا في محيط ديار بكر جنوبي شرق تركيا، أمس، على ما اوردته وكالة الاناضول التركية للانباء. ونقلت الوكالة عن مصادر امنية تركية،  قولها «ان التفجير وقع عند مرور القافلة على طريق سريع يربط ديار بكر أكبر مدينة في جنوب شرق تركيا، والتي يقطنها غالبية من الأكراد». ويأتي الانفجار غداة مقتل 28 شخصا وإصابة العشرات في انفجار سيارة مفخخة في أنقرة لدى مرور حافلات عسكرية قرب مقر القوات المسلحة والبرلمان ومبان حكومية.

في سياق متصل حملت تركيا المتمردين الاكراد على ارضها وابرز فصيل كردي سوري مسؤولية تفجير انقرة، في تطور من شأنه ان يزيد حدة التوتر في سوريا المجاورة. وصرح رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو  لصحافيين «هذا الهجوم الارهابي نفذته عناصر من المنظمة الارهابية في تركيا (حزب العمال الكردستاني) وميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا»، مضيفا ان الشرطة اوقفت تسعة اشخاص في اطار تحقيقها. واضاف «اسم منفذ الاعتداء صالح نصار وقد ولد العام 1992 في مدينة عامودا شمال سوريا (...) وشاركت وحدات حماية الشعب، التنظيم الارهابي في تنفيذ الاعتداء». وسارع ممثلون عن الطرفين المتهمين الى نفي تورطهما.

وقال صالح مسلم، رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي، الجناح السياسي لوحدات حماية الشعب، في اتصال هاتفي مع فرانس برس «ننفي اي ضلوع في هذا الهجوم»، مضيفا ان «هذه الاتهامات مرتبطة بشكل واضح بمحاولة التدخل في سوريا». ونفى المسؤول في حزب العمال الكردستاني جميل بايك بدوره ضلوع حزبه في التفجير.

وأعلن وزير الداخلية التركي إفكان ألا عن توقيف 14 شخصا في عدد من الولايات التركية، للاشتباه بعلاقتهم في هجوم أنقرة. وأوضح الوزير في تصريحات لوكالة الأناضول للأنباء، أنَّ قوات الأمن شنَّت عملية أمنية متزامنة في 7 ولايات تركية، مشيرا إلى احتمال ارتباط الموقوفين بالهجوم الإرهابي.

كما شن الطيران التركي ضربات على قواعد حزب العمال الكردستاني في العراق ردا على تفجير أنقرة. واستهدف القصف مجموعة من 60 الى 70 مقاتلا من متمردي حزب العمال الكردستاني بينهم ضابط في منطقة حفتنين القريبة من الحدود السورية، كما اوضحت قيادة الجيش على موقعها الالكتروني.

من جهته زار رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو مستشفى في أنقرة  للتحدث إلى الجرحى بعد التفجير الانتحاري، وانتظر أقارب ضحايا خارج مشرحة للتعرف على جثث ذويهم. وأنحى مواطنون أتراك باللائمة على قوى أجنبية في تفجير العاصمة أنقرة. وقال تلفزيون (إن.تي.في) إن تركيا استدعت سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بعد تفجير أنقرة. وقال أوغلو في وقت سابق إن بلاده ستطلع الدول الخمس دائمة العضوية على الأدلة المتعلقة بهجوم أنقرة.

من جانبه قال البيت الابيض إنه يدين التفجير الذي وقع في أنقرة، وقال نيد برايس المتحدث باسم مجلس الامن القومي بالبيت الابيض نقف سويا مع تركيا -وهي حليف في حلف شمال الاطلسي وشريك قوي وعضو مهم في الائتلاف المناهض لتنظيم داعش- في مواجهة هذا الهجوم. من ناحيته أكد الاتحاد الأوروبي، وقوفه إلى جانب تركيا وشعبها في هذه المرحلة الصعبة وجميع من يعاني من تداعيات العنف والإرهاب. بدوره أدان أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون الانفجار، وطلب كي مون في بيان تقديم مرتكبي هذا الهجوم الذي وصفه بالإرهابي الى العدالة. وأعرب عن تضامن الأمم المتحدة مع شعب وحكومة تركيا في هذا الوقت المأساوي

من زاوية أخرى قالت الشرطة إن انفجارا ألحق أضرارا شديدة بجزء من مبنى يوجد به مركز ثقافي تركي في إحدى ضواحي العاصمة السويدية ستوكهولم في أمس الاول لكن لم يصب أحد بجروح. وأضافت الشرطة أن نوافذ المركز الثقافي تحطمت وأن محققين ذهبوا إلى الموقع للتحقيق في سبب الانفجار. (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش