الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البطالة وجع اردني مستمر

خالد الزبيدي

الاثنين 8 شباط / فبراير 2016.
عدد المقالات: 1854



ارتفع معدل البطالة في المملكة خلال الربع الرابع من العام الماضي بمقدار 1.3 نقطة عن نفس الفترة من العام السابق، وبلغت البطالة في نهاية العام الماضي 13.6%، وهذه نسبة مقلقة علما بأن معدل البطالة المقبول عالميا يقدر بـ 3%، وهذه الارقام تفضي الى مزيد من الفقر، وترتب تكاليف اضافية على الخزينة وعلى المجتمع والاقتصاد، وتنذر بعواقب اقتصادية اجتماعية.

البطالة المتفاقمة هي نتيجة طبيعية لتظافر مجموعة السياسات الاقتصادية والمالية والعمالية، وانعكاسا لما يدور من حولنا من حروب واقتتال واغلاق الحدود، وتدفق مئات الالاف من اللاجئين، حيث يستضيف الاردن عمالة وافدة ولاجئين عددا يعادل نصف عدد سكان المملكة البالغ 6.6 مليون نسمة، بينما يبلغ العدد الكلي في البلاد 9.5 مليون نسمة حسب احدث ارقام صدرت عن دائر الاحصاءات العامة.

13.6% من قوة العمل الاردنية اي قرابة 200 الف اردني واردنية في سن العمل يعانون الامرين جراء نقص فرص العمل في ظل ظروف اقتصادية شديدة الوطأة، علما بأن الحكومات المتعاقبة نفذت برامج ممتدة لتخفيف البطالة وتوفير فرص عمل جديدة، الا ان وفرة العمالة الوافدة واللاجئين ولدت منافسة شديدة وقلصت فرص العمل المتاحة امام الاردنيين، اما خطط وزارة العمل في تنظيم السوق لم تنجح، فالسوق غارقة بالعمالة الوافدة الزائدة، والاصعب من كل ذلك بروز ظاهرة جديدة في سوق العمل ..وهي البطالة بين صفوف العمالة الوافدة من جهة، وتسرب العمالة من قطاع الى اخر والى الاعمال الحرة من جهة اخرى، بما يهدد النسيج الاجتماعي ويفرز ممارسات غريبة عن المجتمع الاردني.

وفي ضوء هذه الارقام يطرح المانحون والمجتمع على الاردن تحديا جديدا يتمثل في توفير فرص عمل للاجئين السوريين، اذ تقدر قوة العمل للاجئين السوريين بحوالي 300 الى 350 الف عامل، وهذا يتطلب استثمارات كبيرة معظمها مكثفة للعمال، وتحتاج الى استثمارات جديدة في البنية التحتية والطاقة الكهربائية، وفي قطاع التعليم الاساسي، وهذه الاستثمارات تحتاج لعدة مليارات من الدولارات، وتعاون حقيقي بين المانحين والقطاع الخاص الدولي.

وفي نفس الاتجاه ان الاردنيين المتعطلين عن العمل يحتاجون توفير فرص عمل جديدة لاستيعابهم في مشاريع جديدة، لاسيما وان الاستثمارات الجديدة لا زالت محدودة، ولا تستطيع استيعاب الداخلين الجدد الى سوق العمل معظم من خريجي الجامعات والمعاهد المعتمدة.. بثقة يمكن القول ان هناك اسرا كثيرة يعاني افرادها من البطالة، إذ يبحثون عن فرص عمل منذ سنوت، ووصلوا حد الاحباط...مرة اخرى البطالة وجع اردني متفاقم ومستمر يحتاج لعزيمة وطنية كبرى لمعالجته.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش