الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقعد نسائي لكل دائرة . حملة وطنية لدعم المرأة في الانتخابات

تم نشره في الاثنين 8 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

كتبت ـ  امان السائح

مقعد نسائي لكل دائرة انتخابية ، لانها تستطيع .. ولان الأردن يستحق ، بهذه  الكلمات والشعارات عزمت اللجنة الوطنية لشؤون المراة والائتلاف الوطني لدعم المراة بالانتخابات ، لتحويل الكلمات الى أفعال ، وان تحمل المراة الأردنية على عاتقها  مسؤولية إيصال اكبر عدد من النساء الطموحات الكفؤات الى قبة البرلمان ، والعمل الفعلي لاطلاق حملة كسب التاييد ، من قبل المجتمع بكافة اطيافه  .

«مقعد نسائي لكل دائرة انتخابية « سيرفع مشاركة المراة بالانتخابات الى ما لا يقل عن 17% في الانتخابات المقبلة ، في خطوة فاعلة سترفع من شان مشاركة النساء بالعملية الانتخابية بشكل لافت وسيرفع من مستوى وصول النسبة الى ما تطمح له النساء ليكون لهن تواجد في البرلمان ، يليق بمستوى عملهن وانجازاتهن المختلفة منذ عشرات السنين .

« مقعد نسائي لكل امراة» وهو عقد العزم الذي تبناه الائتلاف الوطني لدعم المراة بالانتخابات حالة جيدة وجميلة ومحببة لدى كافة الشرائح التي تدعم وجود حقيقي ومركز للنساء تحت القبة ، مع الربط الفعلي الذي لابد منه وتلك هي الحقيقة التي نؤمن بها جميعا لصالح المراة ان يرتبط ذلك بوزن ثقيل من الكفاءة والطموح والثقافة وقوة الشخصية والوعي العام بكافة القضايا المجتمعية والسياسية..

قد يقول البعض لماذا المراة ؟؟ نعم لابد من إعطاء مزيد من التركيز على المراة لان ذلك سيدفعها الى التنافس خلال السنوات القادمة دون كوتا ، دون تخصيص مقاعد خاصة ، ودون الدفع بتواجدها وحشد التاييد لها ككل انتخابات ، وستكون هي اعلى من مستوى كسب التاييد لابل سيكون لها شأن وتواجد فعلي في حال كسبت جولة الطموح والفكر والثقافة التي حتما عليهن ان يتمتعن بها .



مقعد نسوي لكل دائرة انتخابية ، مطلب يتناسب طرديا مع عمق التمثيل ، عمق الأسماء وعمق الخبرة والتجربة ، وعمق الأداء ، فالائتلاف الذي لابد من دعم توجهاته بشتى السبل ، عليه ان يعمل على اتجاهين بالتحضير والتحفيز لاسماء لهن بعد مختلف وعليهن جهد فاعل ولهن الحق بان يرفعن من شأن الاردنيات عبر سنوات نضال ليست بالقصيرة .

مقعد لكل دائرة ، مطلب عادل لابد ان يكون على قدر اهل العزم من مساندة ودعم ورفع شأن حضورة ، ولابد ان يدعم من السيدات النواب الحاليات اللاتي اثبتن تواجدا وتركن بصمة إيجابية على طريق البرلمانيات اللاتي نعتز بأسماء العديد منهن ، وليكن لهن دور وصوت عال بدعم هذا التوجه لانهن بداية سيستفدن منه بلا شك ، وسيفتح الطريق والابواب الموصدة امام غيرهن .

حملة رائدة نشد على يدي مؤسسيها وداعميها ومسانديها ،وهي حملة شاملة يشارك بصياغة بنودها الرجال  أيضا ، لانهم يؤمنون بقدرات العديد من النساء ويقتنعون  بقوة صوتها وقدراتها التي تفوق بالعديد من الأحيان قدرات الرجال ، وهذا واقع بلا ادنى شك .

مقعد ناعم لكل دائرة انتخابية ، مطلب نسائي بامتياز لهن حق امتلاكه ، لانهن يمثلن شريحة واسعة  من المجتمع ، ولابد من دعم تواجدهن بشكل كبير مع الاشتراط بان يكن حاملات لابعاد التميز بشكل مختلف .

اللجنة الوطنية والائتلاف بدأا بتعليق اليافطات المنوي ان تشمل عشرة جسور من اجل حشد وكسب التاييد المفترض لان تصل المراة الى تلك المقاعد بحرية وكفاءة ، وقد بدأت ثمار العمل تلمس عبر توزيع تلك الشعارات الهامة على محطات كبيرة من شوارع المملكة ،لتكون مشاهدة من الجميع وليدعمها صاحب الفكر المستنير .



  السيدات لم يقفن عند حالة واحدة بل اخترن ان يطالبن بكل التفاصيل التي تنصفهن فقد حملن مذكرة موجهة لمجلس النواب، نسائية بامتياز وصل الى 100% ليكن جميعهن نساء  ألف وخمسين سيدة وفتاة من جميع محافظات المملكة، فقد اقتصر التوقيع على المذكرة على النساء ليكن لهن حق الصوت العالي والقوي والاوحد ، وشمل ذلك عضوات في مجلس الأمة، وقياديات وناشطات في العمل النسائي في الأحزاب السياسية ومنظمات المرأة، وعضوات مجالس بلدية وأكاديميات وناشطات في مؤسسات المجتمع المدني ، ونقابيات ووزيرات ..



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش