الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المنتخب الوطني لكرة القدم يواجه نظيره البحريني وديا.. اليوم

تم نشره في الثلاثاء 28 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
المنتخب الوطني لكرة القدم يواجه نظيره البحريني وديا.. اليوم

 

دبي - وفد اتحاد الاعلام الرياضي

يركز المنتخب الوطني لكرة القدم جهوده للوصول إلى أقصى درجات التجانس الفني والخططي عندما يلتقي نظيره البحريني في ستاد النادي الأهلي بدبي عند الخامسة والنصف بتوقيت الأردن ، وذلك على هامش المعسكر التدريبي المكثف الذي انطلق مساء السبت الماضي تأهباً لخوض نهائيات كأس آسيا (الدوحة 2011).

المباراة هي الأولى وقبل الأخيرة في المرحلة التحضيرية النهائية التي إنخرط فيها المنتخب منذ الثاني عشر من الشهر الجاري ، إذ تشكل اختباراً حقيقياً للجهاز الفني واللاعبين كما ستحظى بإهتمام الشارع الرياضي الاردني الذي ينتظر من كتيبة النشامى تقديم عرض مقنع في مباراة لا تحتمل سوى غايتين الأولى فنية وتتمثل في تجرع أكبر قدر ممكن من الفوائد التي ستنعكس بشكل إيجابي على حضوره في النهائيات القادمة أمام أعتى المنتخبات الآسيوية ، أما الغاية الثانية فتتمثل برفع الروح المعنوية للاعبين وهو الشق الذي ركز عليه الجهاز الفني منذ إنطلاق المرحلة التحضيرية الأخيرة.

المنتخب أكد جاهزيته للقاء البحرين من خلال المران الأخير الذي احتضنه الملعب الفرعي التابع للنادي الأهلي أمس والذي جاء حافلاً بالطروحات التكتيكية ، إذ لوحظ تركيز المدير الفني عدنان حمد على كوكبة اللاعبين الأساسيين المنتظر أن يدفع بهم مع انطلاق المباراة وكذلك البدلاء الجاهزين لملء الفراغات وتلبية التطلعات الخططية في أي وقت مع الإشارة إلى أن الهوية الفنية للمنتخب باتت واضحة للعيان بعد متابعة الوفد الإعلامي المرافق للتدريبات الأخيرة. وكان المنتخب تحت قيادة المدير الفني عدنان حمد إلتقى البحرين في مناسبتين الأولى في الثالث من شهر حزيران العام الماضي في المنامة وخسر أمامه (0 - 4) في ظل غياب لاعبي الوحدات والفيصلي ، إذ كان المنتخب البحريني المدجج بالنجوم وقتها يتجهز لخوض مباراتي الملحق المؤهل إلى نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا أمام نيوزيلندا ، فكانت الخسارة منطقية على ضوء الفوارق الفنية الهائلة التي تفصل ما بين المنتخبين ، فيما كان اللقاء الأخير الذي جمع المنتخبين يوم التاسع عشر من شهر أيلول الماضي على ستاد الأمير محمد بمدينة الزرقاء ضمن تحضيرات الطرفين لخوض غمار بطولة غرب آسيا السادسة ، حيث فاز المنتخب الوطني بهدفين نظيفين ، مع الإشارة إلى أن المنتخب آنذاك كان يتسلح بجميع النجوم بإستثناء اللاعبين المحترفين في الخارج ، أما نظيره البحريني فاعتمد في هذه المباراة على اللاعبين الشباب دون المخضرمين. الى ذلك تشكل مباراة اليوم البروفة الثانية لمنتخب البحرين الذي تعادل مساء السبت الماضي مع أوزبكستان في مباراة مثيرة بهدف لمثله وهي التي شهدت خروجاً عن النص بين لاعبي المنتخبين وإشهار البطاقة الحمراء مرتين ، ومن هنا فإن التوقعات تشير إلى أن المواجهة ستكون حافلة بالإثارة والرغبة الواضحة من المنتخبين لتقديم الأداء المقنع والملبي للتطلعات.

المدير الفني للبحرين سلمان الشريدة أكد في تصريحات صحفية نسبت إليه أمس على أهمية مواجهة المنتخب الوطني المتطور على حد وصفه ، ويتطلع إلى الخروج بفوائد فنية كبيرة والمقارعة على لقب كأس آسيا الذي استعصى على المنتخب البحريني في مشاركاته السابقة ، إضافة إلى تعويض ما فاته في بطولة خليجي (20) الأخيرة بعد الخروج المخيب للآمال من الدور الأول.

طروحات فنية

الوقع الفني للمنتخب اليوم ينتظر أن ينجلي عن عدة طروحات خاصة ، إذ يفترض أن يقف الجهاز الفني على الحضور الهجومي للاعبين عبر الإطمئنان على وقع عمليات البناء في وسط الميدان سواء من العمق أو من الأطراف إضافة إلى آلية ترجمة التطلعات في المقدمة ، أما في الخط الخلفي فسيتم رصد طريقة الحوار ما بين اللاعبين وآلية تثبيط هجمات الفريق المنافس ودرئها لإبقاء المرمى بعيداً عن الكرات الخطرة.

وينتظر أن يتم طرح الأوراق البديلة في المجريات بما يتواءم مع حاجات الحفاظ على أشكال التفاهم الخططي ما بين خطوط اللعب المختلفة واللاعبين.

حمد: "البحرين" محطة حقيقية

أعطى المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم عدنان حمد اهمية خاصة لمباراة البحرين على اعتبار انها الاولى منذ ما يقارب شهر ونصف من جهة ، وانها تشكل محطة حقيقية لاختبار مدى القدرات التي بات المنتخب يملكها الفترة الحالية من جهة اخرى.

ونوه حمد الى ان مباراة اليوم فرصة للوقوف على محصلة مرحلة التحضيرات الاخيرة وحجم الفائدة الفنية والبدنية التي جناها لاعبو المنتخب سواء كان ذلك عبر التجمع الاول في عمان او من خلال الثلاث ايام الاخيرة في معسكر دبي.

ولم ينكر المدير الفني ان نتيجة المباراة مهمة بقدر اهمية ان يستقر من خلالها الجهاز الفني على العديد من الامور الفنية والتكتيكية التي من الممكن ان تخدم طرق الاداء المقترحة لخوض النهائيات الاسيوية ، وكذلك لها اهمية خاصة من باب التأكد من مستوى العناصر الاساسية المحتملة والاخرى البديلة.

وشدد حمد على ضرورة ان يستثمر الجهاز الفني هذه المباراة بأي شكل من الاشكال وان يستغل فرصة مواجهة منتخب يلعب كرة قدم حديثة ويعطي المواجهة اهمية كبيرة واضاف: يملك المنتخب البحريني عناصر مميزة وقد جاء الى دبي بتشكيلته الاساسية للنهائيات ومن هذا المنطلق سيركز على المباراة كما نركز عليها نحن ، لذلك ينتظر ان يتميز اللقاء بجدية فنية وبدنية تخدم تطلعات الفريقين. وفي سياق حديثه عن مدى الفائدة التي وصل اليها لاعبو المنتخب حتى الان قال: لاحظنا تطور كبير أصاب المجموعة الحالية من اللاعبين ، فبعدما كان التركيز في عمان على تعزيز النواحي البدنية اكثر من الفنية ، فان الايام الاخيرة شهدت تركيزا عالي المستوى على الجانب التكتيكي عبر ادخال اللاعبين في تمارين خاصة هدفت في البداية الى ترسيخ عدد من الجمل التكتيكية لديهم ، ومن ثم طرح المزيد من الخيارات الهجومية وكذلك الدفاعية وكيفية توزيع المهام والواجبات على اللاعبين. اما عما اذا كان غياب المحترفين في المرحلة التحضيرية الاولى شكل ناحية سلبية على مستوى التناغم بين العناصر كافة ، فان حمد لم يبد تخوفا كبيرا من هذا الجانب وقال: قد تكون التحضيرات الاولية في عمان منقوصة من حيث غياب عدد من اللاعبين ، لكن هذا لم يخرج المنتخب من ثوب الجماعية والتجانس الذي كان يرتديه على امتداد فترة طويلة ، كما ان المحترفين سرعان ما دخلوا الاجواء من مجرد التحاقهم وباتوا كأنهم لم يغيبوا اصلا.

كما اشاد حمد بالمجموعة الحالية في المنتخب واكد انهم قادرين على حمل راية الوطن بأمانة ومسوؤلية في الاستحقاق الاسيوي وهم مدركين في الوقت ذاته ، ان الفوارق وفي حال ظهرت مقابل بقية منتخبات المجموعة ، مرشحة للتلاشي حتى قبل انطلاق البطولة ، لان العزيمة والاصرار حاضرة لديهم بقوة لتسجيل حضور ايجابي ومميز.

الاردن والبحرين في الميزان

تعتبر مواجهة اليوم بين المنتخبين الوطني والبحريني التاسعة عشرة منذ اول لقاء ودي جمع الطرفين عام 1966 والذي جرى وقتها في بغداد.

وعلى امتداد الـ 18 مواجهة السابقة بين المنتخبين فقد سجل المنتخب الوطني افضلية واضحة بعدما فاز في 9 مباريات وتعادلا في اربع وخسر المنتخب الوطني خمس مناسبات فقط.

تنوعت طبيعة المباريات بين المنتخبين ، فقد التقيا في 15 مباراة ودية في حين التقيا رسميا في مباراتين على هامش تصفيات كأس العالم ، وكلتاهما عام 1997 والمؤهلة لنهائيات كأس العالم 1998 وفاز فيها المنتخب البحريني ذهابا 1 - 0 ، وفي الاياب فاز المنتخب 4 - 1 كأكبر نتيجة بين المنتخبين.

وفي مواجهة رسمية ثالثة لعب المنتخبان عام 1971 وفي التصفيات المؤهلة للنهائيات الاسيوية وفيها فاز المنتخب الوطني 3 - 2.

التشكيلتان المتوقعتان

ـ الأردن : عامر شفيع (حارس المرمى) ، باسم فتحي ، حاتم عقل ، بشار بني ياسين وأنس بني ياسين (دفاع) ، بهاء عبدالرحمن ، علاء الشقران ، عامر ذيب ، حسن عبدالفتاح وعدي الصيفي (وسط) وعبدالله ذيب (هجوم).

ـ البحرين : محمود منصور (حارس المرمى) ، وليد الحيام ، محمد الحربان ، إبراهيم المشخص وداود سعد (دفاع) ، محمد سالمين ، محمد راكع ، محمود عبدالرحمن ، محمود العجيمي وعبدالوهاب المالود (وسط) وعبدالله الدخيل (هجوم). - الحكام: يدير المباراة طاقم تحكيم دولي من دولة الإمارات مكون من محمد عبدالله للساحة ، عمر سليمان واحمد الشانفي مساعدين وعيسى خليفة حكماً رابعاً.

المباراة تغيب عن شاشات التلفزة

وتأكد أمس عدم بث مباراة المنتخب مع البحرين ، وذلك بسبب التعديلات المتلاحقة التي أصابت الملعب الذي ستشهده حيث كانت مقررة بداية على ملعب الأهلي ، قبل أن تنقل إلى ملعب النصر ثم ملعب دبي ليستقر تنظيمها أخيراً على ملعب الأهلي الأمر الذي أربك طروحات البث ، اضافة إلى تواجد العديد من المنتخبات في إمارة دبي التي تحظر على وسائل الإعلام والكاميرات متابعة مبارياتها خوفاً من كشف أوراقها الفنية ، مع الإشارة إلى أن لقاء المنتخب مع نظيره الأوزبكي لن ينقل تلفزيونياً ايضا.

البحرين تفتقد جيسي جون

من جهة أخرى ، يفقتد المنتخب البحريني في معسكره الحالي والمباريات الودية التي تخلله للاعبه المميز جيسي جون الذي يتواجد حالياً في تركيا لإنهاء ارتباطاته والتزاماته مع ناديه أسكشهير تمهيدا لانتقاله إلى ناد آخر خلال فترة الانتقالات الشتوية. ونظرا لتوقيع إجراءات المخالصة بين جون وناديه ، فقد تأخر انضمام اللاعب للمعسكر التحضيري وتقرر أن يلتحق بالمنتخب البحريني مباشرة في المنامة بعد إنهاء كل الإجراءات الخاصة مع ناديه.

بعيدا عن الرسميات

- حرص الجهازان الفني والاداري للمنتخب على اخراج اللاعبين من الاجواء التدريبية والسماح لهم امس بالقيام بجولة تسويقية قصيرة باشرافهم انفسهم. - بذلت ادارة النادي الاهلي الاماراتي جهودا كبيرة في تأمين ملعب تدريبي للمنتخب الوطني وتوفير كافة الاحتياجات المرافقة للتدريب.

- يتواصل الاتحاد الاماراتي بشكل يومي مع وفد المنتخب سواء عبر اتصالات هاتفية من المعنيين هناك او بزيارات الى مكان الاقامة والملاعب التدريبية. - وفد التلفزيون الاردني الذي يضم ماجد العدوان واحمد الخلايلة ومحمد خلف يعد يوميا نشرات مصورة عن تدريبات المنتخب.

- قام عمر بشتاوي الرئيس السابق للجنة الحكام في اتحاد كرة القدم والمدير الفني لحكام الاتحاد الاماراتي حاليا بزيارة الى مقر اقامة المنتخب يرافقه فيها محمد هديب واحمد يعقوب المدير الاداري لدائرة الحكام الاماراتية.



أرشيف النتائج الأردنية في التصفيات الآسيوية

بدأت المشاركة الأردنية في التصفيات الآسيوية منذ العام 1971 ، لكنها انقطعت لمدة 13 عاما قبل أن يستأنف المنتخب مشاركته في العام 1984 ، وخلال 7 مشاركات سابقة نجح المنتخب الوطني في بلوغ النهائيات مرتين وهما نهائيات الصين في العام 2004 ونهائيات قطر في العام ,2011 وخلال التصفيات الممتدة منذ العام 1971 وحتى العام 2010 ، خاض المنتخب 38 مباراة ، حيث حقق الفوز في 17 مباراة وخسر 12 مباراة وتعادلا في 9 مباريات ، وسجل المنتخب الوطني 57 هدفا فيما إهتزت شباكه 40 مرة.

وسبق للمنتخب الوطني أن التقى المنتخبين الياباني والسوري في التصفيات ، في حين أنه لم يلتق بالمنتخب السعودي.





التاريخ : 28-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش