الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تعادل سلبي في ختام الاسبوع الثالث لبطولة الدوري الممتاز بكرة القدم * الوحدات والحسين .. «صمت» المطارق

تم نشره في الثلاثاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
تعادل سلبي في ختام الاسبوع الثالث لبطولة الدوري الممتاز بكرة القدم * الوحدات والحسين .. «صمت» المطارق

 

 
عمان - فوزي حسونه
فشلت كافة محاولات الوحدات والحسين في دك الشباك عندما خرجا بالتعادل السلبي في المواجهة التي جمعتهما امس على ستاد الملك عبدالله في ختام الاسبوع الثالث لبطولة الدوري الممتاز لكرة القدم.
وفوت الوحدات على نفسه فرصة تحقيق هدف التقدم عندما اهدر نجمه عامر ذيب ركلة جزاء في الشوط الاول الامر الذي حكم على الشباك بالسكون ليرفع الحسين "المتصدر" نقاطه الى "7" فيما اصبح رصيد الوحدات نقطة وحيدة.
سيطرة وحداتية
رمى الوحدات بثقله نحو المناطق الأمامية بحثاً عن تسجيل هدف يريح الأعصاب لتدين له السيطرة بفضل التحركات الناضجة التي أحدثها رأفت علي والسباح وشتات في منطقة المناورة في الوقت الذي تقوقع فيه لاعبي الحسين في المواقع الخافية لدرء الخطورة الخضراء أولاً بأول مقتصرين عملياتهم الهجومية على الكرات المرتدة مما غيّب غاية التهديف عن الربع الأول.
الوحدات الذي تعامل مع الواقع بمنطق حيث أدرك لاعبوه حاجة الفوز لمصالحة جماهيره تبعثرت أوراقه الفنية حينما خرج شلباية مبكراً للاصابة ليزج المدرب بفادي شاهين ويمنح ذيب فرصة المشاركة بصناعة الالعاب أمام أحمد عبد الحليم وكان فريق الحسين في خضم تلك الوقائع يركز على تكثيف هجماته المرتدة ومن احداها كان الزبون يطلق كرة قوية زاحفة حاول حزين امساكها لترتد منه أمام الرياحنة لكنه سرعان ما انقض عليها وأبعدها بقبضة اليد مبدداً الخطورة.
وواصل الوحدات تفوقه الميداني ومن كرة وصلت النيجيري بول الذي انسل من المنطقة الجانبية وعكس كرة تجاه حسن أطلقها تسديدة قوية علت العارضة في الوقت الذي كان فيه أحمد عبد الحليم يخترق خاصرة دفاع الحسين المكون من عبد الرزاق وعبابنة والخطيب وبني هاني بكرة طويلة وصلت رأفت علي الذي حاول اجتياز عبابنة لكنه تعرض للاعثار لتكن ركلة الجزاء في د.(30) تصدى ذيب لتنفيذها لكن حارس مرمى الحسين عبد الله يوسف تألق في تحويلها لركنية.
وتواصل مسلسل الاهدار الأخضر عندما قطع عامر ذيب مشواراً طويلاً من الجهة اليمنى وهيأ كرة على طبق من ذهب للمندفع من الخلف السباح الذي أطاح بها فوق العارضة في حين جاء رد الحسين اربد سريعاً ففوت حتاملة فرصة خرافية داخل منطقة الجزاء عندما سددها بجوار القائم وكانت الفرصة الأخطر في المباراة عندما انفرد مهاجم الحسين الرياحنة في المرمى لكن حزين تعامل معها بحضور وغير تجاه الكرة المتجهة للشباك الى جوار القائم لتبقى الشباك ساكنة رغم عاصفة الهجمات المتلاحقة.
صمت المطارق، ،
شهدت البداية"انقلابا" في سيناريو المواجهة عندما اطلق الحسين اربد العنان لاطماعه لطرق الشباك الخضراء واتضح ذلك عندما نجح منيف عبابنة من مراوغة المدافعين وسدد كرة"برازيلية" طار لها حزين وحولها الى ركنية.
تلك"المقدمة" كانت كافة لتفرض على الوحدات جدية التعامل مع الاحداث الامر الذي"سرع" من ايقاع العمليات الهجومية وتحديدا من قبل لاعبي الحسين الشياب والحتاملة والزبون والذين حاولوا في اكثر من مشهد اختراق ترسانة الوحدات الدفاعية بقيادة سمرين وفتحي وشاهين عبر التحرك السريع واحداث التقاطعات" المكوكية" امام منطقة جزاء الاخضر لكن دون جدوى.
ورويدا رويدا بدأ فريق الوحدات"يحتوي" اندفاع الحسين عبر حياكة خيوط السيطرة على خيوط المناورة حيث مرت "قذيفة" عبد الحليم بجوار القائم فيما كان موسى حماد "بديل" بول ماكجميس بفوت على نفسه فرصة سانحة للتسجيل عندما"اخذ" كرة شتات و "تلاعب" فيها بدفاع الحسين ولحظة مواجهة المرمى سدد"باستحياء" دون نتيجة.
"وتطايرت" البطاقات الصفراء في المباراة بعدما ظهرت حالة من"التشنج العصبي" على لاعبي الجانبين انعكست سلبا على جمالية المواجهة"الساخنة" لتميل اللالعاب الى الهدوء في الوقت الذي زج فيه الحسينبعمر عثامنة عوضا عن الشياب بهدف تنشيط منطقة خط الوسط في حسين زج الوحدات بعيدالله الديسي بدلا من حسن عبد الفتاح لتعزيز القوة الهجومية ، وعانى الوحدات من"التسرع" في عمليات البناء الهجومي نظرا لاستعجال معظم لاعبيه في التسجيل وان كان موسى قام بمفرده بمجهود"خرافي" عندما اخترق مجدد ترسانة الحسين الدفاعية واطلق كرة صاروخية علت العارضة بقليل لتمضي بعدها الدقائق دون ان تفلح "المطارق" في دك الشباك.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش