الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حوار نووي في السياسة والطاقة

عمر كلاب

الخميس 18 شباط / فبراير 2016.
عدد المقالات: 1583

استشراف اللحظة الراهنة وسط امواج الاقليم المتلاطمة وسيولة التحالفات وانقلاباتها  , يمنع خبيرا شموليا بوزن معروف البخيت من الادلاء بدلوه في بئر التحليل العميق فأمسك الرجل عن الكلام فيه , رغم حاجة اللحظة الوطنية الى الاستشراف وقراءة الممكن من السطور , فالملف السوري ملف نووي بامتياز في عالم السياسة المتفجر لحظيا , ولعل ذلك ما جعل البخيت رئيس اللجنة الاستشارية للملف النووي الاردني وكاتب اول سطر حكومي في الازمة السورية التي انفجرت في عهد حكومته الثانية يصمت عن الكلام المباح , فالثورة السورية انتهت عمليا في بواكير العام 2012 وتحولت الى ملف ارهابي قبل ان تنتقل الى ملف امبريالي بامتياز تداخل فيه الارهاب العابر للحدود مع تشابك المصالح الدولية وانتهازية دول الجوار للاستفادة من واقع التشابك المعقد على الارض السورية .

الاردن وحسب كاتب السطر الاول حكوميا وقف على الحياد وهذا اقل ثمن يمكن ان يدفعه الاردن مقابل الثمن الذي كان سيدفعه لو تورط في اي اجندة مطروحة على طاولة الازمة السورية سواء الاجندة الخليجية او التركية او الامريكية او الايرانية ولاحقا الروسية , ولا ينكر البخيت ان الاردن دفع ثمنا باهضا جرّاء موقفه الحيادي وليس الضبابي , لكنه اقل ثمن يمكن دفعه في حالة معقدة مثل الحالة السورية , فكل من تورط في الملف السوري خسر , الاتراك فقدوا حضورهم مع الجوار بعد ان كادوا ان يشكلوا وزنا نوعيا في كل الجوار على المستويين الاقتصادي والسياسي حتى مع سوريا ورئيسها بشار الاسد ومع العراق ومع ايران ولكنها خسرت كل ذلك دفعة واحدة وكذلك يدفع الخليج الان ثمن مواقفه المتعنتة واجهاض الحل السياسي قبل دخول المفخخات البشرية والفكرية الى الساحة السورية ولاحقا الطائرات والصواريخ الروسية .

نووية الحوار في الطاقة قادها خبير استثنائي ايضا دافع بمنطق اكاديمي صارم عن ضرورة توجه الاردن الى الطاقة النووية , مستعينا بالدكتور خالد طوقان بالدلالة الرقمية في العالم كله وليس في الاردن فقط , فحجم انتاج الطاقة من الموارد الطبيعية او الطاقة البديلة والمتجددة لا يشكل بأعلى الاحوال 8% من حجم الطاقة المطلوبة , ويقول طوقان ان الاردن في احسن احواله قادر على انتاج 20% من طاقته من الشمس والرياح وهذا ليس كافيا ولا بد من اللجوء الى الطاقة النووية التي تستطيع توفير 2000 ميغا واط من خلال مفاعلين نوويين , وبكلفة قرشين للكيلو الواحد من الكهرباء ودون ان تتحمل الموازنة الاردنية عبء الاقتراض او الاستدانة او حتى كفالة قرض لانتاج الطاقة النووية .

فالتمويل سيأتي من دول ستستثمر في الطاقة النووية وبواقع 10 مليارات للمفاعلين , وليس كما تقول ارقام المعارضين للطاقة النووية وستحتاج المفاعلات الى حوالي 40 مليون متر مكعب من المياه في حين انها ستساهم في تحلية 160 مليون متر مكعب منها , والمياه جرى ترتيب الحصول عليها مع وزارة المياه من الخربة السمراء وهذا ما اكده الوزير حازم الناصر ايضا , والمفاعلات ستكون في منطقة الازرق وبعيدة حوالي 100 كيلومتر عن العاصمة وملتزمة باعلى درجات السلامة والامان فالاردن نجح قبل الاستثمار في الطاقة النووية بالاستثمار في الانسان الاردني من خلال قسم الهندسة النووية الذي نجح في تخريج اربعة افواج قرابة المائة منهم على مقاعد الدراسات العليا في ارقى الجامعات العالمية .

الشغب الوحيد على الطاقة النووية كان من الكيان الصهيوني الذي سعى سفيره في الاردن الى التواصل مع سفراء الدول المشاركة في دعم الطاقة النووية لمنعهم في المساهمة والاستثمار وكذلك فعل رئيس الكيان الصهيوني , بل ان التأليب ضد المشروع وصل الى القول بان الاردن سيسعى الى انتاج السلاح النووي ولكن حصافة القيادة وسمعة الاردن وتوقيعه على اتفاق حظر الاسلحة النووية منع التأثير الصهيوني.

[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش