الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قراءة في المرحلة الأولى لدوري طائرة الممتاز : القطبان عنوان المنافسة والمنسوب الفني دون الطموح

تم نشره في السبت 20 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
قراءة في المرحلة الأولى لدوري طائرة الممتاز : القطبان عنوان المنافسة والمنسوب الفني دون الطموح

 

عمان - الدستور

أسدلت الستارة على المرحلة الأطول من عمر الصراع على لقب الدوري الممتاز للكرة الطائرة ليلة أمس الأول بفوز شباب الحسين حامل اللقب على غريمه التقليدي الوحدات ليرسخ زعامته على هذه المرحلة موجهاً دفة الصراع نحو المربع الذهبي للبطولة والذي ستنفض فيه فرق الوحدات والبقعة والكرمل كذلك النتائج التي حققتها في المرحلة الأولى بهدف صياغة مشهد تنافسي محتدم على اللقب.

في الشق الآخر من الصراع بالمسابقة ستعيد فرق المحطة والعودة وكفرعوان والطفيلة حساباتها الفنية للوصول إلى الحالة التنافسية المثلى بغية الهروب من شبح الهبوط وبعدما أجبرتها نتائجها المتواضعة على احتلال المراكز الأربعة الأخيرة على لائحة الترتيب العام ، في المقابل توقفت دواليب عيرا ووادي موسى التنافسية بعد احتلالهما المركزين الخامس والسادس ليهربا من مربع الهبوط ، لكنهما في الوقت نفسه فشلا في الوصول إلى المربع الذهبي بعدما قامت الفرق الأربعة المتصدر بردعهما وحرمانهما من دخول الصراع الحقيقي على اللقب.

المنافسة التي شهدتها المرحلة الأولى لم تخرج عن التوقعات ، فالأربعة الكبار رفضوا الانصياع للنزعات التي قدمتها الفرق الأخرى ليبسطوا حضورهم المتوقع فشباب الحسين حامل اللقب أبى إلا أن ينهي هذه المرحلة فائزاً في جميع المباريات التي خاضها وعكس مدى رغبته المحمومة في البقاء على منصة التتويج وهو المؤهل بشكل كبير لتحقيق ذلك ، فيما كان الانتصار الأبرز له على حساب وصيفه الوحدات إذ كان الأخير قد خسر كذلك في سابقة تاريخية أمام وادي موسى وبنتيجة (2 - 3).

البقعة والكرمل شكلا حضوراً منافساً على صعيد التأهل إلى المربع الذهبي فيما لم يطرأ أي تعديل يذكر على المنسوب الفني الذي ظل على حاله لكليهما ومن هنا فإن السيناريو المتوقع لهما في مباريات المربع لن يخرج عما صاغاه في المواسم السالفة فهما مزاحمين على الألقاب ، لكن دون الوصول إلى غاية الصعود إلى منصة التتويج والتي دلت المؤشرات الفنية بأنها ستظل محصورة بالقطبين شباب الحسين والوحدات.

صراع الهبوط سيكون على أشده بين فرق العودة والمحطة وكفرعوان والطفيلة إذ أكدت الوقائع الفنية التي أفرزتها المرحلة الاولي بأن هذا الصراع سينحصر لدى فريق العودة والمحطة والذين بذلا جهوداً طيبة في الجولات الاخيرة للهروب من هذا الواقع الأليم لكن النتائج لم تأت لتلبي تطلعاتهما.

وجاء إسدال الستارة على المرحلة الأولى بعد عدة شوائب تنظيمية يتحمل مسؤوليتها الاتحاد والأندية في آن معاً ، إذ ما زالت لا تملك ذلك الاطلاع الكافي على التعليمات التي من شأنها أن تسهل العملية التنافسية ، فمن غير المعقول أن يقوم حكام أي مباراة بإطلاق صافرة البداية دون أن يحضر أي من الفريقين البطاقات الخاصة بلاعبيه على سبيل المثال لا الحصر ، وكذلك الحال بالنسبة للمدرب الذي يجب أن يتواجد لحظة بدء المباراة ، إذ تم تخسير أحد الفرق مباراة في المرحلة الأولى بعدما تغيب عن التواجد في لحظة انطلاق المباراة ، فيما جاءت الإشكاليات التي شابت لقاء وادي موسى وعيرا لتلقي بظلال قاتمة على البطولة بالرغم من هروب كليهما من شبح الهبوط فوادي موسى فقد في لحظة تخبط بطاقات لاعبيه قبل أن يكتشف بأنها في مقر الاتحاد إذ لم يعرف لغاية الآن كيف وصلت هذه البطاقات داخل مقر الاتحاد الذي لا يتحمل المسؤولية عن هذا الخطأ ، في المقابل فإن تسجيل أحد اللاعبين في كشفي كلا الناديي في آن معاً أكد وبما لا يدع مجالاً للشك بأن الاتحاد لا يملك برنامجاً منظماً لهذه العملية بحيث يتم إكتشاف الأخطاء التي قد تحدث في عملية تسجيل أي لاعب وهذه إضاءة نضعها بين يدي الاتحاد لعل وعسى أن يعمد مستقبلاً إلى تنظيم هذه العملية بشكل يضمن حقوق الأندية ولا يضعه في حرج مع أقطاب اللعبة.

يبقى أن نشير إلى أن القادم سيكون مثيراً سواء على صعيد المنافسة على اللقب أو للهروب من شبح الهبوط وكلنا أمل بأن لا يشوب المواجهات إشكاليات كتلك التي شهدناها في المرحلة الأولى لعل وعسى أن يمر هذا الموسم بشكل سلس وهادىء دون رتوش بعكس المواسم السالفة.





التاريخ : 20-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش