الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل الاردنيون مصابون بسوء التغذية

تم نشره في الاثنين 1 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

 كتب: فارس الحباشنة

اللحمة والفواكه والحلويات تحضر على موائد الفقراء بالمناسبات والاعياد لا غير، والدجاج يحضر بخجل وتواضع شديدين على موائدهم يوما واحدا بالاسبوع. وأنواع وأصناف أخرى من الطعام لا تحط بالمطلق على موائدهم.

دراسة أعدتها منظمة بريطانية مؤخرا أشارت الى أن «السلة الغذائية « في الاردن من الاغلى في دول الشرق الاوسط، مقارنة بالاجور ومعدلها العام، حيث تحرق «فاتورة الطعام» أكثر من ثلاثة أرباع الراتب الشهري للفرد.

وفي قراءة موضوعية وواقعية للمعدل العام للأجور للعاملين في القطاعين العام والخاص، ولدى شرائح اجتماعية واسعة تقود حكما الى الاعتقاد الحقيقي بان الاردنيين يعانون من « سوء تغذية « ما دام خط الفقر المطلق والمدقع يتسعان دون هوادة مع ارتفاع اسعار السلع الاستهلاكية الاساسية وخدمات الماء والكهرباء والاتصالات.

الاجور بطبيعة الحال تعاني من تراجع وتآكل بقيمتها جراء ما يعاني الاقتصاد الاردني من تضخم جنوني، حتى الارقام الاحصائية التي تنشرها الحكومة عن الفقر والبطالة فانها غير واقعية ولا موضوعية، ولا تنفع تلك المعايير «الراسمالية الكيدية « في قياس معدل دخل الفرد بالناتج العام.

فالأجر بمعدله العام قيمته الاستهلاكية محروقة، ما دام أنه لا يكفي للأكل والشراب، حيث يتساوى بشكل سافر وفاضح الأجر مع فاتورة الاكل الشهرية، بل وفي حالات عديدة فان الأجر لا يكفي لقضاء أبسط حاجات الأكل والشرب : خبز وماء وخضروات وفواتير كهرباء وماء واتصالات.

ويبقى السؤال الاكثر إحراجا، ماذا عن المواطنين العاطلين عن العمل ؟ وماذا عن المواطنين الذين لا تتخطى اجورهم 250 دينارا شهريا علما بان معدل الفقر حددته دائرة الاحصاءات بـ600 دينار؟ وماذا عن العوائل الكبيرة التي يزيد عدد أفرادها عن 6 أشخاص ؟ بالطبع هؤلاء ليسوا في بال أحد.

هؤلاء يشكلون «طبقة ضخمة» بالمجتمع مكونها البشري من القطاعين : العام والخاص، ولا أحد يدري ما يجري لهم، اردنيون منسيون في الهوامش، فقدوا أبسط بهجات الحياة، أردنيون تعساء محرومون من حقهم الانساني والطبيعي بطعام وشراب عادل وصحي.

«لقمة عيش» ممزوجة بالعرق والالم والوجع والحسرة، «لقمة عيش « منزوع منها أي «قيمة غذائية «،مجرد «عيش والسلام « لا أقل ولا أكثر، أي طعام لسد رمق الجوع، هو شكل الوجبات التي يتناولها الاردنيون بمرارة وقسوة شديدتين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش