الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المنتخب المكسيكي يتعلم دروسا قيمة

تم نشره في الثلاثاء 28 حزيران / يونيو 2005. 03:00 مـساءً
المنتخب المكسيكي يتعلم دروسا قيمة

 

 
هانوفر -رويترز: قد يعود المنتخب المكسيكي لكرة القدم لالمانيا العام المقبل وهو يتمتع بفرصة حقيقية لمجاراة أفضل عروضه على الاطلاق في نهائيات كأس العالم..
وكانت المكسيك وصلت لدور الثمانية في نهائيات كأس العالم عندما استضافتها عامي 1970 و1986 كما أن عروضها ببطولة كأس القارات المقامة في المانيا الشهر الحالي بما في ذلك الفوز على بطلة العالم البرازيل 1-صفر يشير الى أن المنتخب المكسيكي تحت قيادة مديره الفني الارجنتيني ريكاردو لا فولب قد يمثل تهديدا كبيرا لابرز الفرق في كأس العالم.
وتتصدر المكسيك مجموعة امريكا الشمالية والوسطى والكاريبي /كونكاكاف/ بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم بفارق نقطة عن أقرب منافسيها ومن المؤكد تقريبا أن تصل للنهائيات وتعود لالمانيا بخبرة وثقة أكبر.
وقال المدافع المكسيكي جونزالو بينيدا "الخبرة ستفيدنا العام المقبل."
وبالرغم من نجاح الفريق النسبي بوصوله للدور قبل النهائي في البطولة الا أن فضيحة منشطات تورط فيها اللاعبان ارون جاليندو وسلفادور كارمونا شابت حملة الفريق في البطولة. وطرد اللاعبان من معسكر المكسيك بعد أن جاءت نتيجة اختبارات جرت لهما قبل بدء البطولة ايجابية.
ونالت المكسيك اشادة لتعاملها مع هذا الموقف. وكان مسؤولو المكسيك قد قللوا في باديء الامر من شأن الحادث وقالوا ان اللاعبين أعيدا للوطن لاسباب تأديبية. ولمح لا فولب الى أن اللاعبين عوقبا لخروجهما من المعسكر للاحتفال.
ولكن بعد ذلك أكد الاتحاد المكسيكي لكرة القدم ان لعودتهما علاقة بتعاطي عقاقير محظورة رياضيا ويواجه اللاعبان الان عقوبات قد تهدد امالهما في اللعب بنهائيات كأس العالم العام المقبل.
وحتى قبل بدء البطولة أغضبت المكسيك الاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/ بالسماح لاربعة من لاعبي فريق وادي الحجارة شيفاس بعدم الانضمام للمنتخب للمشاركة مع فريقهم في بطولة كأس ليبرتادوريس لفرق امريكا الجنوبية لكرة القدم. وأعطى الفيفا أوامره بانضمام اللاعبين للمنتخب. وعلى النقيض كان تقدم المنتخب المكسيكي في الملعب يسير بشكل سلس.
وطبق لا فولب أساليب لعب مشابهة لتلك التي استخدمها اوتو ريهاجل المدير الفني للمنتخب اليوناني العام الماضي ليقوده لتحقيق فوز مفاجيء ببطولة الامم الاوروبية والذي كان يعتمد كثيرا على اللعب بسبعة أو ثمانية لاعبين في الدفاع مع شن هجمات مرتدة سريعة.
وساعد الفريق ايضا تألق حارس مرماه اوزوالدو سانشيز الذي فاز بلقب أفضل لاعب في مباراة فريقه مع البرازيل والتي انتهت بفوز المكسيك 1-صفر وكذلك في المباراة التي تعادلت فيها المكسيك مع اليونان دون أهداف.
ولعبت المكسيك بقوة في كل أنحاء الملعب مع تمتع الفريق بلاعب خط وسط مثل زينها البرازيلي المولد والذي يسبب الكثير من المشاكل للفرق المنافسة ومهاجم مثل خاريد بورجيتي الذي يمثل تهديدا دائما.
وقال حارس المرمى سانشيز "تمكنت من اللعب بشكل جيد لان أمامي مدافعين بارعين يجعلون من الصعب على المنافسين المرور."
وأثبتت المكسيك قدرتها على تحويل نتيجة المباراة عندما نجحت في تعويض تراجعها بهدف لتفوز 2-1 على اليابان في أولى مباريات الفريقين بالبطولة كما استحقت تماما الفوز على البرازيل وبعد ضمان الصعود للدور قبل النهائي قدمت عرضا متواضعا لتتعادل مع اليونان.
وكانت المكسيك على بعد عشر دقائق فقط من الصعود للدور النهائي قبل أن يدخل مرماها ثاني هدف فقط يمنى به الفريق خلال البطولة والذي حققت به الارجنتين التعادل في مباراة امس الاول قبل أن تفوز بالركلات الترجيحية 6-5 .
وبعد مواجهة المانيا في مباراة تحديد الفريق الفائز بالمركز الثالث في البطولة في لايبزيج يوم الاربعاء يحول لا فولب اهتمامه لبقية مباريات المنتخب بالتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2006 والتي تقام في المانيا ايضا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش