الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاوروبيون في صراع مثير لتنظيم «2018» : بلد جديد قد يستضيف مونديال 2022

تم نشره في السبت 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
الاوروبيون في صراع مثير لتنظيم «2018» : بلد جديد قد يستضيف مونديال 2022

 

مدن - وكالات

بمجرد اتضاح الرؤية بشأن المنافسة على استضافة بطولة كأس العالم 2018 وتأكد الجميع بشكل ضمني من ضرورة إقامة هذه البطولة في القارة الاوروبية ، تقلص عدد الدول المتنافسة وذات الفرصة الفعلية للفوز بحق استضافة مونديال 2022 إلى خمس دول.

وقبل سنوات ، أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن تطبيق سياسة المداورة (التبادل) بين القارات لضمان توزيع بطولات كأس العالم على جميع القارات.

وكانت القارة الافريقية هي المستفيد من هذه السياسة حيث منح الفيفا حق استضافة مونديال 2010 إلى جنوب افريقيا لتكون أول كأس عالم تقام منافساتها في القارة السمراء على مدار تاريخ البطولة.

ولكن الفيفا تراجع عن هذه السياسة في عام 2007 واستبدلها بسياسة أخرى تمنع أي دولة تنتمي للاتحاد القاري الذي نظمت فيه بطولة كأس العالم من التقدم لاستضافة البطولتين التاليتين.

وبذلك ، ستخرج قارتا امريكا الجنوبية واوروبا من الصراع على استضافة مونديال 2022 حيث تنظم البرازيل بطولة 2014 بينما ستمنح بطولة 2018 لأحد الملفات الاوروبية.

وبالتالي ستنحصر المنافسة على استضافة مونديال 2022 بين الدول التي تنتمي للاتحادات القارية في آسيا وافريقيا والكونكاكاف (امريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) واوقيانوسيا.

ومع خروج اتحادي اوقيانوسيا (لافتقاد البنية الأساسية المطلوبة) وافريقيا (لاستضافتها مونديال )2010 تقلص عدد المتنافسين على استضافة مونديال 2022 إلى خمس دول هي قطر واستراليا (التي أصبحت تنتمي للاتحاد الاسيوي) واليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

ومثلما أثار الصراع على مونديال 2018 بعض الجدل لم يكن الصراع على مونديال 2022 مختلفا.

وقرر الفيفا في منتصف شهر تشرين الثاني الحالي إيقاف النيجيري آموس آدامو ثلاث سنوات عضو اللجنة التنفيذية والتاهيتي رينالد تيماري رئيس اتحاد كرة القدم بمنطقة اوقيانوسيا ونائب رئيس الفيفا وعضو اللجنة التنفيذية بالفيفا لمدة عام عن ممارسة أي أنشطة تتعلق باللعبة مع تغريمهما بسبب ما كشفته الصحيفة البريطانية عن عرض تيماري وآدامو لبيع صوتيهما في عملية التصويت على استضافة البطولتين لصالح ملفين بعينهما مقابل الحصول على مبالغ مالية لاستخدامها في إقامة منشآت ومرافق رياضية في بلديهما.

وجاء ذلك بسبب الفضيحة التي كشفتها صحيفة "صنداي تايمز" قبل أسابيع قليلة واستغلت في ذلك الملف الامريكي دون علم اللجنة المسؤولة عنه حيث تعاونت الصحيفة مع أربعة أعضاء سابقين باللجنة التنفيذية للفيفا من أجل الإيقاع بآدامو وتيماري.

وقام صحفيون من صنداى تايمز بتصوير آدامو وتيمارى سرا بعد أن قدموا أنفسهم على أنهم من القائمين بالترويج لاتحاد شركات امريكية يدعم استضافة الولايات المتحدة للمونديال.

صراع اوروبي لاستضافة مونديال 2018

رغم إلغاء سياسة المداورة (التبادل) التي ابتدعها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وطبقها لمنح الفرصة إلى جميع القارات لاستضافة فعاليات بطولة كأس العالم للعبة ، سيكون من المؤكد أن تعود البطولة مجددا إلى أحضان القارة البيضاء العجوز ، اوروبا ، في عام ,2018

وعندما أعلن الفيفا أنه سيختار في نفس الوقت الدولة المنظمة لكل من بطولتي كأس العالم 2018 2022و ، أعلنت العديد من الدول عن رغبتها في التقدم بملفاتها لطلب تنظيم البطولة في أي من هذين العامين.

وأكدت معظم الدول المتقدمة أنها تتمنى دخولها دائرة المنافسة على استضافة كل من البطولتين ، ولكن مع اقتراب الموعد المحدد لعملية التصويت التي يتم من خلالها الاختيار ، حددت دولة بعد الأخرى البطولة التي تسعى لاستضافتها من بين بطولتي 2018 و,2022

وعلى الرغم من إلغاء سياسة المداورة (التنظيم بالتبادل) بين القارات ، يبدو من المؤكد إقامة بطولة 2018 في القارة الاوروبية نظرا لإقامة بطولة كأس العالم 2010 في جنوب افريقيا لتكون أول بطولة تستضيفها القارة الأفريقية ومنح حق استضافة مونديال 2014 إلى البرازيل.

وبذلك ، أصبحت فرصة الدول الاوروبية هي الأفضل في طلبها لاستضافة مونديال 2018 بينما أعلنت الدول غير الاوروبية المرشحة تركيزها في المنافسة على طلب استضافة مونديال ,2022

ومع انسحاب الولايات المتحدة قبل أسابيع قليلة من الصراع على مونديال 2018 لتركيز جهودها في المنافسة على استضافة مونديال 2022 اقتصر عدد الملفات المتنافسة على مونديال 2018 على أربعة ملفات تتضمن ست دول.

والملفات الأربعة المتنافسة منها اثنان يخصان روسيا وانكلترا وملف مشترك بين اسبانيا والبرتغال وآخر مشترك بين هولندا وبلجيكا.

وسيكون مونديال 2018 هو بطولة كأس العالم الحادية عشر التي تستضيفها اوروبا وفي حالة فوز الملف الانكليزي أو الملف الايبيري (اسبانيا والبرتغال) ستكون المرة الثانية التي تقام فيها البطولة في انكلترا أو اسبانيا.

ولم يخل السباق والصراع على استضافة نهائي كل من البطولتين من الجدل ، ونال الملفان الروسي والانكليزي دعاية سيئة بسبب التصريحات التي أطلقها المسؤولون عن كل من الملفين كما تقدمت انكلترا بشكوى رسمية بشأن الانتقادات التي وجهها الملف الروسي إلى الملف الانكليزي.

وقبل شهور قليلة ، كان الملف الانكليزي هو المرشح الأول لاستضافة مونديال 2018 لتكون المرة الثانية في تاريخ انكلترا التي تقام فيها البطولة بهذا البلد بعدما استضاف مونديال ,1966

ولكن الفضيحة التي كشفتها صحيفة "صنداي تايمز" قبل أسابيع قليلة وأسفرت عن إيقاف اثنين من أعضاء اللجنة التنفيذية بالفيفا يعتقد أنها أضعفت فرص الملف الانكليزي وربما سمحت للملف الروسي إلى القفز نحو صدارة الترشيحات.

وما يدعم الملف الايبيري (الاسباني البرتغالي المشترك) أن المنتخب الاسباني توج بلقب بطولة كأس العالم في منتصف هذا العام.

ولكن ما يدعم الملف الهولندي البلجيكي المشترك هو عدم وجود أي قيود للمرور بين البلدين بالرغم من أن كل دولة منفصلة عن الأخرى.

اتحاد اميركا الجنوبية سيمنح اصواته للملف الاسباني البرتغالي

اعلن الامين العام للاتحاد الاميركي الجنوبي ادواردو ديلوكا الخميس ان الممثلين الثلاثة للاتحاد الاميركي الجنوبي في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي سيصوتون دون اي تردد للملف المشترك بين اسبانيا والبرتغال من أجل استضافة نهائيات كأس العالم لعام ,2018

وقال ديلوكا على هامش عملية سحب قرعة كوبا ليبرتادوريس "سنمنح اصواتنا الى اسبانيا ، ليس هناك اي شك في ذلك".

واضاف "اسبانيا هي الوطن الاصلي للاميركيين الجنوبيين ولدينا علاقة اكثر من ودية مع رئيس الاتحاد الاسباني (انخل ماريا فيار) ، انه أخ بالنسبة لنا ، عندما نذهب نحن الاميركيون الجنوبيون الى اسبانيا ، نشعر وكأننا في بلدنا".

ويملك الاتحاد الاميركي الجنوبي 3 ممثلين له في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي هم رئيس الاتحاد البرازيلي ريكاردو تيكسييرا ونظيره الارجنتيني خوليو غروندونا ورئيس الاتحاد الاميركي الجنوبي نيكولاس ليوز.

جاري لينكر يأمل باقناع بلاتيني بمساندة ملف انكلترا

يعتزم اللاعب البريطاني السابق جاري لينيكر التحدث إلى الأسطورة الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم (يويفا) في محاولة لإقناعه بالتصويت لصالح انكلترا عندما يتم تحديد الدولة المستضيفة لنهائيات كأس العالم 2018 ، يوم الخميس المقبل.

وقال المهاجم الدولي السابق لينكر "أتمنى رؤيته في زيوريخ ، أعرفه جيدا ، سأتحدث اليه عبر الهاتف".

وسيشارك لينكر في الوفد الانكليزي في زيوريخ ، الذي سيضم أيضا رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ، والقائد السابق لمنتخب الاسود الثلاثة ديفيد بيكهام والامير ويليام.

وسيتوجه كاميرون إلى سويسرا يوم الثلاثاء المقبل ، أي قبل 48 ساعة من بدأ عملية تصويت الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

ومن المرجح أن يعود كاميرون إلى لندن في اليوم التالي ، ثم يتوجه مجددا إلى زيوريخ مساء اليوم نفسه.

ومن المتوقع أن يلعب كاميرون دورا هاما في مراسم تقديم ملف انكلترا للفيفا ، وهي المراسم التي ستستمر نصف ساعة.

وأوضح لينكر "لو سألت اللاعبين أين يرغبون خوض في كأس العالم 2018 ، سيعربون عن رغبتهم في اللعب في هذه البلاد ، الكثير من بطولات كأس العالم تعاني بسبب الأجواء ، سيكون لدينا أجواء مثالية".

وأوضح "الطقس لدينا ليس مثاليا ، ولكن رائع لكرة القدم ، ليس لدينا حرارة مرتفعة ، لدينا أجواء مثالية للعب ، ملاعب رائعة واستادات مذهلة ، يعشق اللاعبون اللعب عليها".

وأعرب الايطالي فابيو كابيللو المدير الفني للمنتخب الانكليزي عن مساندته لملف انكلترا ، "في بعض الأوقات يتعلق الأمر بالارتقاء بدول جديدة ، ولكن أيضا علينا أن نفكر في ضرورة تذكر تاريخ الدول".

وأكد "كأس العالم في جنوب افريقيا كانت مهمة حقا لبدء أشياء هامة في جنوب افريقيا ، وليس فقط أحداث كرة القدم.. ولكن علينا أيضا أن نتذكر التاريخ ، ايطاليا فازت بلقب كأس العالم أربع مرات ، ولكن انكلترا هي موطن كرة القدم ويجب أن نأخذ ذلك في الاعتبار".



التاريخ : 27-11-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش