الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سقوط 6 قذائف سورية على الرمثا دون إصابات

تم نشره في الخميس 18 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

  الرمثا – الدستور – محمد أبو طبنجه

 شهدت مناطق الرمثا امس سقوط 6 قذائف طائشة من الاراضي السورية جراء الاشتباكات هناك .

فقد سقطت صباح امس قذيفتان، الأولى قرب مركز جمرك الرمثا ، والثانية في الحي الشرقي وجري البحث عنهما من قبل سلاح الهندسة ، وفق ما أكد مدير شرطة اللواء العقيد الدكتور عمّار القضاة.

وبين القضاة انه بعد البحث والتحري تم العثور على جزء من القذيفة قرب مركز الحدود، دون ان تسفر عن اصابات.

وقال ان قذيفة اخرى سقطت في الخلاء قرب بئر السمارات غربي الرمثا.

كما سقطت ظهر امس قذيفتان على منزلين في بلدة الطرة دون ان تنفجرا او تتسببان باي اصابات وفق مصدر امني.

وبين المصدر ان قذيفة سقطت على ارض زراعية قرب منزل مواطن وقذيفة اخرى على منزل في بلدة الطرة.

ايضا سقطت عصر امس الاربعاء قذيفتان احداهما قرب محطة التنقية في مدينة الرمثا والثانية في بلدة الشجرة قرب مزرعة بالقرب من الحدود السورية ولم تنفجرا.

واكد محافظ اربد الدكتور زيد شهاب ان القيادة الاردنية تعمل جاهدة من اجل ان يظل الوطن والمواطن يعيش في امن وامان.

وقال خلال اللقاء الذي نظمته مديرية شرطة الرمثا امس الاول في قاعة مدرسة مصعب بن عمير الثانوية وحضره متصرف اللواء بدر القاضي مع المجتمع المحلي ، ان الاردن وعلى مر التاريخ والعقود استقبل الكثير من اللاجئين من مختلف الدول العربية، مقدرا عاليا نعمة الامن والامان التي تقود الى الاستقرار .واشار الى ان القذائف التي تصل الى منطقة الرمثا عشوائية .

واكد اهمية التعامل مع الاخرين على اسس الاطلاع والتسامح وفهم كل المعطيات التي تدور في منطقتنا.

وقدر دور القيادة الحكيمة واجهزة الامن العسكرية في حماية الاراضي الاردنية وعدم المساس بأمن وسلامة المواطن واستيعاب مختلف القضايا للارتقاء بالوضع العام والنمو المستدام.

وطالب سكان في لواء الرمثا ، بتعطيل الطلبة في المدارس المحاذية للحدود مع سوريا، جراء اشتداد المعارك الدائرة في سوريا وتحسبا لسقوط قذائف عشوائية على تلك المدارس. وخاطب مواطنون محافظ اربد ومتصرف الرمثا من اجل العمل على تعطيل تلك المدارس.

واكد مواطنون في بلدة الطرة عزمهم ترك منازلهم حفاظا على ارواحهم واطفالهم.

وقالوا «للدستور» امس  ان القذائف أصابت منازلهم ، مستهجنين عدم وصول أي مسؤول للاطمئنان عليهم خاصة تلك المنازل التي لا تبعد عن الحدود السورية الا بضعة امتار .

وكان الطفل سامر قرباع الذي أصيب امس الأول في يده بطلقه يرجح انها من الاراضي السورية ، قال والده حسام قرباع ،ان منزله استهدفته الصواريخ العام الماضي وكلفه 8 الاف دينار لاعادة صيانته دون  تعويض و طفله ايضا يتعرض للقنص ، مشيرا الى انه لا يستطيع الخروج من منزله الا للضرورة القصوى.

وقال قرباع تعيش المناطق الحدودية الاردنية المتاخمة للحدود السورية حالة من الرعب فيما تفكر جديا عشرات الاسر الاردنية القاطنة قرب الحدود باخلاء منازلها والرحيل الى مناطق آمنة وبعيدة .

 وبات الأهالي يسمعون يوميا دوي إنفجارات كبيرة بسبب المعركة في مدينة درعا بقصفها بالطيران والمدفعية الثقيلة والبراميل المتفجرة التي تنطلق شظاياها إلى داخل الأراضي الأردنية .

ويسمع المواطنون في المناطق القريبة من الحدود اصوات المدافع والاسلحة الثقيلة والتفجيرات بشكل واضح ومن كل انحاء اللواء.

وطالب السكان بتعطيل المدارس خاصة القريبة من الحدود وخاطب مواطنون محافظ اربد ومتصرف الرمثا من اجل العمل على تعطيل تلك المدارس.

وشكا مواطنون في لواء الرمثا غياب الحكومة عن مشهد وصفوه بـ «المرعب»، خرّب بيوتاً، وأصاب أرواحاً.

وشكر المواطنون القوات المسلحة، الجيش العربي، والأجهزة الأمنية، على جهودها الكبيرة لحفظ الأمن، وحماية المواطنين.

وابدى المواطنون تذمرهم من الوضع الصعب الذي بات يلقي بظلاله على لواء الرمثا منذ اسبوع تقريبا حيث اشتدت الاشتباكات قرب الحدود الاردنية وادى ذلك الى سقوط القذائف على مناطق في اللواء بشكل يومي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش