الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاردنيون بحاجة الى تفسيرات تطمئنهم على مستقبل أبنائهم

تم نشره في الخميس 18 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 كتب : نسيم عنيزات

اسئلة كتيرة تطرح في الشارع الاردني بحاجة الى اجوبة صريحة ومباشرة بعيدا عن المواربة ولغة الدبلوماسية ، خاصة بعد ان اخذت طبول الحرب تقرع بقوة في الفترة الاخيرة .

اسئلة تطرح وتناقش في جميع البيوت والصالونات الاردنية ما هو دورنا؟ واين نحن في الاردن من كل مايجري ؟ واين مصلحتنا ؟ .

وجميع هذه التساؤلات مبررة لكل مواطن خاصة ونحن نقلب الشاشات الفضائية والاذاعات والوكالات العالمية وجميع وسائل الاعلام نقرأ ونشاهد ونسمع الكثير من التحليلات والاستنتاجات بان المنطقة اصبحت على شفا هاوية .

ومع ذلك فان الاردن ليس بمنأى اطلاقا عن الوضع في ظل موقعه الجغرافي وقربه من سوريا مدار العمليات والعراق والسعودية التي تتبنى الخيار العسكري.

لا احد ينكر باننا لن نستطيع ان ننأى بانفسنا عن المنطقة التي نزج الى خيارات مستقبلها زجا ولكن يجب ان لا نبقى نعرف دور الاردن وخياراته والسيناريوهات المتوقعة من مصادر الاعلام خاصة الدولية منها ، فالشارع يعيش حالة من القلق والخوف بحاجة الى من يبددها ، خاصة واننا نعيش ظروفا استثنائية من الاصل كالاوضاع الاقتصادية وما يعانيه مواطننا من ظروف معيشية صعبة في ظل شح الامكانات وقلة الموارد ، ناهيك عن ما يسببه وجود اعداد كبيرة على اراضينا من اللاجئين السوريين فان هذا الامر يفاقم صعوبة الوضع الاقتصادي من ناحية والاجتماعي والسياسي والامني من ناحية اخرى .

يدرك الجميع باننا لا مصلحة لنا بدخول حرب برية على الاطلاق وهذا ما نسمعه من مصادر عبر تسريبات وليس تاكيدات مباشرة من مسؤولين مطلعين، فقط نقلب محطات واذاعات لنعرف ماذا يجري خاصة في ظل التحركات السياسية من ناحية والعسكرية من جهة اخرى كالمشاركة في مناورة « درع الشمال مع عدد اخر من الدول في العربية « فان هذا التوقيت يضع علامات سؤال لدى المواطن « كما ان التصريحات التي تصدر من مسؤولين دوليين بهذا الخصوص ادت الى حالة من التوهان لدى المواطن الاردني الذي لا يعرف عن المصير الذي ستؤول اليه الامور واين تتجه .

فيعلم الجميع ان رص الصفوف ، وتماسك الوحدة الوطنية، والبعد عن الاشاعات امر مهم ولكن تبديد هذه الاشاعات والخوف بحاجة الى تفسيرات حقيقية ومقنعة ، على الرغم من ان التطورات المتسارعة في المنطقة ، والتدخلات والتداخلات وتشعب القوى ، من دولية وحزبية وفصائلية ، يعقد الامور امام التوقعات ويصعب التكهن بالنتائج والمستقبل، ويضع صاحب القرار امام حيرة وصعوبة في تحديد بوصلة قراراته ، لانه كل يوم يحدث جديد وتغيير في المواقف والتصرياحات وموازين القوى، الا ان الشارع بحاجة الى تحديد السيناريوهات والتوقعات واين نحن في الاردن منها وما هو تاثيراتها على مستقبلنا ومستقبل ابنائنا .

وما هي الاستعدادات التي تتخذها المملكة امام كل سيناريو قد يحدث لان الظرف الان ليس كالسابق بان نبقى نمسك العصى من النصف فالامر اصعب من ذلك ويحتاج الى تحديد موقف تجاه كل سيناريو .

حمى الله الاردن

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش