الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مانشستر يونايتد يسعى لفك عقدة ليفربول

تم نشره في السبت 20 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
مانشستر يونايتد يسعى لفك عقدة ليفربول

 

نيقوسيا - (ا ف ب)

تتوجه الانظار غدا الاحد الى ملعب "اولد ترافورد" الذي يحتضن مواجهة الغريمين التقليديين مانشستر يونايتد حامل اللقب وضيفه ليفربول في المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم.

ويدخل مانشستر يونايتد الى هذه الموقعة وذكرى الموسم الماضي عالقة في اذهان لاعبيه لان "الشياطين الحمر" سقطوا في ملعب الاحلام امام "الحمر" 1 - 4 ، وهم بالتالي يسعون الى تحقيق ثأرهم وتعميق جراح فريق المدرب الاسباني رافائيل بينيتيز الذي يقاتل من اجل الحصول على المركز الرابع والتأهل الى مسابقة دوري ابطال اوروبا بعدما فقد الامل منذ منتصف الموسم تقريبا في البقاء ضمن دائرة المنافسة على اللقب.

ويعلم مانشستر يونايتد الذي خسر في مواجهاته الثلاث الاخيرة مع ليفربول ، ان الخطأ ممنوع عليه لان تعثره في هذه المباراة سيفتح الباب امام تشلسي وارسنال للتربع على الصدارة لانهما لا يتخلفان عن "الشياطين الحمر" سوى نقطتين ، علما بان "البلوز" يملكون مباراة مؤجلة.

ورأى لاعب وسط مانشستر مايكل كاريك ان الفوز على ليفربول قد يفتح الباب امام فريقه للظفر بلقبه الرابع على التوالي (رقم قياسي) ، مضيفا "الثقة موجودة. نقدم اداء جيدا وحققنا سلسلة (من الانتصارات) جدية. لا يزال هناك 8 مباريات في الدوري وعلينا ان نواصل مسلسل نتائجنا الجيدة حتى المباراة الاخيرة".

وحقق فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون 5 انتصارات متتالية في جميع المسابقات ، بينها الفوز على استون فيلا في نهائي مسابقة كأس رابطة الاندية المحترفة (2 - 1) ، وسحقه ميلان الايطالي 4 - صفر في اياب الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا ، مجددا الفوز على الاخير بعد ان كان تغلب عليه ذهابا 3 - 2 في "سان سيرو".

وتعملق واين روني خلال هذه المباريات الخمس ، مسجلا 7 اهداف بينها اربعة في شباك ميلان ، ليرفع رصيده الى 32 هدفا هذا الموسم في جميع المسابقات.

وتوقع كاريك ان تبقى المنافسة محتدمة حتى المرحلة الاخيرة ، مضيفا "ما يعني انه لا مجال من اجل التراخي".

وسيستعيد مانشستر في هذه المباراة خدمات جناحه الويلزي المخضرم ريان غيغز بعد شفائه من كسر تعرض له في يده ، لكنه من المرجح ان يجلس على مقاعد الاحتياط لان فيرغوسون سيعول مجددا على الكوري الجنوبي بارك جي سونغ خصوصا بعد ان كان ابرز مفاتيح الفوز على ميلان الاسبوع الماضي.

وبدوره يدخل ليفربول الى هذه المواجهة بمعنويات جيدة بعد تأهله الى الدور ربع النهائي من مسابقة يوروبا ليغ بفوزه الخميس على ليل الفرنسي 3 - صفر بعد ان كان خسر ذهابا صفر - 1.

ويدرك بينيتيز اهمية ان يعود من "اولد ترافورد" بنقطة على اقل تقدير لان ذلك سيمنح لاعبيه الثقة من اجل مواصلة المعركة المحتدمة على المركز الرابع ، لان "الحمر" يحتلون حاليا المركز الخامس بفارق نقطة عن توتنهام الرابع لكن الاخير يملك مباراة مؤجلة ، وهو يخوض اليوم السبت اختبارا صعبا في ضيافة ستوك سيتي.

ولا تنحصر المنافسة على المركز الرابع بين ليفربول وتوتنهام ، لان مانشستر سيتي واستون فيلا في قلب المعركة ايضا ولا يفصل بين الرباعي سوى فارق ثلاث نقاط فقط.

وبدوره يحل تشلسي ضيفا على بلاكبيرن في مباراة يسعى من خلالها الفريق اللندني الى تناسي حسرة الخروج من مسابقة دوري ابطال اوروبا الثلاثاء الماضي على يد انتر ميلان الايطالي بعدما خسر امامه في ملعبه "ستامفورد بريدج" صفر - 1 في اياب ثمن النهائي ، ليودع البطولة لانه خسر ذهابا ايضا 2 - 1.

وكانت الخسارة امام انتر ميلان ومدربه السابق البرتغالي جوزيه مورينيو الاولى لتشلسي على ارضه في مسابقة دوري ابطال اوروبا منذ 22 شباط 2006 21( مباراة على التوالي دون هزيمة قبل الثلاثاء الماضي).

واكد هداف تشلسي العاجي ديدييه دروغبا الذي طرد في اواخر مباراة الثلاثاء الماضي امام بطل ايطاليا ، ان الخروج من مسابقة دوري الابطال سيزيد من عزم فريقه للفوز بلقب الدوري المحلي للمرة الاولى منذ 2006 ، اي حين كان يشرف عليه مورينيو.

وقال دروغبا المهدد بالايقاف من قبل الاتحاد الاوروبي لاربع مباريات ، "نشعر بالخيبة لكن علينا ان نعود بقوة لان معركة الدوري ستكون قوية جدا".

ومن ناحيته ، يخوض ارسنال اختبارا سهلا امام ضيفه وجاره وست هام ، وهو سيستعيد في هذه المباراة خدمات صانع العابه الاسباني فرانسيسك فابريغاس بعد غيابه عن المباراتين الاخيرتين لفريق "المدفعجية" امام بورتو البرتغالي (5 - صفر) في اياب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا وهال سيتي (2 - 1) في الدوري.

ويسعى فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر الى تحقيق فوزه السادس على التوالي لكي يواصل ضغطه على مانشستر يونايتد وتشلسي على امل ان يخرج في النهاية فائزا بلقبه الاول منذ 6 مواسم.

الدوري الايطالي

سيكون انتر ميلان حامل اللقب مهددا بالتنازل عن الصدارة لمصلحة جاره ميلان لانه يخوض اختبارا صعبا للغاية امام مضيفه باليرمو الرابع وذلك في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الايطالي.

ويدخل انتر ميلان الى مواجهة اليوم السبت على ملعب "رنزو باربيرا" بمعنويات مرتفعة جدا بعدما تخلص من عقبة تشلسي وبلغ ربع نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا ، واضعا خلفه خسارته في المرحلة السابقة امام كاتانيا 1 - 3.

وسيعود مدرب "نيراتزوري" البرتغالي جوزيه مورينيو الى مقاعد الاحتياط بعدما اكتفى في المباريات الثلاث الاخيرة بالجلوس في المدرجات بسبب ايقافه ، وهو يأمل ان يعطي تواجده في الملعب الدفع المعنوي اللازم لفريقه الذي لم يحقق الفوز سوى مرة واحدة خلال مبارياته الست الاخيرة ، ما سمح لميلان في تقليص فارق العشر النقاط الذي كان يفصل بين الجارين الى نقطة واحدة.

وفي حال تعثر انتر مجددا ، خصوصا ان يواجه فريقا لم يخسر على ارضه هذا الموسم ، فسيفتح الباب امام "روسونيري" للتربع على الصدارة للمرة الاولى هذا الموسم ، لكن عليه اولا ان يتخلص من عقبه ضيفه العنيد نابولي الذي يقاتل للتأهل الى مسابقة يوروبا ليغ الموسم المقبل.

وسيفتقد فريق المدرب البرازيلي ليوناردو خدمات لاعب الوسط الانكليزي ديفيد بيكهام وقلب الدفاع اليساندرو نيستا ، بعد خضوع الاول لعملية جراحية بعد تعرضه لتمزق في وتر اخيل سيحرمه من المشاركة في مونديال جنوب افريقيا ، والثاني لعملية جراحية في ركبته اليمنى.

وتعرض بيكهام للاصابة في الدقائق الاخيرة من مباراة كييفو الاحد الماضي والتي حسمها ميلان في الثواني الاخيرة بهدف سجله لاعب الوسط الهولندي كلارينس سيدورف.

ومن جهته ، يخوض روما الذي يحتل المركز الثالث بفارق 5 نقاط عن ميلان ، اختبارا سهلا امام اودينيزي الجريح ، فيما يسعى يوفنتوس عندما يحل ضيفا على سمبدوريا القوي جدا الى نفض غبار خسارته المذلة الخميس امام فولهام الانكليزي (1 - 4) في مسابقة يوروبا ليغ ، من اجل ازاحة مضيفه عن صراع المركز الرابع المؤهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل ، والبقاء قريبا من باليرمو او ازاحة الاخير في حال سقوطه امام انتر ميلان.

ويحتل باليرمو المركز الرابع بفارق نقطة عن يوفنتوس ونقطتين عن سمبدوريا.

الدوري الاسباني

من المرجح ان تبقى الصدارة على حالها بعد المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الاسباني لان ريال مدريد وغريمه برشلونة حامل اللقب يخوضان اختبارين سهلين امام سبورتينغ خيخون وسرقسطة على التوالي.

ويتصدر ريال مدريد الترتيب بفارق الاهداف عن برشلونة وقد انحصرت معركة اللقب بين القطبين لان فالنسيا الثالث يتخلف عنهما بفارق 18 نقطة.

وهناك احتمال كبير ان يبقى واقع الصدارة على حاله حتى 11 نيسان المقبل عندما يحتضن ريال مدريد موقعة ال"كلاسيكو" في المرحلة الثلاثين.

ومن المؤكد ان لقب الدوري المحلي اصبح امرا "حيويا" اكثر من اي وقت بالنسبة لريال مدريد بعدما ودع دوري ابطال اوروبا على يد ليون الفرنسي ، وهذا كان لسان حال مدافع النادي الملكي الفارو اربيلوا الذي قال "يجب ان نفكر بالدوري والفوز به. علينا ان نقدم مباراة جيدة امام خيخون اليوم ، اذا كنا نريد مواصلة مسلسل نتائجنا الجيدة على ارضنا" ، في اشارة منه الى فوز ريال فريقه في المباريات ال13 التي خاضها هذا الموسم في الدوري على ملعبه "سانتياغو برنابيو".

ومن غير المرجح ان يعاني فريق المدرب التشيلي مانويل بيليغريني في تحقيق فوزه التاسع على التوالي ، ورفع غلته من الاهداف التي وصلت الى 29 هدفا خلال مبارياته الثماني الاخيرة والى 71 هدفا هذا الموسم ، 34 منها للارجنتيني غونزالو هيغواين والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

ومن جهته ، لن يواجه برشلونة صعوبة في التخلص من عقبة مضيفه سرقسطة السابع عشر في مباراة يغيب عنها العقل المدبر في النادي الكاتالوني تشافي هرنانديز بسبب الاصابة التي حرمته ايضا من المشاركة في مباراة الاربعاء امام شتوتغارت الالماني في دوري ابطال اوروبا ، الا ان ذلك لم يؤثر على فريق جوسيب غوارديولا الذي اكتسح ضيفه برباعية نظيفة بفضل تألق نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل ثنائية رائعة.

ورفع ميسي رصيده الى اربعة اهداف في المسابقة الاوروبية الام وثمانية في المباريات الاربع الاخيرة لفريقه والسابع والعشرين هذا الموسم في جميع المسابقات 22( في الدوري المحلي وواحد في الكأس المحلية).

الدوري الفرنسي

يعود بوردو الى المعركة المحلية بعد ان اكمل مهمته الاوروبية بتأهل الى ربع نهائي مسابقة دوري الابطال ، بهدف المحافظة على صدارته المهددة من قبل 5 منافسين ، بينهم ليل الذي سيواجهه غدا الاحد في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الفرنسي.

ويتصدر بوردو الترتيب بفارق الاهداف عن مونبلييه الثاني الذي يخوض اختبارا سهلا نسبيا امام فالنسيان ، ولا يفصل بينه وبين صاحب المركز السادس ، مرسيليا ، سوى ثلاث نقاط وهو يملك مباراة مؤجلة كما حال الاخير ايضا.

ولم يذق بوردو طعم الفوز في المباريات الثلاث الاخيرة ، فتعادل مع ملاحقه مونبلييه (1 - 1) وموناكو (صفر - صفر) وخسر امام اوكسير (1 - 2) ، ما سمح للاخير في العودة الى دائرة المنافسة مجددا لانه لا يتخلف سوى نقطة واحدة عن فريق المدرب لوران بلان.

ويأمل بلان ان يكون التأهل الى ربع نهائي المسابقة الاوروبية الام قد منح لاعبيه الدفع المعنوي اللازم لتخطي عقبة ليل لكن المهمة لن تكون سهلة لان الاخير دخل مجددا في دائرة الصراع وهو لا يتخلف عن بطل الموسم الماضي سوى نقطتين.

وسيكون الخطأ ممنوعا على رجال بلان ، خصوصا ان الكبيرين ليون ومرسيليا متواجدان في قلب الصراع لكنهما سينشغلان غدا الاحد في مواجهة بعضهما على ستاد "فيلودروم" في مباراة حاسمة لمشوار الفريقين نحو انتزاع اللقب من بوردو.







التاريخ : 20-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش