الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غالبية لاعبي منتخب الجزائر لا يلعبون مع أنديتهم وهو أمر يثير القلق

تم نشره في الخميس 22 نيسان / أبريل 2010. 03:00 مـساءً
غالبية لاعبي منتخب الجزائر لا يلعبون مع أنديتهم وهو أمر يثير القلق

 

عمان - الدستور

ذكرت صحيفة ليكيب الفرنسية فى تحقيق عن منتخب الجزائر أن غالبية لاعبي المنتخب لايلعبون مع أنديتهم وهو أمر يثير القلق قبل أقل من شهرين على انطلاق بطولة كأس العالم بجنوب افريقيا فى الحادى عشر من يونيه القادم .

وأضافت الصحيفة أن رجال رابح سعدان خرجوا من حملة طويلة للتصفيات المؤهلة للمونديال وكانوا مثقلين بمباراة فاصلة وصعبة ضد منتخب مصر ثم خاضوا مشوارا جيدا فى كأس الامم الافريقية وصلوا فيه الى الدور قبل النهائى لهذه البطولة وأبلوا فيها بلاء حسنا ، فكان من الطبيعى أن تتأثر لياقتهم البدنية بشدة ومن وقتها لم يلعب نجوم المنتخب الجزائرى مع أنديتهم بشكل منتظم وبعضهم لم يلعب على الاطلاق .

ومضت الصحيفة تقول : لقد كان زيانى ومنصورى ومغنى وبلحاج ويبدا وبوقرة وحليش فى شبه"بطالة فنية"وهو ماكان بمثابة القشة التى قصمت ظهر المدير الفنى رابح سعدان ولكنه قال: لا أنسى مافعله هؤلاء النجوم من أجل المنتخب ومن الطبيعى أن يكونوا فى القائمة التى ستشارك فى المونديال . وتساءل قائلا : ماالذى يمكننا أن نفعله؟.

نقص شديد فى اللياقة البدنية

وأوضحت الصحيفة انه فى ظل هذه الظروف سارعت السلطات الرياضية الجزائرية بصفة عاجلة لسد هذا النقص الشديد فى اللياقة البدنية للاعببن فأرسلت خلال الاسابيع الاخيرة مغنى وبوقرة وبوعزة وبلحاج الى قطر للاستشفاء واستعادة العافية وتحسين اللياقة البدنية ونيل أكبر قدر من الراحة بعد الاجهاد والارهاق الكبير الذى عانوا منه.

وعلى سبيل المثال أمضى مغنى ثلاثة اسابيع فى قطر قبل أن يغادرها مؤخرا الى ناديه لاتسيو الايطالى وصرح مغنى بقوله: يمكننا أن نعتقد فى اننا سنعانى من نقص القدرة على المنافسة فى البطولة ولكننا على الاقل سنكون أكثر انتعاشا وحيوية ومازالت أمامنا فسحة من الوقت لتحقيق المزيد من التحسن ، وهذا يكفى.

ولكن فابريس بريان المستشار الطبى لصحيفة ليكيب كان له رأى آخر اذ قال: سينقص لاعبى الجزائر عملية تكثيف التدريبات التى تتيح الفرصة لقدرة أكبر على المنافسة والاداء الافضل ، فأى لاعب يتوقف عن اللعب لمدة خمسة عشر يوما يحتاج لمايتراوح بين 8 و 10 اسابيع لكى يعود الى كامل فورمته وطاقته.

وفى حالة اللاعبين الجزائريين من الممكن أن يتحقق ذلك خلال الفترة المتبقية ولكن هذا رهان يحمل فى طياته المجازفة ، وعلى أية حال سيمتلك لاعبو الجزائر ميزة الانتعاش والحيوية خلال المباريات الاولى للمونديال ، ولكن فى حالة تأهلهم للادوار التالية فانهم سيعانون من التعب وسيتأثر اداؤهم.

وتدليلا على حالة التراجع البدنى للاعبى منتخب الجزائر نتيجة الجهد الكبير الذى بذلوه فى تصفيات كاس العالم وفى كأس الامم الافريقية ، والناجم أيضا عن عدم اللعب مع أنديتهم ، نشرت الصحيفة احصائية لزمن لعب كل لاعب من ال 11 لاعبا الاساسيين فى صفوف المنتخب الجزائرى مع أنديتهم فى بطولات الدورى التى يلعبون بها .

وقالت ان شاوشى حارس المرمى ولاعب وفاق سطيف لعب 1440 دقيقة بينما لعب بوقرة لاعب جلاسجو رينجرز 1180 دقيقة وحليش (ناسيونال ماديرا - 916 دقيقة) وبن يحيى (بوخوم - 1260 دقيقة) ونذير بلحاج (بورتسموث - 1467 دقيقة) ومنصورى الكابتن (لوريان - 711 دقيقة) وحسن يبدا (بورتسموث - 1260 دقيقة) ومطمور (بروسيا دورتموند - 1489 دقيقة) ومغنى ( لاتسيو روما - 274 دقيقة) وزيانى (فولفسبورج - 481 دقيقة).

تغيير مكان المعسكر

وقالت الصحيفة: لعل ذلك هو الذى دفع الجهاز الفنى الى تغيير مكان معسكره من مدينة فلورنسا الايطالية حيث يوجد مقر تدريب المنتخب الايطالى والانتقال الى سويسرا حيث الارتفاع عن سطح البحر الذى يسمح بتدريبات افضل لتنظيم النفس ودخول وخروج الاوكسجين مع تخصيص الجزء الاول من المعسكر للكشف الطبى الشامل على اللاعبين وتحديد الموقف الطبى لكل لاعب فى ظل وجود اخصائيين على أعلى مستوى فى كيفية ازالة الارهاق والتعب فضلا عن اخصائيين فى التغذية أيضا .

ونقلت الصحيفة تصريحا لحسن يبدا الذى عاد مؤخرا الى صفوف ناديه بورتسموث بعد أن أمضى خمسة اسابيع فى العيادة الطبية بقطر ، قال فيه:الموقف الحالى قد يكون مضرا لاننا لا نعرف ايقاع اللعب فى بطولة كأس عالم ولكننى لاأشك لحظة واحدة فى الدوافع والحوافز القوى الموجودة عند كل لاعب فى منتخب بلادى وخاصة كريم زيانى وهو فى فورمة جيدة ولكنه قليل الحظ بالنسبة للعب كاساسى مع فريقه الالمانى فولفسبورج.

فالمنتخب بالنسبة لكريم زيانى يمثل مصدرا للثأر والانتقام ، وهو وزملاؤه على استعداد للتضحية بكل غال ورخيص من أجل رفع شأن الوطن .

أما اللاعب كريم عبدون أكثر لاعبى الجزائر الدوليين مشاركة فى المباريات حيث يشارك بشكل منتظم مع فريق نانت الفرنسى ، فيقول : لست قلقا فالكل سيكون مستعدا وجاهزا عند ساعة الصفر ومع بدء المونديال.وأضاف : هناك أخبار سعيدة بخصوص رفيق صايفى الذى عاد الى فورمته مع فريقه ايستر وكذلك عنتر بن يحيى مع بوخوم ورفيق جبور مع أيك اثينا اليونانى.

ويتذكر صايفى ماحدث لليونان فى يورو 2004 عندما حققت البطولة وقال: عندما فاز منتخب اليونان بالبطولة بلاعبين غير أساسيين فى أنديتهم وصلوا الى قمة فورمتهم .. اذن كل شىء ممكن ( قالها مبتسما ) .

خشي التعرض لضربات متلاحقة

ولكن الصحيفة تقول: ان هذه النبرة من التفاؤل لايشاركها الجميع فداخل اتحاد الكرة الجزائرى يخشى البعض التعرض لضربات متلاحقة اذا لم يصل اللاعبون الى قمة لياقتهم البدنية والذهنية والفنية ، ويتمنون الايعيد التاريخ نفسه ويحدث ما حدث فى مونديال 1982 باسبانيا أى منذ 28 سنة ، فالجزائريون الذين سقطوا وقتها أمام ألمانيا 1 ـ 2 ثم شيلى 2 ـ 3 كانوا قد لعبوا عددا غير قليل من المباريات الودية قبل التوجه الى اسبانيا ، ولكن رابح سعدان اليوم لم يضع فى برنامجه الرسمى قبل الصفر الى جنوب أفريقيا سوى مباراتين وديتيين فقط الاولى أمام ايرلندا يوم 28 ايار القادم والثانية أما منتخب الامارات العربية المتحدة يوم 5 حزيران المقبل.

وكان الجميع قد أخذ على رابح سعدان انه قبل كأس الامم الافريقية الاخيرة فى انجولا لم تشهد فترة اعداده اية مباراة ودية ومع ذلك فقد فاجأ الجميع بالوصول الى الدور قبل النهائى لهذه البطولة ولم يخسر الا من منتخب مصر.

بلماضي وجداوي مع الخضر بعد المونديال

سيعود اللاعب السابق جمال بلماضي والمدرب عبد الغني جداوي إلى المنتخب الوطني الجزائري بعد مشاركة الخضر في مونديال جنوب أفريقيا.

وتحدث رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة بداية الأسبوع مع الثنائي ، عارضا عليهما فكرة دعم الطاقم الفني الوطني في مشوار المنتخب المقبل.

البحث عن اللاعبين الجزائرين في أوروبا

وحسب مصادر اتحادية ليوروسبورت عربية ، فإن مهمة جداوي ستكون البحث عن اللاعبين المغتربين الشبان في أوروبا و إرسال قوائم بأسمائهم للاتحاد الذي سيتصل بهم مباشرة لجلبهم للمنتخب.

وزيادة على ذلك ستوكل لجداوي مهمة ثانية تتمثل في تسهيل مهمة اللاعبين المحليين في الإحتراف بأوروبا بالنظر إلى علاقاته المتشعبة مع النوادي الفرنسية.

ويشغل جداوي في الوقت الحالي مهمة منادجير في نادي سوشو وهو ما يجعل مهمته المستقبلية أكثر تيسيرا .

ورشح الاتحاد الجزائري لاعبه السابق جمال بلماضي ليتبوأ منصب مدير عام للخضر مباشرة بعد مونديال جنوب أفريقيا.

وستكون مهمة جمال بلماضي التنقل مع المنتخب إلى كل الأماكن التي يلعب فيها ، و توفير كل الظروف المواتية لإجراء المباريات الودية والرسمية ، وبالتنسيق مع جداوي فإن مهمة بلماضي ستكون إقناع اللاعبين المغتربين بالدفاع عن ألوان الخضر في المستقبل ، تفاديا لضياع بعض الشبان مثلما وقع لنصري مريم بن زيمة وإبراهيمي في الفترة الأخيرة.



التاريخ : 22-04-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش