الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قصائد استحضرت الذات وشؤون المرأة في الصحفيين

تم نشره في السبت 13 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء

قرأ الشعراء: نضال برقان وعائشة الحطاب وروان هديب، قصائد على أنغام الموسيقار الجزائري عبد الرؤوف عمورة، في الأمسية الشعرية التي نظمتها نقابة المهندسين مساء أول أمس، وأدارها الزميل الصحفي محمود الداود، وسط حضور من المثقفين والإعلاميين والمهتمين.

واستهل الأمسية الفنان الجزائر بتقدم معزوفات موسيقية من التراث العربي القديم والحديث حازت على إعجاب الحضور وتفاعل، ومن ثم رافق الشعراء في قراءاتهم الشعرية.

القراءة الأولى كانت للشاعرة عائشة الحطاب، حيث قرأت مجموعة من القصائد، من مثل:شفة الندى، عينك حين تبسم، قمر الطلول، لأنك عيني، وقلبها الضوئي»، قصائد عاينت فيها شؤون المرأة العاشقة وخصوصيتها، مبرزة شغفها بالحب بلغة مكثفة ومختزلة، تنم عن تجربة في صياغة النص الشعري الذي يتواكب مع تطور القصيدة الحديثة عموديا وتفعيليا، قصائدها تفاعل معها الحضور لفنيتها العالية.

من قصيدتها «عينك حين تبسم»، نقتطف منها هذا المقطع الذي تقول فيه :»ستبقى ملاكا في عيوني نائما/ وطفلا برغم العمر ليتك تكبر/ إذا ابتسمت عيناك اذكر لهفة/ كظل الندى فالشيء بالشيء يذكر/ فلا تُخف ما قلب المحب يخافه/ فسرك عندي في ضميري مضمر/ أنا وردة المعنى وأنت لي الندى/ أنا حبيبتك الأولى ولا اتكرر».

القراءة الثانية للشاعر الزميل نضال برقان صاحب ديوان «ذئب المضارع»، قرأ غير قصيدة من هذا الديوان مثل «صور عائلية، عتمة وسؤال، كرنفال الوحدة، وكما لوكان وجهي»، في قصائده ياخذنا برقان إلى ألبوم صوره العائلية ليضعنا شجرته المثمرة بالأبناء راسما لنا بانوراميا عشقية بيتية بلغة مكتنزة بمعنى الحب الدافء في صيرة الحياة، ولاتخلو من شفافي الحزن الذي يطرز فضاءات قلبه، قصائد تشتبك مع عتمة الحياة وأسئلتها الموحشة، وكرنفالاتها مستحضرا الموت في ظلام الروح، قصائد ذات مسحة ونفس صوفي آخاذ. من قصيدته «كرنفال الوحدة»، نقرأ:»واستوى كل ضدين في عتمة الروح/ لا فرق بين الذي وجد الله أو ضيّعا/ هكذا نتكسر/ أو هكذا نحن في الليل/ نُعلي تماثيلنا/ ثم سنحضر الموت..من دون موت/ ونسكر/ حتى نضيئ/ ونمضي معا».

أما الشاعرة روان هديب فقرأت مجموعة من القصائد هي: «ثلاث دقائق، من علَّم العربي، ورحلة»، قصائد شفافة موحية ومعبرة عن حالة الفقد والرحيل، بلغة لا تحتمل التعقيد أو الإيغال في الرمزية، أقرب إلى المتلقى، قصائد تشتبك مع الراهن المعاش وتعاين الهم الإنسان، وأوجاع الروح وتشظياتها. من قصيدتها «ثلاث دقائق»، تقول فيها: «ثلاث دقائق/ عشر بعشر تزيد ثمانين لسعة عقرب/ عشر بعشر تزيد ثمانين موتا وتغدو لورحك أقرب/ لا ذكريات ستثبت بصمة أمسك/ ما كنت يوما هنا أو هناك/ ستغدو سرابا يطاول ما الحقيقة ريّا لقيظك/ فحين تغادر بيتك لا تنس وسط زحام التذكر جلب الهوية/ لتثبت أنك لا زلت أنت».

القراءات قدمها الشعراء بالتناوب، قراءات حازت على إعجاب الحضور وتفاعلهم.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش