الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متظاهرون مناهضون للهجرة يتحدون الحظر ويشتبكون مع الشرطة في كاليه الفرنسية

تم نشره في الأحد 7 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 عواصم - اشتبك متظاهرون مناهضون للهجرة مع الشرطة في مدينة كاليه الفرنسية أمس بعد ان تحدوا حظرا لمسيرتهم التي تهدف الى دعم حركة بيغيدا المعادية للمسلمين. وتجمع نحو 150 متظاهرا وسط مدينة كاليه وهم يحملون لافتات كتب عليها «هذا وطننا» ويلوحون بالاعلام الفرنسية وينشدون النشيد الوطني الفرنسي، بحسب ما افاد مراسل فرانس برس في المكان.

واصدرت الشرطة تحذيرات للمتظاهرين وطلبت منهم التفرق، واطلقت بعد ذلك الغاز المسيل للدموع لتفريقهم واعتقلت نحو عشرة منهم، بحسب المراسل.

 واصبحت كاليه في قلب ازمة اللاجئين في اوروبا حيث يعيش نحو 3700 مهاجر ولاجئ في مخيم على مشارف المدينة يطلق عليه اسم «الغابة»، على امل ان يتمكنوا من العبور في شكل غير شرعي الى بريطانيا في شاحنات او قطارات. وكانت حركة بيغيدا «الوطنيون الاوروبيون ضد اسلمة الغرب» التي انطلقت في المانيا في منتصف 2014 وانتشرت الى فرنسا وغيرها من الدول الاوروبية، دعت الى تنظيم مسيرة في وسط المدينة أمس.

والاربعاء، طلب وزير الداخلية برنار كازنوف من السلطات المحلية في المدينة الساحلية الواقعة شمال فرنسا حظر جميع التظاهرات «بغض النظر عن الجهات التي تنظمها». وقال ان الحظر يغطي خصوصا «جميع الجماعات التي تتسبب بالتوترات والانقسام والعنف»، مؤكدا انه سيستمر ما دام ضروريا. وأمس، وفي محاولة نادرة نسبيا للمهاجرين للوصول الى انكلترا بحرا، تم انقاذ اربعة مهاجرين من قارب كان يغرق في القنال الانكليزي بعد ان تمكن مهاجر خامس من الوصول الى الشاطئ وابلاغ اجهزة الانقاذ.

إلى ذلك، أعلن المستشار النمساوي فيرنر فايمان في تصريحات صحافية أمس أن بلاده تأمل في أن تقوم وكالة «فرونتكس» الأوروبية بإعادة المهاجرين الذين يصلون إلى اليونان مباشرة إلى تركيا. وقال فايمان لصحيفة «أوستيريش» إنه «يجب على فرونتكس وقف تدفق الأشخاص الفارين إلى اليونان. يجب إنقاذ الجميع، لكن بعد ذلك يجب إعادة هؤلاء الأشخاص إلى تركيا. وبالتالي لن تصبح فرونتكس مجرد برنامج إنقاذ، بل جهازا لحماية الحدود فعليا». وأضاف أنه قدم هذا «الحل الافضل» لرئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الخميس خلال مؤتمر المانحين حول سوريا في لندن.

وفي صحيفة «كرونين تسايتونغ»، أكد فايمان أن هذا الاجراء سيكون «الوحيد الفعال تماما للقضاء على شبكات المهربين». ونقلت وكالة «أي بي اي» عن دوائر المستشارية النمساوية قولها إن تركيا ستحصل في المقابل على تسريع لعملية الحصول على ثلاثة مليارات يورو كمساعدات وافق عليها الاتحاد الأوروبي لوقف تدفق المهاجرين.

من جهة أخرى، أعلنت الحكومة النمساوية أنها قررت «إبطاء» عملية وصول المهاجرين على حدودها، وعززت في هذا الشأن القيود على الحدود ووضعت سياجا على نقطة عبور سبيلفيلد في الجنوب على الحدود مع سلوفينيا. وهذا السياج عبارة عن أسلاك شائكة ممتدة على نحو أربعة كيلومترات على جهتي الحدود. وقالت وزيرة الداخلية النمساوية يوانا مايكل-ليتنر «بطبيعة الحال، من الممكن بناء أسوار أخرى على حدودنا الجنوبية إذا لزم الأمر»، مضيفة أن «ما لا شك فيه أننا نعد لتوسيع السيطرة على الحدود» الجنوبية. والنمسا هي إحدى الدول الأوروبية التي استضافت العدد الأكبر من طالبي اللجوء في العام 2015، مقارنة مع عدد سكانها. (وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش