الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد أختتام مشوار منتخب السلة بغرب أسيا: الفضية منطقية .. والواجب معالجة الاخطاء

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
بعد أختتام مشوار منتخب السلة بغرب أسيا: الفضية منطقية .. والواجب معالجة الاخطاء

 

 
عمان - مراد المصري: انهى منتخبنا الوطني لكرة السلة ليلة امس الاول السبت مشاركته في دورة
ألعاب غرب أسيا 2005 في العاصمة القطرية الدوحة بأحتلاله المركز الثاني
بين ست منتخبات بالاضافة له كل من قطر (المستضيفة) وسوريا والكويت
وسلطنة عمان.
وقد جائت نتائج متخبنا على النحو التالي: الفوز على الكويت (78-65) ثم
سلطنة عمان (100-46) ثم خسر امام سوريا (75-91) وقطر (51-66) ليحتل
المركز الثالث مع نهاية الدور الاول, ثم فاز على سوريا في الدور نصف
النهائي (103-99) بعد التمديد قبل أن يخسر المباراة النهائية امام قطر
(57-71).

نتيجة منطقية.
يمكن القول أن حصول منتخبنا على المركز الثاني في هذه البطولة مرضية
لحد ما, حيث قدم المنتخب القطري الذي يستعد لخوض مونديال كرة السلة
العام القادم في اليابان أداءا جماعيا رائعا, ونجح مدربه الاميركي
ستيبن انطوني في التعامل مع مجريات جميع مباريات فريقه بكل نجاح.
لذلك فإن نجاح منتخبنا في التعافي من الخسارة امام سوريا بالدور الاول
ونجاحه في قلب التوقعات بالدور نصف النهائي وضرب عصفورين بحجر واحد
امام سوريا بالدور نصف النهائي يستحق الاشادة والتقدير.

ضعف الهجوم المرتد.
رغم أحتلال المنتخب للمركز الثاني الا إن هناك بعض الامور التي عابت
اداءه في البطولة, اولها الضعف الواضح في الهجوم المرتد فلو أستثنينا
مباراته امام سلطنة عمان للضعف الواضح في مستوى الاخير وننظر لباقي
المباريات سنجد أن منتخبنا سجل أربع نقاط فقط من الهجوم المرتد امام
الكويت , في حين لم
يسجل سوى نقطتين من الهجوم المرتد أمام سوريا في حين سجلت سوريا ثماني
نقاط ,وأيضا لم يسجل الفريق سوى نقطتين أيضا أمام سوريا بالدور نصف
النهائي, فيما لم يسجل أي نقطة من الهجوم المرتد امام قطر في كلتا
المباراتين بالدور الاول والدور النهائي.

أين الرقابة الفردية؟.
الامر الثاني هو ضعف مراقبة مفاتيح فوز الفريق المنافس, فالسوري
ميشيل معدنلي سجل في مباراة الدور الاول 34 نقطة ,ثم أستمتع اللاعب
بعيد مولده محرزا 48 نقطة في سلتنا ليبلغ مجموع ما سجله ميشيل في
سلة منتخبنا 82 نقطة, في وقت كان الاجدر بالجهاز الفني أن يفرض رقابة
صارمة عليه, كونه تابع اللاعب خلال بطولة الملك عبدالله الاخيرة وأدرك
خطورته.

المعايطة غاب عن المباريات الحاسمة.
جمال المعايطة لاعب أرتكاز منتخبنا ظهر بصورة جيدة خلال مباراة الكويت
وسلطنة عمان وهما فريقان يدرك الجميع الفوز عليهم كان متوقعا,فلما جاءت
المباريات الحاسمة امام الفريقان القويان (سوريا وقطر) غاب عن المعايطة
عن الاجواء فمع عدم أستعانة المدرب به امام سوريا شارك اللاعب لمدة 15
دقيقة أمام قطر لم يسجل فيها أي نقطة وحققمتابعة واحدة فقط علما بأنه
أطول لاعبي منتخبنا !.
وامام سوريا لم يسجل أي نقطة أيضا, ثم انهى صيامه عن التسجيل بنقطة
واحدة فقط امام قطر في النهائي.
فألم يكن الاستعانة بلاعب أرتكاز أخر مثل موسى بشير ليسد
فراغ غياب أيمن دعيس هو الأفضل ,حيث كان المعايطة قد ظهر بصورة متواضعة
في كأس الاردن التي أقيمت مؤخرا.

زيد عباس .. نجم سطع في سماء الدوحة.
أفضل ما جناه منتخبنافي الدوحة هو أكتسباه لنجم جديد سيكون له شأن كبير
في المستقبل فزيد عباس البالغ من العمر 22عاما فقط كان أبرز أسباب
حصولنا على الميدالية الفضية, وقد تجلى هذا الامر في الدورنصف
النهائي عندما احرز زيد عباس 31نقطة وساهم بالمتابعة التي حققت
التعادل مع سوريا 88-88 ونقلت اللقاء الى الوقت الاضافي الذي أبدع فيه
وقاد الاردن للفوز.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش