الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السَجينة - جهاد جبارة

تم نشره في الأربعاء 3 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

‏جهاد جبارة



كانت تَعومُ في الرحم الأزرق، قبل أن تُنجبها أرحام البحار، غذاؤها كان المِلح، وعِطرها من أنفاس العرائس البحريّة، كانت سجينة الشواطئ الرملية، وكانت مرآة لنورسة تتأهب لتتجمّل قبل أن تُزَف لنورس تَعَربَش على حَواف شِراع ويقتات على فُتات القُبَل التي كان يرمي بها القبطان عل خَد حبيبته، وشفاهها.

لم تَذُق نكهة للنوم لا ليلا، ولا نهارا، ما غَلَبها النُعاس حتى في لحظة سكون، وهكذا قضت ليلها ساهرة مع الأسماك التي لا تغمض لها أجفان.

كانت إذا هَبّت الريح تَغضب، ويعتريها جنون فتقفز عاليا وتصرخ بأعلى صوتها فلا تجد في نهاية أمر غضبها سوى الشواطئ لتُلقي بجام غضبها على رمالها الوادعة.

مَلّت، وكرِهت قيودها حتى ظَنّت أن لا فَكاك منها سوى الفرار، لكن إلى أين؟ وأي مكان سيقبل بها لاجئة لديه؟

ذات نهار خريفي، تسَلّلت الشمس وعبَرَت بحر السجينة فما كان منها إلا أن سارعت لتجدل خيوط الشمس في محاولة منها لتَسلّقها فرارا من ذلك المُعتقل الذي اعتقدته أبديا! تمكنت أخيرا من انتزاع حُريتها بمساعدة من أجنحة الريح التي حملتها بعيدا عن أزرق البحر لتَرمي بها في أزرق الفضاء!

تلك السجينة التي تحرّرت كانت ماءً قبل أن تصير سحابة!



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش