الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فقدان السيطرة على الاجتماع والمخالفات المتعددة وتدخلات غير المعنيين مكونات المشهد المحزن لعمومية الطاولة

تم نشره في الاثنين 15 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - الدستور -

غازي القصاص



رسم الاجتماع العادي للهيئة العامة لاتحاد كرة الطاولة الذي عُقد امس الاول مشهداً محزناً للغاية جعلنا نضرب كفاً بكف اسىً والماً على ما آلت اليه اموره من سوء تنظيم وفوضى وتدخلات سادته، حتى وصل الامر الى ارتكاب مخالفات قانونية بحضور ممثل اللجنة الاولمبية!!.

لم يكن يتوقع احد ان يكون اجتماع اتحاد اصغر كرة من حيث الحجم والوزن بهذا الشكل الذي جعل الفؤاد يعتصر آلماً على ما شاهدته العين من امور منفرة لا تتناسب مع لعبة كانت حتى سنوات قليلة خلت مصدر فخر واعتزاز للرياضة الاردنية بانجازاتها المتعددة، ومنها على سبيل الذكر لا الحصر حصد الاردن اربع عشرة ميدالية ملونة من بيدر المنافسات في بطولتي كأس العرب والعراق الدولية للشباب اللتين اقيمتا في اربيل قبل تولي الاتحاد الحالي المسئولية عن اللعبة خلال اب 2013.



دعونا نغوص في تفاصيل المشهد الذي نعتبره فريداً من نوعة في الساحة الرياضية من نواحٍ عدة، قد لا يتكرر اذا ما افرز لنا نظام اللجنة الاولمبية هيئة عامة قوية تنتخب مجلس ادارة متجانساً قادراً على تحقيق كامل طموحات اسرة اللعبة!!!.

اولاً: كان اللافت في الاجتماع وهو الثاني حشد الحضور له، لانه سيناقش تجاوز اعضاء الاتحاد لعدد مرات التغيب المسموح بها عن جلسات مجلس الادارة، وما سيترتب عليه من طرح اسقاط عضويتهم، لهذا حضره 24 عضواً من 33 يشكلون قوام الهيئة العامة، وقد عزا متابعون تغيب البعض لاسباب مختلفة، منها الانصياع لطلب منتفع من اللعبة منهم عدم المشاركة في التصويت على اسقاط العضوية!!.

ثانيا: خلا جدول الاعمال من بند تلاوة تقرير الاجتماع السابق للهيئة العامة من اجل المصادقة عليه، وهذه مخالفة اعترف بها الاتحاد بعد مطالبة عضو الهيئة العامة زاهي ابوعسل بعرض التقرير لمعرفة ماذا حدث بشأن قرارات الهيئة العامة، فتم على عجل احضار ورقة مدون عليها بعض النقاط، ومنها رفض مجلس الادارة  قرار الهيئة العامة  بتقليص عدد فرق الدرجة الاولى من 12 الى 10 باللجوء الى تهبيط اربعة فرق لا سيما وان ناديين جمدا اللعبة عندهما!!.

ثالثاً: يعتبر رفض قرار الهيئة العامة بتقليص عدد فرق الاولى مخالفة اخرى بحد ذاته، لان قرارها ملزم للاتحاد ولا يجوز رفضه او القفز عنه، فنظام الاتحادات منحها صلاحيات واسعة منها طرح الثقة في مجلس الاتحاد واسقاطه ان استدعى الامر ذلك!!.

رابعاً: تساءل امين السر: كيف يقوم الاتحاد بالغاء قرار هيئته العامة بتقليص عدد اندية الاولى، بينما يرفض منذ شهرين اتخاذ قراراً يتضمن التنسيب لها باسقاط عضوية الذين تجاوز غيابهم لجلسات مجلس الادارة عدد المرات المسموح بها تاركاً الامر لها رغم انه المسؤول المباشر عن تطبيق نظام الاتحادات.

خامساً: كانت هناك مخالفة ثالثة، فالنظام ينص على عدم حضور الشخص الذي يجرى التصويت علي اسقاط عضويته للاجتماع، وعلى عدم  حقه بالتصويت على ذلك، وهذا ما لم يحدث، فقد حضرت روعة سكرية عملية اجراء التصويت على اسقاط عضويتها وشاركت فيه!!.

سادساً: لم يتم التصويت على عضوية د. عبدالحليم الدلابيح في المجلس رغم اعلانه على الملأ انه ينوي تسليم ورقته بيضاء، فقد حدثت فوضى وقتها واخذ البعض بالمغادرة.

سابعاً: كانت الفوضى لافتة في الاجتماع من بدايته، فحينما يتساءل عضو من الهيئة العامة عن امر ما كان يتصدى لاجابته العضو محمد ذيب في بعض المرات، الامر الذي استفز العضو حسن ابوالراغب، ليطلب من احمد شحاده امين السر ان يجيب هو كونه الذي تلا التقرير الاداري، ولان ذيب ليس ضمن مجلس الاتحاد المسؤول عن ادارة اللعبة!!.

ثامناً: اشتكى امين السر من التدخلات الكثيرة من قبل ذيب في شؤون الاتحاد على الصعيد المحلي، ومن قيامه بالاتصال مع الاتحادين البحريني والقطري للحديث في  امور هي من شأن الاتحاد، وعرض امين السر على الهيئة العامة ان يتم التصويت على اسقاط عضوية ذيب، لكن ممثل اللجنة الاولمبية طلب ان يتم ذلك في جلسة غير عادية للهيئة العامة رغم ان جدول الاعمال تضمن مناقشة التدخلات في شؤون الاتحاد!!!.

تاسعاً: لم يكن رئيس احد الاندية عضواً في الهيئة العامة، ورغم ذلك لم يستجب للطلب المتكرر من عضو الاتحاد علي نوافعة بعدم دخوله في النقاش للتأثير على سيره، والبقاء مستمعاً كما طلب ممثل اللجنة الاولمبية!!!.  

عاشراً: كان مقر الاتحاد حيث عقد الاجتماع ضيقاً لم يتسع للحضور الذين لم يجد بعضهم مقعداً له، فاضطر امين السر لافساح المجال لعضو في الهيئة كي يجلس مكانه، في الوقت الذي كان باب الاتحاد مفتوحاً يقف امامه اعضاء ليسوا ضمن الهيئة العامة!!!.

حادي عشر: افتقد الاجتماع للتنظيم، فقد كانت الفوضى واضحة، والتراشق بالكلام كان يتم دون اذن، حتى وصل الامر حينما طُلب مني امين السر توضيح نقطتين من مواد النظام الاستفسار عن هوية رئيس الجلسة للحصول على اذن منه بالحديث رغم معرفتي الجواب مسبقاً، في غمز مني الى الفوضي العارمة التي سادت الاجتماع، والى الحديث المتشعب والجانبي، وكأننا موجودين في سوق خضار!!!.

ثاني عشر: اعلن امين السر امام الجميع استقالته من منصبه كرد فعل على عدم رضاه عن مجريات الامور، وعلى عدم تنفيذ نظام الاتحادات الذي يتطلب أن يتخذ الاتحاد قراراً فيما يتصل بالتغيب عن جلسات الاتحاد، واستمراء التدخل في شؤونه من قبل عضو هيئة عامة!!!.

ثالث عشر: انهى م. فواز الشرابي  رئيس الاتحاد بصفته رئيس الاجتماع وفق النظام جلسة الهيئة العامة دون منافشة البند المتبقي على جدول اعمالها وهو مشاركة اللاعب المحترف!!!.

نختم: عكس الاجتماع واقعاً غير مريحاً تعيشه لعبة كرة الطاولة، نأمل ان تجد اللجنة الاولمبية حلاً له قبل دخول الرياضة ولاية اولمبية جديدة، ونعتقد ان ذلك ممكناً من خلال قيامها باجراء تغيرات جذرية فيما يتصل بتشكيل منظومة الهيئات العامة، وبالذات المميزين منها، وهي التي شهدت استبعاد كفاءات لها تقديرها العالي عند اسرة اللعبة!!.

ومنها ايضاً ان تحدد اللجنة عدد مرات تغيب عضو مجلس الادارة بعذر، لان الامر لا يجوز ان يبقى مفتوحاً، بحيث يستفيد العضو من هذه الثغرة فيغيب عشرين جلسة في العام بعذر رسمي يقبله الاتحاد ان كان ضمن الكتلة المتنفذة داخل مجلس ادارته دون ان تُسقط عضويته، فهل هذا يخدم الادارة الرياضية؟!، نجزم هنا بالنفي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش