الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوحدات يفوز على الفيصلي بدوري المناصير المحترفين :

تم نشره في الثلاثاء 13 نيسان / أبريل 2010. 03:00 مـساءً
الوحدات يفوز على الفيصلي بدوري المناصير المحترفين : هدف بوزن اللقب

 

الزرقاء - عماد جمال

قلب الوحدات طاولة الصراع على لقب دوري المناصير لكرة القدم رأساً على عقب وتقدم إلى صدارة الترتيب العام للمسابقة بعدما اجتاز شقيقه الفيصلي بهدف نظيف في المجريات التي احتضنها ستاد الأمير محمد بمدينة الزرقاء ليلة أمس في ختام الأسبوع قبل الأخير للمسابقة.

الفيصلي كان بحاجة إلى الفوز لخطف اللقب أو التعادل لتأجيل الحسم إلى الأسبوع الأخير للمسابقة لكن هدف أحمد عبدالحليم الذي سجله د. (57) من عمر المباراة حرمه من تحقيق غايته تلك ووضع فريقه على تماس مع منصة التتويج للمرة الرابعة على التوالي.

الوحدات بهذه النتيجة اعتلى صدارة الترتيب العام للمسابقة برصيد (52) نقطة فيما استقر رصيد الفيصلي عند (50) نقطة حيث تبقت للأول مواجهة مهمة أمام شباب الأردن على ستاد الملك عبدالله الثاني على أن يختتم الفيصلي مشواره بلقاء الرمثا على ستاد الحسن بمدينة إربد.

المباراة في سطور

النتيجة: فوز الوحدات على الفيصلي (1 ـ صفر).

الأهداف: سجل هدف الوحدات أحمد عبدالحليم (57).

الحكام: قاد المباراة طاقم حكام ليبي مؤلف من وحيد صالح (ساحة) نصر الدين قرين (مساعد أول) وفتحي البرغثي (مساعد ثاني) وحكمنا الدولي ناصر درويش (رابعاً).

مثل الفيصلي: لؤي العمايرة ، حاتم عقل ، علاء مطالقة (عبدالهادي المحارمة) ، محمد منير (عبدالاله الحناحنة) ، محمد خميس ، خالد سعد ، شريف عدنان ، بهاء عبدالرحمن ، قصي أبو عالية ، حسونة الشيخ ، مؤيد أبو كشك (مؤيد سليم).

مثل الوحدات: عامر شفيع ، عبداللطيف البهداري ، باسم فتحي ، محمد المحارمة ، محمد الدميري ، محمد جمال ، عامر ذيب ، أحمد عبدالحليم (رامي الردايدة) ، رأفت علي (عيسى السباح) ، عوض راغب (عامر أبو حويطي) ، محمود شلباية.

أداء ونتيجة سلبية،

ليس حذرا ذاك الذي غلف مجريات الحصة الأولى بشكل عام بل خوفاً شديداً طغى على الأجواء وحرم جمهور المتابعين من مشاهدة وجبة هجومية دسمة في مباراة القمة.

الفيصلي دفع بكوكبة عناصره المخضرمة في أتون المجريات والتي لم تبتعد كثيراً عن المراكز التي تلعب بها عادة إذ تقدم سعد والمطالقة ليشغلا الرواق الأيسر للفريق قبل أن يتقدم الأخير ليحتل موقعاً متقدماً خلف المهاجم مؤيد أبوكشك في المقابل عانى حسونه الشيخ من الرقابة الدفاعية اللصيقة التي فرضها عليه دفاع الوحدات ، في حين كانت التحركات التي ينسجها قصي أبوعالية وشريف عدنان وبهاء عبدالرحمن على تذوب في وسط الميدان بشكل غريب.

الوحدات لم يكن أفضل حالاً من الفيصلي إذ دفع الفريق بتشكيلته النمطية في المباراة والتي اتكأت على البهداري وباسم فتحي ربانا المنطقة الخلفية حيث أسندت تطلعاتهما من محمد المحارمة ومحمد الدميري من الأطراف ، فيما أنيطت لمحمد جمال مهمة قيادة الشق الهجومي في ألعاب الفريق إذ تواجد رأفت كلاعب حر تواجد في مختلف المحاور لكن دون أي فعالية تذكر في حين عانى عوض راغب ومحمود شلبايه من الرقابة الدفاعية اللصيقة التي فرضها شريف وحاتم عقل حتى أحمد عبدالحليم وعامر ذيب لم يجدا الفسحة المناسبة لينسجا حراكهما الهجومي المعتاد.

ما يدعو إلى الإستغراب أن ما بذله الفريقان طيلة أحداث الحصة الأولى لم يسفر عن أي فرصة يمكن الإشارة إليها ، فالحذر الدفاعي والهجومي كان العنوان الأبرز لهذا الشوط ، حتى مع التحركات التكتيكية التي شهدتها المجريات فخالد سعد حاول سحب مدافعي الوحدات لمنح زميله حسونه الشيخ ومؤيد أبوكشك حرية التحرك داخل ملعب الوحدات لكن هذه المحاولات اصطدمت بقدرات فائقة من دفاع الوحدات الذي احتواها بشكل جيد ، أما الوحدات فعمد إلى منح الحرية المطلقة لرأفت علي في التحرك داخل نصف ملعب الفيصلي لكنه لم يجد أي منفذ للتحرك بشكل مريح.

في المحصلة جاءت أحداث الحصة الأولى مزدحمة بالكرات المقطوعة والحذر وعدم القدرة على الهجوم وجافاً من الفرص إذ لم يتهدد مرمى الفريقين بأي كرة خطرة يمكن الإشارة إليها.

هدف بطولة،

شهدت دقائق الحصة الثانية تحسنا في أداء اللاعبين ، حيث بدأ الفريقاان بتنظيم الصفوف وشن الهجمات بحثا عن غاية التسجيل ، فكانت أولى مشاهد التهديد عبر الكرة الثابتة التي نفذها باسم فتحي بأحضان العمايرة.

الفيصلي خلال هذه البداية كان الأكثر تركيزا في عمليات البناء الهجومي لكن ما عاب أداءه النهايات التي احتاجت إلى الجدية من قبل المهاجمين أبو كشك والبديل عبدالهادي المحارمة الذي دخل بدلا من المطالقة ليعود خالد سعد للعب في مركز الظهير الأيسر.

ومع انشغال الفيصلي في البحث عن منافذ في دفاعات الوحدات المتماسكة كان محمود شلباية ينجح في وضع عبدالحليم بمواجهة العمايرة ليتمكن من تجاوز شريف عدنان ويرسل كرة ساقطة إستقرت داخل المرمى هدف التقدم للوحدات بالدقيقة (57).

وكان الفيصلي بعد ذلك على موعد مع التسجيل لكن راية الحكم المساعد ضبطت حسونة الشيخ متسللاً عندما ارتقى لكرة حاتم عقل الثابتة.

بعد هذه المشاهد شهدت المباراة جملة التبديلات هدفت إلى إجراء حالة من التغير في الأداء هنا وهناك فجاءت البداية للفيصلي بدخول عبدالاله الحناحنة بدلا من محمد منير تبع ذلك تبديل اضطراري للوحدات بدخول رامي الردايدة مكان عبدالحليم الذي خرج مصاباً.

هذه التعديلات منحت الفيصلي الأفضلية وسط أداء دفاعي ثابت من قبل لاعبي الوحدات الذين نجحوا في تكسير الهجمات الفيصلي قبل وصولها لداخل المنطقة ، الأمر الذي أجبر حسونة الشيخ ورفاقه على تدوير الكرات حول هذه المنطقة ليفقدهم ذلك الترابط في مشاهد متعددة من الكرات المقطوعة لتبقى بعد ذلك الأمور بعيدة عن أية محاولات خطيرة في تعديل نتيجة المباراة فهذا المحارمة يسدد كرة مرت بجوار القائم الأيمن لمرمى شفيع رد عليه أبو حويطي بتسديدة مماثلة لاقت المصير ذاته أتبعها شلباية بكرة قوية مباغتة من خارج المنطقة سيطر عليها العمايرة.

الدقائق الأخيرة من المباراة لم تشهد أية أحداث تذكر بإستثناء دخول عيسى السباح بدلا من رأفت علي ليشارك الأول رفاقه فرحة صافرة النهاية التي منحت الوحدات الفوز والإقتراب من لقبه الرابع.

التاريخ : 13-04-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش