الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حول لقاء الفيصلي ووادي النيص بدوري أبطال العرب .. أداء كلاسيكي،

تم نشره في السبت 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 02:00 مـساءً
حول لقاء الفيصلي ووادي النيص بدوري أبطال العرب .. أداء كلاسيكي،

 

عمان - الدستور

لم ينجح فريق الفيصلي في الوصول إلى شباك ضيفه فريق وادي النيص الفلسطيني ، بعدما تمكن الأخير في الحفاظ على نظافة شباكه خارجا بنتيجة التعادل السلبي ، حيث شكلت هذه النتيجة مكسبا كبيرا للفريق الضيف في مباراة الذهاب من دور الـ32 لبطولة دوري أبطال العرب لكرة القدم منتظرا ما ستسفر عنه مواجهة الإياب يوم 26 الحالي.

الفيصلي الذي كان الأفضل فنيا إحتاج إلى إيجاد الحلول الناجعة لترجمة أفضليته ، حيث بقي الأسلوب ذاته طيلة دقائق المباراة وسط غياب واضح للقراءة الفنية من قبل الجهاز الفني فبقي الأداء ثابتا بعيدا عن التغيير ، وغلفته الكلاسيكية عبر محاولات هجومية باتت مدروسة من قبل الفريق الضيف الأمر الذي منح لاعبوه فرصة للحفاظ على ثباتهم الدفاعي والإعتماد على الهجوم الخاطف الذي شكل تهديدا حقيقيا على مرمى الفيصلي في عدة مشاهد.

الشوط الأول لم يكن كما توقعه الجميع فأفضلية الفيصلي كانت بحاجة إلى زيادة في التركيز خاصة في الجانب الهجومي بعدما بقي مهاجم الفريق الوحيد رزاق فرحان في عزلة غاب عنها الإسناد من قبل لاعبي خط الوسط الذين اكتفوا بممارسة ألعاب استعراضية بعيدة عن تحقيق غاية الوصول إلى شباك الخصم ليساهم ذلك في تعدد مشاهد الكرات المقطوعة حول حدود المنطقة إضافة إلى محاولات الفيصلي التي إعتمدت على الكرات العرضية عبر طرفي الملعب والتي لم تؤثر على ثبات لاعبي فريق وادي النيص الدفاعي.

أما بالنسبة للشوط الثاني واصل الفيصلي سيطرته فتحققت أمام الفريق عدة فرص لحسم النتيجة لكن براعة الدفاع والحارس الفلسطيني حرمت الفيصلي في الوصول إلى غايته ، حيث ظهر في هذه الوقت وبسبب الإيقاف الذي تعرض له ثنائي خط الوسط قصي أبو عالية وبهاء عبدالرحمن على حساب النسخة السابقة من البطولة خلو مقاعد البدلاء من العناصر القادرة على مد الفريق بالأوراق الرابحة التي تساهم في تعزيز قوة الفريق لتقتصر تبديلات الجهاز الفني على ورقة ماهر الشولي الذي حل مكان المهاجم رزاق فرحان في تبديل شكل علامة إستفهام لدى المتابعين لأحداث المباراة ، حيث كان الواقع يفرض على الجهاز الفني توفير الدعم للمهاجم رزاق الذي كان الأخطر خلال دقائق هذا الشوط وليس سحبه وإستبداله بلاعب خط وسط.

عموما تبقى فرصة الفيصلي في العودة إلى سابق عهده قائمة ، لذا فالمطلوب إعادة ترتيب أوراق الفريق خلال مباراة الإياب ومن ثم البحث بجد عن خطف بطاقة التأهل إلى قادم الأدوار.



التاريخ : 01-11-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش