الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العداءان القطري النوبي والبحرينية القسرة يحلمان بميدالية في بكين 2008.

تم نشره في الاثنين 12 كانون الأول / ديسمبر 2005. 02:00 مـساءً
العداءان القطري النوبي والبحرينية القسرة يحلمان بميدالية في بكين 2008.

 

 
الدوحة- (د ب أ ): فرضت ألعاب القوى القطرية نفسها بقوة على الساحة خلال دورة ألعاب غرب آسيا
التي جرت بالعاصمة القطرية الدوحة على مدار الايام العشرة الماضية واختتمت فعالياتها أمس الاول وكانت ألعاب القوى هي المفتاح الحقيقي الذي مهد الطريق أمام بعثة أصحاب الارض للفوز بلقب الدورة.
وبعد أن قاد العداء القطري مبارك النوبي بعثة بلاده لصدارة الدورة بحصوله علي ذهبيتي سباقي 400 متر حواجز و1600 متر تتابع .
قال النوبي /28 عاما/ إنه تغيب عن الملاعب لفترة طويلة قبل
العودة للتدريبات في تموز الماضي بسبب الاصابة.
أكد النوبي أنه شارك في دورة ألعاب غرب آسيا قبل أن يصل
لمستواه المعهود الذي يتمناه لكن أمامه الكثير لكي يقدمه في الفترة
المقبلة إذا ابتعدت عنه لعنة الاصابات التي تطارده منذ فترة
وجعلته يبتعد عن عدد من المشاركات العربية والدولية ولا يستطيع
قياس قدرته ومستواه طبقا للنتائج التي حققها في دورة ألعاب
غرب آسيا لعدم وجود منافسة قوية.
وأضاف العداء القطري: "لم أحقق طموحي بالكامل فهناك
الاولمبياد وهذه تحتاج إلى تجهيز وإعداد أفضل وأقوى مما هو
عليه الحال الان ولدي طموح كبير في أولمبياد بكين 2008 لعدم
قدرتي على المشاركة في أولمبياد أثينا 2004 بسبب الاصابة".
واستحوذ المغرب العربي
على نصيب الاسد من انجازات ألعاب القوى العربية لسنوات
عديدة مضت بفضل العداءات المغربيات المتألقات مثل العداءة
المغربية المعتزلة نوال المتوكل ولكن يبدو أن السنوات القليلة
المقبلة ستشهد تحول دفة التألق نحو المشرق العربي مع ظهور
أكثر من عداء وعداءة من المتوقع أن يصبح لهم مستقبل باهر.
وقبل أن تغادر العداءة البحرينية رقية القسرة أرض قطر بعد
المشاركة في دورة ألعاب غرب آسيا الثالثة التي اختتمت فعالياتها
مساء أمس الاول والتي حصلت خلالها على ذهبية سباق العدو
100 متر .
عبرت القسرة خلال اللقاء عن سعادتها الكبيرة بالميدالية الذهبية
التي حققتها في غرب آسيا رغم الاصابة التي لحقت بها مؤخرا
وجعلتها تغيب عن المضمار لفترات طويلة وعادت للتدريب قبل
أسبوعين فقط من دورة ألعاب غرب آسيا.
وقالت رقية القسرة إنها حضرت للدوحة بهدف الحصول علي
الذهبية رغم ما عانته بسبب الاصابة وكان لديها الدافع الكبير
والقوي للعودة لمنصات التتويج من جديد بعد الاصابة التي لحقت
بالعضلة الامامية وجعلتها تعيش أياما تعسة لم تستطع خلالها
المشاركة في البطولة العربية التي جرت في تونس قبل شهرين.
وعن شعورها بالمشاركة في أولمبياد أثينا 2004 أول عربية
وخليجية قالت عداءة البحرين إنه إنجاز طيب يحسب للفتاة
البحرينية بالتواجد في مثل هذا الحدث العالمي الكبير وللفتاة
العربية أيضا حيث بدأت ألعاب القوى تتطور بشكل يلفت النظر
ولكن ما زال هناك الكثير لاستكمال المسيرة إلى الامام بخطى
سريعة وواثقة لمزيد من التفوق في هذا النوع من الرياضة.
وأضافت القسرة (23 عاما) إن أفضل رقم حققته في مشوارها
كان في بطولة دولية بتركيا حيث سجلت 39ر11 ثانية ثم
49ر11 ثانية في دورة الالعاب الاولمبية الماضية بأثينا عام
2004 وأنها تعتز بالرقم الاخير كثيرا لانه جاء في حدث عالمي
تتابعه كل العيون في شتى بقاع الارض.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش