الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دوري الدرجة الأولى لكرة القدم : المحطة يباغت ذات راس .. وشباب الحسين يجتاز اتحاد الرمثا

تم نشره في الأحد 11 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
دوري الدرجة الأولى لكرة القدم : المحطة يباغت ذات راس .. وشباب الحسين يجتاز اتحاد الرمثا

 

عمان - الدستور

سجل المحطة هدفاً في الوقت المحتسب بدل ضائع ، ليخرج فائزاً على ذات راس (1 - 0) في المباراة التي جمعتهما مساء أمس على ملعب بلدية الزرقاء لحساب منافسات المجموعة الأولى لدوري أندية الدرجة الأولى بكرة القدم.

وبهذا الفوز رفع المحطة رصيده الى (6) نقاط ، فيما تجمد رصيد ذات راس عند (18) نقطة بالتساوي مع شباب الحسين الذي حقق فوزاً كبيراً على اتحاد الرمثا بنتيجة (4 - 1) في المواجهة التي أقيمت على ملعب البترا ، بينما بات اتحاد الرمثا بـ(13) نقطة.

وفي مباراة ثالثة جرت على ملعب السلط ، خرج البادية وشيحان بتعادل سلبي ، ليرفع الأول رصيده الى (7) نقاط ، بفارق نقطتين خلف منافسه.

وقد أعقب المباراة محاولة تهجم على الحكم ، لكن تدخل قوات الدرك والعقلاء حال دون ذلك.

ذات راس (0) - المحطة (1)

الزرقاء - الدستور

جاءت بداية اللقاء قوية ومثيرة من كلا الجانبين اللذين تخليا عن عملية جس النبض وذلك بعدما استهل لاعب ذات راس نور الخزاعلة المباراة بتسديدة قوية ارتدت من يد حارس المحطة مهند الجلخ والعارضة .. ليرد عليه سريعاً مصطفى عواد بكرة مماثلة تصدى لها حارس مرمى ذات راس مراد النوايسة بالوقت المناسب.

هذه البداية السريعة استغلها ذات راس خير استغلال حينما بسط نفوذه على منطقة الألعاب عبر الرباعي أحمد أبو عرب وفادي الموافي ونور الخزاعلة وعدنان قريط وعملوا على تمويل ثنائي الهجوم شريف النوايشة وبهجت حريزات بالكرات المختلفة وكاد مالك شلوح أن يفتتح التسجيل لفريقه الا أنه لم يحسن التعامل مع كرة حريزات الثابتة لتعلو رأسيته العارضة ، فيما كان الموافي يطلق قذيفة سيطر عليها الحارس الذي تمكن من تحويل كرة قريط لركنية.

من جهته أحسن دفاع المحطة الذي قاده رأفت جمال ومصطفى روحي وزملائهما من التعامل مع أطماع نظرائهم حينما أقفلوا كافة المنافد المؤدية لمرماهم وبنفس الوقت اعتمد على الهجمات المرتدة عبر علاء خشرم ومصطفى عواد وأيمن أبو خليفة وعدنان الجبور لكن قلة الاسناد للمهاجم محمد البهسيني أبقت خطورة الفريق دون المستوى المطلوب.

وفي الزفير الأخير كاد شلوح أن يحقق مراد فريقه حينما غمز برأسه ركنية حريزات لكن لاعب المحطة أبو خليفة أنقذ الموقف من على خط المرمى.

ومع دوران عجلة الشوط الثاني تواصلت الاثارة بعدما تخلى الفريقان عن الحذر فاندفعا بقوة نحو المواقع الأمامية خاصة من قبل ذات راس الذي رمى بكامل ثقله الهجومي ليشرك علاء الشلوح بدلاً من الجعافرة بهدف انعاش ألعابه الهجومية ، فغمز رائف حليمة رأسية علت العارضة بقليل ، فيما ذهبت تسديدة الموافي لحساب ركنية بعدما حولها الجلخ.

على الجهة المقابلة تحسنت ألعاب المحطة الذي أشرك محمد أبو النادي على حساب البهسيني ليتوغل من أول لمسة له متجاوزاً المدافعين ويطلق كرة قوية ارتدت من القائم الأيسر ، ليعود ويزج بيوسف العوضات وعلي عبد المنعم لتبدأ خطورة الفريق تظهر على المجريات.

ومع مرور الوقت تحسنت ألعاب ذات راس عبر قريط والموافي وأبو عرب والبديل أبو بكر الخوالدة ليمرر الموافي كرة للنوايشة الذي سددها بالقائم ، فيما كانت كرة الخوالدة تتجاوز الحارس ليخرج المدافع محمد السلو وينقذ فريقه من هدف محقق ، أتبعها حليمة بكرة مماثلة كان القائم لها بالمرصاد.

وفي الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل ضائع تمكن المحطة من احراز الهدف الثمين حينما توغل العوضات من ميسرة ذات راس ووضع كرة على قدم أبو خليفة الذي لم يتوانى عن ايداعها الشباك ، بعدها خرج حارس مرمى المحطة مهند الجلخ بالبطاقة الحمراء لنيله الانذار الثاني.

شباب الحسين (4) - اتحاد الرمثا (1)

بسط شباب الحسين حضوراً هجومياً مقنعاً في مستهل أحداث الحصة الأولى للمباراة معتمداً على كوكبة لاعبيه الذين برز منهم كل من محمد خير وبامبا في مقدمة الألعاب التي أسندت من أيمن أبوفارس ونبيل أبوعلي وصلاح أبوجعفر وعلاء جابر في خط المنتصف وهي التي أسفرت عن هدف مبكر حمل امضاء ديسون عندما تقدم ليمرر كرة مقتنة لجابر الذي مررها داخل منطقة الجزاء لكن مدافع اتحاد الرمثا معتصم قويدر سدد الكرة بالخطأ في مرمى فريقه محرزاً الهدف الشبابي الأول في المباراة بعد مرور سبع دقائق على البداية.

هذه البداية النموذجية أعطت شباب الحسين دافعاً قوياً لتحقيق المزيد ، في المقابل سعى اتحاد الرمثا الى احتواء تأخره بهدف لينجح نوعاً في رد الهجمات الشبابية الخطرة لينجح الاتحاد في السيطرة نسبياً على وسط الميدان الذي تواجد فيه الثلاثي أحمد الداود والدردور والسلمان وعواقلة ، الذين سعوا بجد الى تمويل تطلعات الزيود والذيابات في الهجوم ليشكل حراك هذه الكوكبة تهديداً حقيقياً على مرمى شباب الحسين اذ تقدم السلمان ليسدد كرة قوية لم تجد طريقها نحو الشباب تبعه الزيود برأسية مضت الى بجوار القائم.

شباب الحسين رد على محاولات اتحاد الرمثا بتسديدة قوية لأيمن أبوفارس مضت فوق العارضة ، لكن الاتحاد تبعه بأخطر فرص الشوط عندما سدد السلمان كرة انتهت بين يدي الحارس.

طرأت التبديلات على مجريات الحصة الثانية للمباراة اذ أجرى الاتحاد تبديله الأول ليدخل العموش بدلاً من محمد غازي ، لكن شباب الحسين واصل تهديده للمرمى عبر التنويع في خياراته الهجومية لينفرد بامبا بالمرمى في البداية مسدداً بأحضان الحارس قبل أن يعود ذات اللاعب ويهرب من الرقابة الدفاعية وينفرد مرة أخرى لكن هذه المرة استطاع أن يحرز الهدف الثاني للشباب د.(69).

واصل الشباب تفوقه الميداني بعد سلسلة التبديلات التي طرأت على صفوفه لينجح أبوفارس في اضافة الهدف الثالث لفريقه د.(79) عندما وضعته كرة زميله ثائر حسن بمواجهة الحارس ليسدد الكرة في الشباك هدفاً مستحقا.

الحكم احتسب ركلة جزاء لاتحاد الرمثا بعد ذلك بداعي لمس محمد مكاوي الكرة بيده داخل المنطقة المحرمة انبرى لتنفيذها عروة الدردو بنجاح هدف فريقه الوحيد د.(86) فيما لم يسعف الوقت المتبقى الاتحاد لتحقيق أي جديد يذكر ، في المقابل استطاع شباب الحسين اضافة الهدف الرابع والأخير د. (88) عبر تسديدة قوية من بامبا وبه انتهت أحداث المباراة بفوز صريح لشباب الحسين بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

البادية (صفر) - شيحان (صفر)

السلط - الدستور

كادت الدقيقة الاولى من عمر اللقاء ان تشهد هدف التقدم لشيجان عندما سدد فراس مصطفى كرة قوية من داخل منطقة الجزاء مرت بجوار القائم.

هذه الفرصة لم تشتت صفوف فريق البادية الذي ظهر بصورة متماسكة اكثر من نظيره وفرض مع مرور الوقت سيطرته الكاملة على اجواء اللقاء بعدما نجح في ضبط ايقاع العابه في منطقة العمليات بصورة مميزة بفض خالد الدبايبه وعاطف محمد وعامر ابراهيم وطارق موسى.

وامام ذلك تعدد الفرص الخطيرة على مرمى شيحان استهلها نبيل الشحمة بكرة رأسية اخرجها الحارس اتبعها محمد شاكر بتسديدة بعيدة المدى مرت بجوار القائم ، قبل ان يعلن حارس شيحان الجعافرة عن حضوره بعدما تصدى لتسديدة جومرد بشير التي ارتدت امام محمد شاكر الذي سددها باتجاه المرمى الا ان تالق الجعافرة حال من تسجيل هدف محقق للبادية.

ولم تهدء العاب البادية الهجومية واخذ يهاجم من مختلف المحاور بحثا عن هدف التقدم وكان القائم يساند حارس شيحان عندما تصدى لتسديدة جومرد القوية قبل ان ترتد داخل منطقة الجزاء لم تستثمر بالصورة الامقثل.

ومع الدخول في اجواء الدقائق الاخيرة من الشوط الاول تحرر فريق شيحان من المواقع الخلفية وأخذ بتسير الهجمات الى مناطق البادية معتمدا على حيوية قيس العتيبي وصبري سمير ومصعب الرفاعي ومعاذ عزمي الذي هدد مرمى البادية في الوقت المبدد بتسديدة مرت بجوار القائم لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي.

دخل البادية اجواء الشوط الثاني مهاجما وفرض حصارا على فريق شيحان في منتصف ملعبه وتعددت مشاهد الكرات البينية التي منحت الفريق افضلية الاستحواذ على الكرة عبر خالد الدبايبة وعامر ابراهيم والشحمة الذي سدد كرة بعيدة سيطر عليها الحارس على دفعتين.

بعدها لم يستمر المد الهجومي للبادية ، وانحصرت العاب الفريقين في منتصف الميدان ، حيث نجح شيحان في مبادلة نظيره السيطرة على مجريات اللقاء بفضل مصعب الرفاعي وفراس مصطفى ورافت جلال ، الا ان التهديد على المرميين لم يكن حاضرا خلال المحاولات الهجومية للطرفين.

ومع مرور الوقت سنحت لشيحان فرصة التسجيل عندما قاد العتيبي هجمة باتجاه مرمى البادية ومرر كرة بينية لعلي داود الذي لم يسددها حسب الاوصول ومرت بجوار القائم ، فيما كان رأفت جلال يكرر المشهد ذاته عندما تلقى كرة داخل منطقة الجزاء وسدد بعيدا عن المرمى.

وفي ظل ذلك كان فريق البادية يعتمد على الهجمات السريعة والتي شكلت خطورة على مرمى شيحان ، الا ان الدفاع تكفل بانهاء الهجمات قبل وصولها للمرمى لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.





التاريخ : 11-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش