الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في السياستين التركية والسعودية..

عريب الرنتاوي

الأربعاء 17 شباط / فبراير 2016.
عدد المقالات: 3019

لا تنسجم النبرة الحادة التي تطبع التصريحات الرسمية التركية والسعودية حيال سوريا مع واقع الحال، بل أن تصريحات كبار المسؤولين في كلتا الدولتين، “ينسخ” بعضها بعضاً، فلم يعد المراقبون قادرين على التمييز بين “الناسخ والمنسوخ” منها ... تركيا تهدد بـ “رد حاسم” على “المنظمة الإرهابية”ـ تقصد روسيا، والسعودية تضع الأسد بين خيارين: التنحي طوعاً أو التنحية بالقوة.

لكن ما أن تنتهي هذه الموجة من التصريحات القطعية “الحازمة”، حتى تنهال علينا موجة جديدة من التصريحات، وعلى ألسنة المسؤولين أنفسهم التي تذهب في اتجاه مغاير... أحمد داود أوغلو، ومن قبله وزير دفاعه، ينفيان أي توجه للتورط في حرب برية في سوريا، والسعودية تترك أمر “القوة البرية” في عهدة واشنطن، وهي التي تدرك سلفاً، قبل غيرها وأكثر من غيرها، إن مشكلتها (السعودية) الرئيسة في سوريا، إنما تتجسد في الموقف الأمريكي، الذي تصفه الرياض بالمتردد و”المتخلي” عن حلفائه.

على الأرض، لا يبدو أن أحداً من المعسكر الآخر، قد “تراقصت” سيقانه أو ارتعدت فرائصه ... حتى وحدات الحماية الشعبية الكردية، حديثة العهد بالسلاح والتدريب، قليلة العدد والعدة، ترد على تهديدات أنقرة بمغادرة مطار منّغ العسكري تحت طائلة القصف المدفعي، باستعادة بلدة استراتيجية أكثر أهمية: تل رفعت، فيما الطيران الحربي الروسي يواصل “عربدته” في الأجواء السورية، والجيش السوري، يوالي تقدمه على مختلف الجبهات.

ليبقى السؤال المحيّر بلا جواب: هل نحن فعلاً امام لحظة انعطاف في السياستين التركية – السعودية حيال سوريا، أم أننا أمام موجة من المواقف “التفاوضية” التي تستهدف “التهويل” و”الابتزاز”؟ .... وإلى متى ستسمر فوضى التصريحات هذه، سيما بعد أن بدأت تفقد قيمتها وتأثيرها، كعنصر ضغط على الأصدقاء والخصوم على حد سواء؟

كنّا ذهبنا إلى استبعاد قيام البلدين بمجازفة منفردة في سوريا، ولأسباب تتعلق بالمتاعب الداخلية والتحديات الخارجية التي تحيط بخطوة من هذا النوع ...  اليوم بتنا أكثر يقيناً حيال هذه المسألة، سيما بعد أن توفرت لنا الفرصة للاطلاع عن كثب على مجريات “الميدان” في اليمن، لنكتشف حجم الفجوة التي تباعد ما بين “الانتصارات الفضائية” لقوى التحالف العربي وحلفائها من جهة، وحقائق الميدان على الأرض التي تنذر باستمرار الحرب لسنة ثانية على أقل تقدير من جهة ثانية.

أما على الجبهة التركية، فقد جاء الرد الأمريكي على “النوبة التصعيدية” التي أطلقتها أنقرة في الأيام الماضية: اذهبوا إلى حوار مباشر روسيا لتهدئة التوتر، وتوقفوا عن قصف الأكراد وقوات سورية الديمقراطية ... مثل هذا الموقف المُخيّب لآمال الأتراك، لن تخفف من وقعه، تصريحات السيدة إنجيلا ميركل الداعمة لفكرة “مناطق الحظر الجوي”، تحت ضغط طوفان اللجوء السوري والضغوط التي تتعرض لها السيدة الحديدية من الرأي العام الألماني والأوروبي.

حتى السيد ستيفان ديمستورا، الذي وصل دمشق على عجل، وعلى نحو مفاجئ، لم يصلها للبحث في وقف لإطلاق النار، بل لاستطلاع فرص تزويد “المناطق المنكوبة” بالمساعدات الإنسانية، ويكفي أن نشير هنا، إلى موسكو وليست واشنطن، هي من تستعجل التئام فريق العمل الدولي المعني بإنجاز ترتيبات “وقف الأعمال العدائية”، وهو موقف لا يمكن تفسيره بمعزل عن السياسة الأمريكية التي لا تبدو على عجلة من أمرها لإسكات المدافع، طالما أنها تحصد رؤوس المزيد من الجماعات الإرهابية، وتقلص مناطق سيطرتها، ومن دون أن تضطر الولايات المتحدة، للتضحية بحياة جندي أمريكي واحد.

والخلاصة، أن “كعب أخيل” السياستين التركية والسعودية حيال سعودية، إنما يمكن في الفجوة العصية على الردم والتجسير، بين تطلعات الرياض وأنقرة من جهة، ولكل منهما حساباته الخاصة في سوريا، وبين قدرة البلدين على ترجمة هذه التطلعات وإنفاذها من جهة ثانية، سيما بعد أن تأكد أن “عزفهما المنفرد” للحن الحسم والإسقاط والحرب البرية، لم يعد يطرب أحداً، ولم يعد يجد من يصفق له.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش