الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المغطس. موقع تعميد السيد المسيح ضمن لائحة التراث العالمي

تم نشره في الجمعة 5 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

  الدستور - خالد سامح



بإدراج منظمة اليونسكو له على لائحتها للتراث العالمي ينضم موقع المغطس في غور الأردن الى مجموعة من المواقع الأردنية التي اختيرت منذ عقود ضمن لائحة اليونسكو باعتبارها ارثا انسانيا عالميا يتمتع بالعديد من الخصائص التي تعكس وتجسد تاريخ وحضارة الأردن عبر العصور، وأهم هذه المواقع التي يزورها مئات الآلاف من السواح سنويا: مدينة البترا الوردية، قصر عمره، أم الرصاص، وادي رم، عدى عن المواقع المرشحة للانضمام قريبا الى لائحة التراث العالمي وهي: أم الجمال، قلعة الشوبك (مونتريال)، قصر بشير، طبقة فحل، المغطس، أم قيس، السلط القديمة، جرش، محمية ضانا، محمية الأزرق، ووادي الموجب.



احتفالات من باريس



جاء الاعلان قبل أيام عن ادراج المغطس ضمن لائحة التراث العالمي من باريس حيث مقر منظمة منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، وذلك في حفل خاص رعاه وزير السياحة والآثار نايف الفايز والمديرة العامة لليونسكو الدكتورة ايرينا  وحضره عمدة باريس آن هيدالغو وأمين عمان عقل بلتاجي اضافة الى رجال دين مسلمين ومسيحيين، حيث أقيمت تظاهرة ثقافية لمدة يومين تخللها حفل موسيقي كبير لمغنية الأوبرا الاردنية زينة برهوم و بمرافقة فرقة الأوركسترا الفرنسية و فرقة سفر اللتين تضمان 35 عازفاً في القاعة الرئيسية لمقر اليونسكو.

كما اقامت السفارة الأردنية في باريس حفلا بتلك المناسبة وقد شمل برنامج الحفل تقديم أغان وطنية أردنية باللغة العربية وأناشيد دينية وترانيم عيد الميلاد المجيد، التي تعكس روح الثقافة الأردنية. وحضر هذا الحفل أبناء الجالية الأردنية في فرنسا، وعدد كبير من كبار المسؤولين الفرنسيين والسفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي المعتمدين في فرنسا، وممثلي المنظمات الدولية والصحافة وأصدقاء السفارة.

ورافق هذا الحفل الموسيقي إقامة معرض في مقر اليونسكو وخلال الفترة لفنانين  أردنيين في مجال التصوير الفوتوغرافي والكاريكاتير شارك فيه المصور سيف أبو الراغب والرسام أسامه حجاج والفنانة نورا المصري. كما وأقيم بازار خيري تم فيه عرض منتجات وحرف يدوية أردنية تمثل مجمل النشاط الإقتصادي الوطني خصص ريعه لمركز الملك الحسين للسرطان.



مشركة اردنية فاعلة



وألقى كل من السفير مكرم القيسي و المطران مارون اللحام و المطران بندكتوس و وزير السياحة نايف الفايز و المديرة العامة لليونسكو كلمات خلال إفتتاح الحفل والمعرض والبازار ركزت في مجملها على أهمية ادراج الموقع على لائحة التراث العالمي و معاني المحبة و السلام و العيش المشترك اضافة الى القيمة الدينية و التاريخية للموقع.

وعلى هامش حفل الاعلان عن المغطس ضمن لائحة التراث العالمي عبر عدد من الفرنسيين عن فرحتهم بذلك وعن بالغ اعجابهم بالأردن ومواقعه السياحية والطبيعية والتراثية حيث جال عدد بسياراتهم  التي غطوها بصور للمغطس والبتراء ووادي رم وغيرها من المواقع الأردنية شوارع العاصمة الفرنسية باريس مقدمين التهاني للشعب الأردني بتلك المناسبة.



موقع المغطس في سطور



المغطس (وفقا للديانة المسيحية) هو المكان الذي تعمد به السيد المسيح على يد يوحنا المعمدان.  حيث كان يوحنا المعمدان يبشر ويعمد في الفترة الأولى من بشارته. وقد تم الكشف عن هذه المعلومات على اثر الحفريات الأثرية التي تمت على امتداد «وادي الخرار» منذ عام 1996. أن الأدلة الواردة في النص الإنجيلي، وكتابات المؤرخين البيزنطيين ومؤرخي العصور الوسطى، وكذلك الحفريات الأثرية التي أجريت مؤخراً، تبين أن الموقع الذي كان يوحنا المعمدان يبشر ويعمد فيه، بما في ذلك اعتماد السيد يسوع المسيح على يد يوحنا المعمدان، يقع شرقي نهر الأردن في  اراضي المملكة الأردنية الهاشمية.

يضم هذا الموقع الأثري، الذي يقع على بُعد تسعة كيلو مترات شمال البحر الميت، منطقتين أثريتين رئيسيتين هما تل الخرار، المعروف باسم «تلة مار إلياس» أو «النبي إليا»، ومنطقة كنائس «يوحنا المعمدان» قُرب نهر الأردن. وهذا المكان الواقع في وسط منطقة قفرة يُعتبر وفقاً للتقاليد المسيحية الموقع الذي تم فيه تعميد يسوع الناصري على يد يوحنا المعمدان. ويتميز المكان بآثار تعود إلى العصور الرومانية والبيزنطية، كالكنائس والمعابد الصغيرة والأديرة، والكهوف التي كانت تُستخدم كملاجئ للنساك، فضلاً عن البرك المائية المخصصة للتعميد، مما يدل على القيمة الدينية لهذا المكان، ويزور الموقع سنويا مئات الآلاف من الحجاج المسيحيين.

لائحة التراث العالمي..الفكرة والأهداف



مواقع التراث العالمي هي معالم تقوم لجنة التراث العالمي في اليونسكو بترشيحها ليتم إدراجها ضمن برنامج مواقع التراث الدولية التي تديره اليونسكو. هذه المعالم قد تكون طبيعية، كالغابات وسلاسل الجبال، وقد تكون من صنع الإنسان، كالبنايات والمدن، وقد تكون مختلطة.

انطلق هذا البرنامج عن طريق اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي والذي تُبني خلال المؤتمر العام لليونسكو والذي عقد في 16 تشرين الاول 1972 م. ومنذ توقيعها، فقد صادقت 189 دولة على هذه الاتفاقية. يهدف البرنامج إلى تصنيف وتسمية والحفاظ على المواقع ذات الأهمية الخاصة للجنس البشري، سواء كانت ثقافية أو طبيعية. ومن خلال هذه الاتفاقية، تحصل المواقع المدرجة في هذا البرنامج على مساعدات مالية تحت شروط معينة. بلغ عدد المواقع المدرجة في هذه القائمة حتى عام 2011، 936 موقعاً، منها 725 موقعاً ثقافياً و183 موقعاً طبيعياً و28 موقعاً يدخل ضمن الصنفين، في 153 دولة من الدول الأعضاء. وترمز اليونسكو إلى كل موقع من هذه المواقع برقم خاص. ويعتبر كل موقع من مواقع التراث ملكاً للدولة التي يقع ضمن حدودها، ولكنه يحصل على اهتمام من المجتمع الدولي للتأكد من الحفاظ عليه للأجيال القادمة. وتشترك جميع الدول الأعضاء في الاتفاقية، والبالغ عددها 189 دولة، في حماية والحفاظ على هذه المواقع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش