الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحباشنة الثورة العربية الكبرى المحطة الأولى في المشروع العربي الطموح للوحدة

تم نشره في الاثنين 15 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 السلط-الدستور-ابتسام العطيات

 أكد وزير الداخلية الاسبق المهندس سمير الحباشنة ضرورة إعادة احياء الثورة العربية الكبرى بصورة معاصرة ، فهي ذكرى لا تموت كونها تمثل محطة من محطات المشروع العربي الطموح الذي يقوم على توحيد العرب لضمان العيش الكريم بكرامة واستقلال .  واضاف الحباشنة في الندوة الحوارية التي نظمها منتدى ابناء البلقاء الثقافي  بالتعاون مع مديرية ثقافة البلقاء في غرفة تجارة السلط مساء امس تحت  عنوان « الثورة العربية الكبرى ثورة عقل عند الشباب»: إن الثورة العربية الكبرى بقيادة الشريف الحسين بن علي كانت المحطة الاولى من محطات المعرفة والتطور وانها ثورة جاءت لرفع الظلم والاستعباد والتحرر من التبعية للانسان العربي.



 واكد الحباشنة ان « اخطر شيء في المجتمع هو ان ندخل في موضوع القسمة بحسب العرق والدين والتوجه، لذا لابد من التكاتف والتحالف وفق معادلة وطنية تسعى الى تماسك النسيج المجتمعي عن طريق حمل قيم الوطن ويافطة الفطرة «.   واضاف، إنه يتوجب علينا ان نغرس مفاهيم الثورة الكبرى لدى الاجيال القادمة ودورها في توحيد الصف العربي ابان الحكم التركي  لما لذلك من اهمية، داعيا جيل الشباب الى الابتعاد عن موضوع القسمة والتقيد بالمضامين والاهداف التي جاءت بها  الثورة العربية الكبرى؛ لأنها مثلت مشروعا عربيا تحرريا يجمع لا يفرق.

 واضاف الحباشنة، إن على العرب اذا ارادوا ان يعيشوا بكرامة وأن يجمعوا ويوحدوا  كلمتهم كما اراد قائد الثورة، لافتا انها  قامت  في وقت كانت الامة تعاني من الشح والقلة ولا مكان للمعرفة وتبناها الشريف الحسين  وبدأ بالتنمية الحقيقية وايجاد محطات المعرفة .

وحول الشأن السوري قال الحباشنة، إن سياسة جلالة الملك في التعامل مع الازمة السورية واللاجئين السوريين سياسة في غاية الحصانة والحكمة وهو امر ليس غريبا على قائد وطن يسعى جاهداً الى توحيد الامة الاسلامية ومحاربة التعصب بكافة اشكاله .

 بدوره قال مدير عام المكتبة الوطنية الدكتور محمد يونس العبادي، ان الشريف الحسين بدأ بالنهضة الكبرى من خلال الثورة الكبرى  وكانت رمزيتها  من ابناء وعشائر بلاد الشام طواعية وهذا كان واضحا من خلال مبايعتهم له لرفع الظلم عنهم . واضح العبادي ان رمزية راية الثورة العربية الكبرى تكمن في انها رفعت على المكان المحرر  من قبل الثوار ، مؤكدا على ان جميع العناصر التي تحالفت مع الشريف كانت عربية وسميت بذلك لانها الثورة الكبرى بين الثورات .

 واكد رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد خشمان ان كل الاشارات والمواقف في تاريخ العرب الاسلامي تؤكد بان الشباب كانوا رمزاً في القيادة والتضحية داعيا الشباب الى العودة الى قراءة تاريخ هذا الوطن لادراك اهميتة والدور المنوط به واستنهاض الهمم والتسلح بالفكر والدين للتصدي للتنظيمات التي تسعى الى دحر الامة الاسلامية وتشويه رسالتها . فيما شدد النائب المحامي محمود الخرابشة على اهمية مشاركة الشباب في صياغة القرارات ورسم خرائط المستقبل وتوجيه الشباب للفكر المستنير والتفاعل مع المؤسسات المتواجدة في الاردن للخروج من الاطار الضيق واستغلال طاقاتهم واستثمارها بما يعود بالنفع على المجتمع المحلي . واكد الدكتور سليمان البدور في مداخلة له على ان الاحتفال بمرور 100 عام على الثورة العربية الكبرى هدفه ترسيخ الفكر العربي وتوضيح مفاهيمه .

ودعا مدير ثقافة محافظة البلقاء جلال ابوطالب الشباب الاردني لمزيد من العمل والانجاز لغرس مفاهيم ومعاني الثورة العربية الكبرى وصقل طاقاتهم في خدمة الوطن وتعزيز انجازاته .

ووجهت الناشطة الاجتماعية و رئيسة قسم الدائرة القانونية في جامعة البلقاء التطبيقية رندة ابوحمور رسالة الى الشباب ليكونو السد المنيع لكل متربص بهذا الوطن  يحاول ان يمس امن الوطن والمواطن والتسلح بالفكر والدين تحت ظل القيادة الهاشمية . والقت منال العقرباوي كلمة باسم الشباب دعت فيها الى ضرورة تبني المبادرات التي ينتهجها الشباب وتطوير مهاراتهم واستثمار طاقاتهم بما يخدم الوطن والمجتمعات المحلية . وكان رئيس غرفة تجارة السلط سعد البزبز قد القى كلمة ترحيبية اكد فيها على ضرورة ترسيخ مفاهيم وقيم الثورة العربية الكبرى لدى الاجيال القادمة لما لها من معان جليلة ونهضة عربية لكافة العرب .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش