الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وياه يرشح المنتخب الالماني للفوز باللقب

تم نشره في الأربعاء 7 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
وياه يرشح المنتخب الالماني للفوز باللقب

 

 
جوهانسبرج - (د ب أ)

رشح لاعب كرة القدم الليبيري السابق جورج وياه المنتخب الالماني للفوز بلقب بطولة كأس العالم 2010 المقامة حاليا في جنوب افريقيا.

وأعرب وياه ، الفائز بلقب أفضل لاعب في العالم لعام 1995 ، عن اعتقاده بأن المنتخب الالماني سيحرز اللقب بعد التغلب على نظيره الهولندي في المباراة النهائية للبطولة الأحد المقبل.

كما قال وياه إن أداء اللاعب الارجنتيني الشاب ليونيل ميسي نجم برشلونة الاسباني في المونديال الحالي لم يكن مخيبا للآمال على الرغم من فشله في تسجيل أي هدف للمنتخب الارجنتيني الذي خرج من دور الثمانية للبطولة.

وتوقع وياه أن "المنتخب الالماني سيتوج مجددا باللقب لأنه أفضل فريق في هذه البطولة كما أظهروا رغبتهم وحرصهم على العودة لديارهم بكأس البطولة.. وكان المنتخب الالماني هو المرشح الأقوى من وجهة نظري حتى قبل بداية فعاليات البطولة ، ولذلك لم يكن ما حققه الفريق مفاجأة لي".

ويحتل المنتخب الالماني ، الفائز بلقب البطولة أعوام 1954 1974و 1990و ، المركز الثاني من بين جميع المنتخبات التي شاركت في المونديال الحالي من حيث صغر متوسط أعمار اللاعبين ولكنه لم يكن فريقا ساذجا وتأهل إلى المربع الذهبي على حساب منتخبات تمتلك لاعبين أكثر خبرة وأكبر سنا مثل المنتخبين الانجليزي والارجنتيني.

وإذا تأهل المنتخبان الالماني والهولندي للمباراة النهائية ستكون مواجهة مكررة لنهائي مونديال 1974 بالمانيا والتي فاز فيها المنتخب الالماني 2 ـ 1 أمام مشجعيه ليتوج بلقبه العالمي الثاني.

وأكد وياه أيضا أن ميسي الفائز بلقب أفضل لاعب في العالم لعام 2009 لم يسقط في المونديال الحالي رغم فشله في هز الشباك على مدار خمس مباريات خاضها مع المنتخب الارجنتيني بالبطولة.

وقال وياه "ميسي قدم عروضا جيدة ، لكنني أثق ، مثله ، في أنه يشعر بالإحباط لعدم تسجيله أي أهداف".

وأضاف "ولكن معظم اللاعبين الكبار واجهوا صعوبات في البطولة بسبب الضغوط الواقعة عليهم".

وأعرب وياه عن حزنه الشديد بسبب الأداء الهزيل للمنتخبات الافريقية في البطولة.

وأكد وياه ، إن المنتخبات الافريقية لم تكن مستعدة بشكل جيد وأنه من الضروري أن يتغير أسلوب وطريقة تفكير القائمين على اللعبة في القارة السمراء.

وشاركت القارة الافريقية في البطولة الحالية بستة منتخبات حيث تقام النهائيات للمرة الأولى في القارة السمراء.

ولكن المنتخب الغاني هو الوحيد من بين هذه المنتخبات الستة الذي تجاوز الدور الأول للبطولة حيث شق طريقه إلى دوري الستة عشر والثمانية لكنه سقط بضربات الترجيح أمام منتخب اوروغواي في دور الثمانية يوم الجمعة الماضي.

بينما سقطت منتخبات جنوب افريقيا ، صاحب الأرض ، والكاميرون ونيجيريا وساحل العاج والجزائر من الدور الأول (دور المجموعات) للبطولة.

وقال وياه "المنتخبات الافريقية عانت من افتقاد الاستعدادات المناسبة ، لم تكن هذه المنتخبات مستعدة لكأس العالم ، لقد أدوا جميعا بشكل هزيل في كأس الامم الافريقية بانغولا ونقلوا جميع أخطائهم إلى كأس العالم".

وأضاف "نحتاج إلى الاستثمار في بطولات الدوري المحلية بافريقيا وفي المدربين ، اعتمدنا بشكل كبير على لاعبينا المحترفين في اوروبا ، نحتاج إلى أن يكون لدينا فريق أول وفريق ثان حيث يعتمد الفريق الثاني على اللاعبين المحترفين في الدوري المحلي. ويجب أن نستثمر بشكل أكبر في هذا الفريق".

والمشكلة الأخرى هي عدم وجود المساندة الكافية للمدربين الوطنيين الذين يعرفون جيدا عقلية اللاعبين ، وقال وياه "بدلا من التعاقد مع مدربين أجانب قبل أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من انطلاق البطولات الكبيرة".

وأشار وياه إلى أن المثلين الأبرز على تفوق المدربين الوطنيين هو سيلاس تيتيه الذي قاد المنتخب الغاني للفوز بلقب كأس العالم للشباب (تحت 20 عاما) في العام الماضي ولكنه أجبر على الخروج من الطاقم التدريبي لمنتخب غانا في المونديال الحالي.

وقال ويا إن تيتيه أعد العديد من لاعبي المنتخب الغاني ولكنه اضطر الآن للابتعاد والعمل في رواندا.









Date : 07-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش