الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القدس قداسة القضية وطهرها. تستحق أكثر

تم نشره في الأحد 14 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 كتب: كمال زكارنة

اذا اردت ان ترى البؤس بعينه فوجه نظرك نحو القدس، ستكتشف قهرا وظلما واستفزازا يقع على المقدسيين تعجز قواميس اللغة عن وصفه وتوصيفه، رغم الصمود الاسطوري الذي يجسده هؤلاء الذين يعتبرون نوعا مختلفا من البشر من خلال تمسكهم بحجارة قدسهم وجدرانها وابوابها واسطح منازلها وادراجها وابواب وبوابات احيائها القديمة في قلبها النابض البلدة القديمة التي رغم عتقها تعج بالحياة والتحدي والعنفوان ..انهم القابضون على كل شيء فيها حتى فضائها وغيومها المارّة مسرعة من فوق بيوتها الشامخة كأنها تطارد المحتل من حارة الى حارة ومن دخلة الى دخلة ومن زقاق الى زقاق ،ينامون ويصحون على استفزازات وازعاجات واعتداءات المستوطنين الذين استوطنوا القدس اغتصابا وسلبا ونهبا واحتلالا احلاليا دون حق او شرعية.

هذا الجيل المقدسي الذي ما يزال يمسك بخيوط الصمود والتصدي والتحدي والمواجهة يتعرض يوميا لموجة من الاغراءات المادية المتمثلة في تقديم المبالغ المالية التي يطلبها صاحب كل ملك في القدس دون تحديد سقف معين لتلك المبالغ مهما كبرت وتضخمت مع بناء منزل جديد في أي مكان يختاره صاحب البيت في القدس على ان يكون خارجها وتسهيل سفره الى أي دولة في العالم مقابل موافقته على بيع منزله لليهود، ولأن هذا الجيل كما هي حال الاجيال التي سبقته يرفض بشدة عروض اليهود والتهويد، تنقلب الاغراءات على الفور الى الوان واصناف متعددة من العذاب والاستفزاز والمضايقات والخنق والقهر والظلم بهدف تطفيش المقدسيين من قدسهم غصبا عنهم لكنهم صامدون صابرون قابضون على وجودهم.

انها حرب وجود بكل ما تحمل الكلمة من معنى ،انها القدس رمز القضية وقداستها وطهرها وعنوانها الابرز والاوضح وباروميتر الجميع ، انها الضربة القاضية لطرفي الصراع، الذي يفوز بها اولا، يكسب المعركة ،فاذا فاز بها الطرف الفلسطيني سوف يكمل مشروعه الوطني بامتياز وسينسف المشروع الصهيوني من اساسه، فلا خيار غير الفوز .

يشارك المستوطنون عنوة وبقوة السلاح العائلات المقدسية جدران بيوتها وابوابها وادراجها واسطحها، وعادة ما يكونون بالعشرات في غرف صغيرة يستولون عليها بالقوة او ينشؤونها هم فيما يتم منع المقادسة من اضافة حجر واحد لمنازلهم تجديدا او تحديثا ،ويقوم هؤلاء المستوطنون الاوغاد باعمال استفزازية ومزعجة جدا لاجبار اهالي القدس على ترك بيوتهم وهم في ذات الوقت يعانون ضيقا وضنكا في العيش والحياة بشكل عام الى جانب ضيق وتضييق المكان وتعرضهم للحشر شيئا فشيئا حتى يجدون انفسهم في وضع لا يستطيعون فيه ايجاد مكان يقفون فوقه.

القدس تستحق من الجميع عربا ومسلمين دعما اكبر وموقفا اقوى واصلب لحمايتها وانقاذها وتعزيز صمود الصامدين فيها وتثبيتهم في منازلهم ومؤسساتهم التي تحولت الى مواقع  وخنادق دفاعية في معركة لم تعرف الهدنة ولا الهدوء حتى الآن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش