الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاورات يابانية مع البنك الدولي لتقديم قرض للأردن يدعم الموازنة

تم نشره في السبت 30 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 عمان – الدستور – أنس الخصاونة

 قال رئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي «جايكا» ان هنالك مشاورات مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي حول تقديم قرض إلى الأردن لدعم الموازنة العامة، مع الاخذ بعين الاعتبار اهمية تقديم الدعم العاجل للأردن بما يتناسب والظروف الحالية التي تواجها المنطقة، مشيرا ايضا الى اهتمام الحكومة اليابانية بموضوع الصحة العامة في العالم، واهمية تقديم المساعدات للأردن في هذا المجال وتوسيع مفهوم الأمن الإنساني.

واضاف ان الجانب الياباني يدرس حاليا تقديم منحة جديدة للمجتمعات المستضيفة للاجئين بقيمة 12.4 مليون دولار امريكي سيتم توقيعها خلال العام الحالي لدعم الأولويات في قطاعات المياه والخدمات البلدية وذلك خلال لقائه وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد فاخوري.

وقال وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد فاخوري ان الأردن يولي أهمية كبيرة لعلاقاته الثنائية الوطيدة مع اليابان الممتدة عبر التاريخ، حيث سعى البلدان إلى تعزيز أواصر التقارب والصداقة من خلال التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية وغيرها، والتي توجت بالتوقيع في شهر تمور عام 1985 على اتفاقية تعاون اقتصادي وفني، وانبثق عنها افتتاح مكتب جايكا في الأردن عام 1991، بهدف دعم التعاون الدولي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، ولتكون الذراع الفني لتنفيذ العديد من برامج المساعدات الفنية والمالية المقدمة  للأردن وجسراً يربط ما بين الشعبين الصديقين الياباني والأردني، هذا وقد تم في مطلع شهر تشرين الاول عام 2008 اضافة مهمة تقديم القروض التنموية التي كانت تقدم سابقا من خلال بنك اليابان للتعاون الدولي الى مهام جايكا.

واشار الى المساعدات التي يقدمها الجانب الياباني وعلى راسها قرض سياسة التنمية بقيمة 196 مليون دولار المقدم بشهر أيار 2015، اضافة الى منحة بمبلغ 25 مليون دولار لمشاريع المياه في محافظات الشمال المستضيفة للاجئين السوريين، مشيرا انه وحرصا على  تعزيز ديمومة النمو الاقتصادي والاعتماد على الذات، سوف يباشر قريبا ببناء متحف البتراء من خلال منحة يابانية بهدف جذب المزيد من السياح من الخارج.

كما بحث فاخوري والمسؤول الياباني آليات وسبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية التي تربط الأردن باليابان في عدد المجالات الاقتصادية والاجتماعية والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، مؤكدا على متانة وتاريخ العلاقات التي تربط البلدين الصديقين، موضحا بأن اليابان تعتبر من الجهات المانحة الرئيسة للأردن وأن الأردن يولي أهمية كبيرة لعلاقاته الثنائية مع اليابان.

وأعرب وزير التخطيط عن شكر وتقدير الحكومة الأردنية للحكومة اليابانية على المساعدات المالية والفنية التي قدمها الجانب الياباني للمملكة مثمنا الدور الهام الذي تلعبه اليابان في دعم المسيرة التنموية في المملكة وبالأخص الجهود التي بذلتها الوكالة اليابانية للتعاون الدولي خلال الأعوام السابقة والتي كان لها الأثر الواضح في تنفيذ العديد من البرامج والمشاريع التنموية في قطاعات المياه والبيئة وتوفير الأغذية والرعاية الصحية الأولية والتعليم ومكافحة الفقر، بالإضافة إلى دعم وتطوير خدمات القطاع الصناعي، ومجالات السياحة والحماية البيئية وتطوير القوى البشرية.

واشاد وزير التخطيط بجهود الوكالة اليابانية للتعاون الدولي وعن تطلع المملكة إلى الحصول على المزيد من القروض والمنح لدعم الميزانية كقرض سياسة التنمية واصلاح الخدمات المالية والعامة، الذي كان مهم في دفع الإصلاحات في مجالات تحسين إدارة الديون والخدمات العامة (المياه والطاقة).

وتم التباحث حول حزمة المساعدات الجديدة للعام 2016 التي تشمل إمكانية زيادة الدعم للموازنة وكذلك المنح الجديدة الموجهة الى تنفيذ المشاريع التنموية.

واشار الى التأثيرات المستمرة للأزمة السورية في الأردن، مؤكداً على أهمية الدعم الياباني للإطار الشمولي للتعامل مع تبعات الأزمة السورية التي تهدف إلى تطوير برامج من شأنها تمكين الأردن من تحمل تبعات استضافة اللاجئين السوريين، وتمكين الأردن من الحصول على مساعدات من منح وأدوات تمويل ميسر كونه من الدول المتأثرة بتبعات الأزمة السورية والأزمات المحيطة بالمنطقة برغم تصنيفه كدول ذات دخل متوسط عال، وجذب الاستثمارات المولدة لفرص العمل وإيجاد مشاريع للتشغيل في المجتمعات المتأثرة من استضافة اللاجئين السوريين وبالتعاون مع المملكة المتحدة والبنك الدولي والاتحاد الاوروبي وعدد من الدول المانحة والداعمة للأردن.

من جانبه أكد كيتاوكا على علاقة الشراكة القوية التي تربط الأردن واليابان والتي تعود الى العلاقات القوية بين قيادتي البلدين، مشددا على أهمية دور الأردن في تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدا على حرص اليابان بالاستمرار في تقديم الدعم للأردن للحفاظ على منعته الاقتصادية وامنه واستقراره في هذه الظروف الصعبة ولتمكينه من مواجهة التحديات الناجمة عن عدم الاستقرار في المنطقة المحيطة، وعن نيتهم في تقديم الدعم الفني والمالي للأردن في مختلف مجالات المياه والكهرباء والصحة والتعليم، وسبل العيش للاجئين الفلسطينيين، والرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة، وتعزيز فرص العمل، فضلا عن تعزيز التعاون الإقليمي بين البلدان المجاورة

يذكر أن اليابان قدمت منذ عام 1999 مساعدات مالية للأردن تزيد على  المليار دولار، منها 474.7 مليون دولار على شكل منح للمشاريع ولدعم الموازنة، و530.4 مليون دولار على شكل قروض ميسرة لدعم الموازنة وللمشاريع التنموية بما في ذلك انجاز قرض ميسر لدعم الموازنة بمبلغ 24 مليار، او ما يعادل 196 مليون دينار والذي تم توقيعه في شهر 5 من هذا العام، إضافة الى تنفيذ واحد من أكبر برامج المساعدات الفنية من خلال ارسال الخبراء والمتطوعين حيث تم إيفاد أكثر من 1500 من خبير ومتطوع ياباني إلى الأردن واجراء دراسات الجودة والجولات الدراسية و عقد برامج تدريبية  حيث تم تدريب ما يقارب من 2500 من الأردنيين في اليابان الموجهة قطريا والبرامج التدريبية التي ساعدت في بناء قدرات المؤسسات الأردنية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش