الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«فرسان بريطانيا الثلاثة» صنعوا تاريخ فورمولا واحد

تم نشره في الاثنين 10 آذار / مارس 2008. 02:00 مـساءً
«فرسان بريطانيا الثلاثة» صنعوا تاريخ فورمولا واحد

 

 
بيروت - (ا ف ب)

ثبت الرجل القوي فرانك وليامس الحضور البريطاني في فورمولا واحد ، الا انه لم يكن وحده وراء النجاح اللافت الذي حصده ، اذ يقف باتريك هيد في المقدمة معه ، وقد انغمس الاخير في هذا المجال وحفظه عن ظهر قلب من دون ان يفقد يوما شهيته للسباقات.

وباتريك هيد هو أفضل مدير تقني في فورمولا واحد في الاعوام ال25 الاخيرة ، وقد سبق الاخرين بأشواط بفضل تركيزه على الهندسة المتطورة.

وتبدو نسبة سرعة تقدم فورمولا واحد كالرياح ، وعلى مهندسي باتريك هيد أن يحسنوا السيارة يوميا او يجازفوا في خسارة عملهم ، ففي الاساس فورمولا واحد هي عبارة عن ابحاث وتنمية.

ويقول غايفن فيشر مدير التصميم في فريق وليامس "لسنا في مجال انتاج العشرات او المئات من سيارات السباق ، بل نحن في مجال انتاج نموذج واحد وتحسينه أكثر فأكثر ويوما بعد يوم".

في العام 1969 ، جمع فرانك وليامس ما يكفي من المال لادخال سيارة واحدة الى الفئة الاولى ، اذ بحسب قول الصحافي موريس والكر "كان مكتب فرانك عبارة عن كابينة هاتف لم يكن يملك المال الكافي لشراء هاتف وكان يتصل بالناس وينتظر خارج كشك الهاتف ليعاودوا الاتصال به فهو يدرك حقا قيمة المال".

اول سائق استخدمه كان صديقا شخصيا يدعى ايتونيان بيرس كوراج ، الذي انهى موسم 1969 باحتلاله المركز الثامن في بطولة السائقين بجدارة ، لكن في العام التالي وخلال سباق هولندا وقعت الكارثة ، اذ تعرض كوراج لحادث مرعب وتدحرجت سيارته وبقي مسجونا فيها والنار تتاكلها. انهار فرانك وليامس لفقدانه صديقه لكنه لم يتخل عن هوسه قائلا: "انا سائق سباقات لطالما استمتعت بذلك. السباق هو كل ما أفكر فيه ، أكون سائقا وميكانيكيا ، انها متعتي بكل بساطة ، السباقات هي جزء من حياتي ، بل هو حياتي بكاملها ولم اواجه يوما صعوبة في المضي قدما ولا اتخيل ابدا انني اقوم بنشاط غير هذا بحياتي".

على مدى المواسم التالية كافح وليامس مستعينا بسائقين من الدرجة الثانية يقودون سيارات من الدرجة الثالثة ، لكنه بنى فريق فورمولا واحد وحضره للفوز ببطولة العالم بعد ان كان حطاما وبقايا من وقفات التصليح في السبعينيات. لقد عمل على كل شيء انجزه ، لكي يحصل على شيء بسهولة فهو يتمتع بما لديه من غريزة للمقاولات بالاضافة الى غريزة المتسابق لديه ، فازدهر في ذلك المحيط.

لكن في اواخر السبعينيات تحسنت اموال فرانك تحسنا ملموسا ، بعد ان علم بأن العائلة السعودية المالكة قد تكون مهتمة بتمويل فريقه فوصله خبر تواجد الامير محمد ثاني اولاد الملك في لندن ، فما كان منه الا ان يترك سيارته في موقف الباصات امام الفندق الذي ينزل فيه الامير ، اعجب الامير بفرانك لتصبح شركة الامير التجارية" البلاد" من اهم الممولين.

الالتقاء بهيد

ومن حسن حظ فرانك انه التقى بمصمم محركات شاب يدعى باتريك هيد ، فتماشت مهارة هيد التقنية مع براعة وليامس في ادارة الاعمال فشكلا شراكة مميزة.

ويقول باتريك هيد "لم أظن يوما ان عمل تصميم سيارات السباق سيؤمن لي معيشتي ، كنت أود العمل في سباق السيارات لكنني ظننتها مهنة لن تدر علي بالمال ، لذا تخيلت ان أعمل فيها لمدة قصيرة ، ثم أحصل على عمل محترم في الهندسة كتصميم الغسالات او اي الات اخرى يتسفيد منها العالم".

صمم هيد سيارة "اف دبليو "70 ، كاول سيارة وليامس ناجحة ، كانت صلبة ويعول عليها وقوية.

ايكليستون يقتحم الفورمولا

في العام عينه الذي عاد فيه وليامس بعد الحادث المروع الذي عاناه ، حصل امر اخر كان له الاثر الاكبر على فورمولا واحد ، وهو اقتحام بيرني ايكليستون لعالم الفئة الاولى الذي كان نائب المدير المسؤول عن الترويج لمجلس ادارة الرياضة ، وما لبث ان اصبح مالك الحقوق التجارية فيها واهم الاشخاص في تاريخها واحد ابرز اغنياء بريطانيا.

ويمكن اعتبار ان ايكليستون لا يدير فورمولا واحد بطريقة ديموقراطي ، اذ انها بالنسبة له مجتمع لافضل مندوبي البيع في العالم ، وهو الذي بدأ ببيع الدراجات النارية والسيارات المستعملة ، ثم اصبح رجلا فاحش الثراء ، ما يجعل الكثيرون يخافون منه لا سيما انه شق طريقه بدقة تامة.

قبل شراء ايكليستون فريق بربهام عام 1971 اصبح امين سر جمعية مصممي فورمولا واحد المعروفة باسم فوكان ، وقد أسست هذه الجمعية لتمثيل عمال محلات تصليح السيارات البريطانيين. لقد جمع ايكليستون كل الفرق لمواجهة قوة المقايضة لفرق العالم عبر القارات.

انه رجل يتمتع ببصيرة بعيدة فعندما دخل عالم فورمولا واحد اتضح له بسرعة ان فريق بربهام الذي ابتاعه لم يكن يتمتع بادارة جيدة ، لكن بسلطته الفريدة ادار الفريق بحكمة كبيرة ، وحصد نجاحا كبيرا لينال ما يستحقه واكثر فتحول الى شخص ثري جدا كما يفعل اي محتكر وهذا ما كان عليه فعلا لكنه فهم منذ البداية ان الفرق بحاجة للتحرك حقا لكي تحصل على نصيبها من المال.

عام 1987 وبعد مضي ثلاث سنوات اتسمت بحرب ضروس مع الاتحاد الدولي لرياضة السيارات "فيا" ، حصل ايكليستون على حق التفاوض في عقود النقل التلفزيوني ثم احكم قبضته على الرياضة عبر انجازاته في تأمين حقوق الترويج للفورمولا واحد للسنوات المئة القادمة ، اذ يشارك الان رؤساء الفرق الارباح ، ويتمتع معهم بقالب الحلوى ، اذ اغوت عبقرية بيرني اكليستون أكبر شركات العالم الى حلقة المال والاعلان والتقنيات العالمية لكنه من دون شك نجح في تحويل فورمولا واحد الى "سلعة" عالمية واكمل صفوف "فرسان بريطانيا الثلاثة" مع وليامس وهيد.



Date : 10-03-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش