الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وقف عمليات السمنة في مستشفى خاص وتحويله للإدعاء العام

تم نشره في الثلاثاء 2 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

عمان ـ الدستور ـ كوثر صوالحة وايهاب مجاهد

في خطوة غير مسبوقة حول وزير الصحة الدكتور علي حياصات احد المستشفيات الخاصة وعدد من الاطباء للادعاء العام ووقف عمليات السمنة في ذلك المستشفى بعد صدور نتائج التحقيق التي رفعت للوزير بعد تقرير بث على احدى القنوات الفضائية العربية اضافة الى وسائل اعلامية اخرى والتي اكدت وجود خطأ في هذا الملف ليتخذ الوزير القرار بشكل فوري .

وقال حياصات لـ «الدستور « لا بد من اتخاذ هذا الاجراء حتى يعلم الجميع ان هناك محاسبة لمن يخطىء ،مضيفا ان هناك عددا كبيرا يعتقدون ان وجود الواسطات والدعم من هنا او هناك قد يجعل من يخطئ يجد له مهربا من المحاسبة الا ان ذلك لن يكون في وزارة الصحة وفي التعامل مع القضايا الطبية وان القانون لا بد ان يأخذ مجراه في كل الاحوال .

وشدد حياصات على ان القرار الذي اتخذه هو الذي من شانه ان يرفع من سمعة الطب في الاردن لا ان يؤثر عليها لان الشعور بوجود قوانين رادعة ومحاسبة لمن يخطئ يعطي الامان لكل متلقي علاج في الاردن عربا او مواطنين ،مؤكدا ان وزارة الصحة لن تضع رأسها في الرمال وعلى من يخطئ ان يتحمل نتيجة خطأه مهما كان ولا يمكن التغاضي عن الاخطاء .

بعد اعلان « الصحة» وقف اجرائها في مستشفى خاص

قال اطباء مختصون في جراحة السمنة ان نحو 15% من المرضى العرب الغوا حجوزاتهم لاجراء عمليات السمنة في المملكة بعد اعلان وزارة الصحة عن ايقاف اجراء تلك العمليات في احد المستشفيات الخاصة وتحويل عدد من الاطباء الى القضاء.

وقال اطباء مختصون في جراحة السمنة في تصريح صحفي ان مستشفيات ووسائل اعلام عربية قامت بنشر قرار الوزارة على نطاق واسع الامر الذي ادى الى تراجع المرضى العرب بنسب قدرها الاطباء بـ 10-15% والاضرار بالسياحة العلاجية.من جهتهم رحب مختصون باحالة القضية الى القضاء مؤكدين ثقتهم بعدالته، خاصة وانه سيتم اخذ رأي اصحاب الاختصاص في اجراء تلك العمليات،مشيرين الى ان عمليات السمنة لم تتوقف كما فهم بعض المرضى، وانها مستمرة في المستشفيات باستثناء المستشفى الذي تم وقف اجراء العمليات فيه.

كما رحبوا بقرار الوزارة تشكيل لجنة وطنية لوضع تعليمات إجراء عمليات جراحة السمنة، مؤكدين ان مثل هذا الاجراء يعزز ثقة المواطن الاردني والعربي بالمستوى الطبي في المملكة ويحمي السياحة العلاجية،الا انهم اعربوا عن تخوفهم من ان يؤدي استغلال الجدل الذي اثير حول عمليات السمنة من قبل مستشفيات عربية سعت لان تصبح مركزا لاجراء تلك العمليات، كما اعربوا عن تخوفهم من هجرة اطباء مشهورين الى الخارج او الانتقال للعمل في مستشفيات عربية منافسة للسياحة العلاجية في المملكة.

واكدوا ان المتضرر من الاساءة للقطاع الطبي الاردني ليس اختصاصيا او طبيبا بعينه بل القطاع الطبي بشكل عام والذي يتعرض لهجوم يهدف الى اضعاف المكانة التي وصلت اليها المملكة على صعيد السياحة العلاجية العالمية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش