الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كلمة اليوم : التعادل او الخسارة في الوقت القاتل

تم نشره في السبت 24 أيار / مايو 2008. 03:00 مـساءً
كلمة اليوم : التعادل او الخسارة في الوقت القاتل محمد سعد الشنطي

 

 
بعد تعادل سفير الكرة الأردنية الوحدات مع منافسه الصفاء اللبناني ضمن بطولة كأس الاتحاد الآسيوي في الزفر الاخير وخروجه من المنافسة وتكرار الاندية الاردنية التعادل اوالخسارة في الدقيقة القاتلة محليا وعربيا كان لابد من الكتابة عن الوقت الضائع والدقيقة القاتلة للاستفادة مستقبلا.

الوقت الضائع هو الدقائق التي يضيفها حكم الساحة ويعتقد بان الكرة كانت موقوفة سواء بوجود اصابة لاعب اوعملية تبديل او اصابة حراس المرمى اوتدخل عامل خارجي مثل انقطاع التيار الكهربائي..الخ ، يقوم الحكم باضافة تلك الدقائق الى زمن الشوط 45( دقيقة) ويتراوح الوقت الضائع ما بين دقيقة وثلاث دقائق وربما خمس دقائق ونادرا ما يتخطاه الوقت الا في حالات خاصة.

والحكم لديه الحكمة في التقدير واحتساب الوقت الضائع ويشهر البطاقة الصفراء الى اللاعب الذي يقوم باضاعة الوقت لضمان النزاهة التامة والحق للفريقين باللعب تسعين دقيقة بالتمام والكمال. ولا يوجد احتساب وقت ضائع في الوقت الضائع بل يستكمل الحكم المباراة ضمن الزمن المحدد الذي احتسبه وليس مثل الحكم المغربي الذي احتسب وقتا ضائعا بالاضافة للوقت الضائع في مباراة الوحدات وطلائع الجيش ونجح باحراز هدف الفوز بالثواني القاتلة من المباراة. كذلك خسر الفيصلي بطولة الدوري 2007 بالتعادل مع شباب الأردن بالوقت القاتل وكذلك في بطولة كأس الأردن كما ان الوحدات احرز هدف التعادل مع الصفاء في مباراة الذهاب بالزرقاء بالوقت الضائع ورد له الصفاء الدين التعادل بالوقت القاتل.

هل هو الاستهتار والغرور من اللاعبين أم المدير الفني في عدم اعطاء الاهمية الكبرى للوقت الضائع؟ ، اتذكر دائما بضرورة اللجوء الى عملية تشتيت الكرة خاصة من منطقة الجزاء او اقترابها عشوائيا لان الفائدة مزدوجة ، اولها اضاعة الوقت قانونيا وثانيها ارباك الخصم بعدم استحواذ الكرة بسهولة ويسر للبدء بهجماته المركزة طلبا للتعادل او الفوز ، والتشتيت ليس عيبا في كرة القدم بل يدخل ضمن التكتيك الايجابي لارباك الخصم ، وبصراحة يجب على المدير الفني ان يعطي كابتن الفريق الاشارة المتفق عليها لبدء عملية التشتيت مع اسقاط مهاجم سريع لمناوشة دفاع الخصم ، وهذا المشهد تكرر كثيرا في الدوري الممتاز وبطولة كاس الأردن والمدرب الذي لا يؤمن بمبدأ التشتيت واضاعة الوقت واللعب الدفاعي يمكن ان يفقد المباراة وغيرها ، كذلك يلجأ بعض اللاعبين الى (تمويت الكرة) عن طريق التمريرات القصيرة وسوء الحظ ان (يقطع) الخصم احدى التمريرات ويحرز منها هدفا قاتلا وهي طريقة ايجابية ولكن ليست مؤكدة ولا تربك الخصم ، واخيرا يجب اللعب باقصى جهد وطاقة حتى يطلق الحكم صافرته.

Date : 24-05-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش