الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التهافت على تخزين المواد التموينية. الثلج بريء من هدر الأموال

تم نشره في الاثنين 25 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 الدستور- حسام عطية

ما أن يتناهى لمسامع الموطنين تعرض المملكة الى منخفض جوي مصحوب بالثلوج، حتى تجدهم يتهافتون على تخزين المواد التموينية والخبز بكميات كبيرة، تكفي لاسابيع، وما ان تنتهى موجة المنخفض حتى تشهد هذه المواد المخزنة مسيرها نحو حاويات النفايات، وبالرغم من التأكيدات المستمرة للمؤسسات المعنية، بعدم وجود مبرر للإرباك الكبير الذي تشهده الأسواق، إلا أن إرهاصات التهافت تبدأ مبكراً من قبل المواطنين رغم إن كافة الوزرات اتخذت الاجراءات اللازمة استعدادا للمنخفض الجوي المتوقع ان تشهده المملكة خلال الايام الحالية، فيما استهلك الأردني خلال فترة المنخفض الماضي حوالي 60 مليون رغيف آنذاك، أي أن استهلاك الأردنيين من مادة الخبز تضاعف نحو 8 مرات خلال فترة المنخفض الجوي الذي تتعرض له المملكة، علما أن صناعة طن الطحين تستهلك 107 لترات ديزل وهذا يرتب تكلفة إضافية على المخابز، فيما تقدر الاحتياجات السنوية من الطحين الموحد لـ 2000 مخبز منتشرة في المملكة بـ 650 ألف طن، وأن تلك الاستعدادات جاءت تحسبا لما قد يحدث نتيجة للمنخفض الجوي من أمطار وثلوج محتملة على المرتفعات الجبلية العالية.



جاهزية التعامل



ومن جانبها عززت المديرية العامة للدفاع المدني مديرياتها المنتشرة في المملكة باليات مجنزرة ومعدات حديثة، وكاسحات خاصة بإزالة الثلوج ، والمزودة بمعدات طبية والجاهزة للعمل في كافة الظروف وخاصة مع الحالة الجوية المتوقعة خلال الايام المقبلة والتي يتوقع ان تشهدا تساقطا للامطار والثلوج.

ودعت المديرية العامة للدفاع المدني المواطنين، الى اتباع سبل الوقاية للحد من وقوع الحوادث خلال المنخفض الجوي المتوقع وضرورة اتخاذ الاحتياطات الوقائية اللازمة ومنها الابتعاد عن جوانب الأَودية وأَماكن تشكل السيول، والانتقال من الأماكن المنخفضة إلى أماكن مرتفعة وأكثر أماناً، بخاصة لمن يقطنون في الوحدات السكنية المتنقلة مثل الخيام وبيوت الشعر أو طوابق التسوية أو الكراجات، والإقلال من الحركة ما أمكن، وعدم الخروج من المنازل في حال تساقط الثلوج وتشكل الصقيع وبخاصة لمن يقطنون في المناطق الجبلية سواءً سيراً على الإقدام أو من خلال استخدام المركبات لمسافات طويلة، بخاصة على الطرق الخارجية، وعدم التردد بالاتصال على رقم الطوارئ الموحد (911) إذا دعت الحاجة لذلك.



دفاع متنقل



ونوهت مديرية الدفاع المدني العميد فريد الشرع ان المجلس الاعلى للدفاع المدني الذي يترأسه وزير الداخلية اعد خطة طوارئ لمواجهة موجة الثلج المتوقع ان تتأثر بها المملكة الاحد بشكل محكم، وإن المديرية استحدثت فرق دفاع مدني متنقلة ستنتشر في المناطق الحيوية في العاصمة عمان ابان العواصف المطرية والثلجية لضمان سرعة الاستجابة للحالات الطارئة ولتلافي الوقوع بحوادث سابقة، وان المديرية زدت مؤخرا بماتورات شفط مياه قادرة على سحب 2000 لتر مكعب في الدقيقة الواحدة فضلا عن تعديل عدد من ناقلات الاشخاص المجنزرة لتستخدم سيارات اسعاف اضافة لشراء اليات اطفاء مجنزرة تتمكن من العمل ضمن ظروف تجمع الثلوج.

ولفت العميد الشرع أن تلك الفرق المزودة بكافة وسائل الانقاذ ستكون على اهبة الاستعداد في بعض مناطق العاصمة ومنها دوار الداخلية والدوار الرابع واشارات فراس في جبل الحسين، وإن مديرية الدفاع المدني انهت خطة الطوارئ للتعامل مع المنخفض الجوي المقبل، حيث تم تعزيز المديريات بالاليات المجنزرة المجهزة بالمعدات الحديثة خاصة في المناطق التي يتوقع ان تشهد تساقطا كثيفا للثلوج، وأن المديرية العامة على اهبة الاستعداد للحالة الجوية المتوقعة، من خلال إدامة غرف العمليات في المديريات الميدانية، ورفع نسبة الجاهزية للكوادر البشرية والمعدات والآليات، لا سيما ناقلات الأشخاص المجنزرة والتنسيق مع كافة الشركاء سواء في القطاع العام أو الخاص لتلبية نداء المواطن.

وخلص العميد الشرع بالقول ان المديريات الميدانية جهزت آليات الإطفاء والإنقاذ للتعامل مع الحوادث، كما تم التأكد من جاهزية ماتورات شفط المياه وماتورات الإنارة ومعدات العمليات المختلفة وتجهيز جنازير الغرز اللازمة لحركة الآليات في حال تساقط الثلوج بغزارة.

وشدد الشرع على ضرورة تفقد وصيانة شبكات وقنوات تصريف المياه والعبارات، الأمر الذي يحد إلى درجة كبيرة من ارتفاع منسوب المياه فيها وتجنيب مداهمتها للمنازل والمؤسسات، وبخاصة تلك التي تقع في مناطق منخفضة، وضرورة توخي الحيطة والحذر أثناء القيادة وخاصة على الطرقات الخارجية وتحديداً الصحراوية في جنوب وشرق المملكة ، ودعا الى الاستخدام الآمن لكافة وسائل التدفئة وبخاصة تلك التي تعمل على الوقود ومواقد الفحم والجفت، وتوفير التهوية اللازمة لتلافي خطر الاختناق وضرورة الابتعاد عن جوانب الأَودية وأَماكن تشكل السيول للوقاية من حوادث الغرق والانجراف والانتقال من الأماكن المنخفضة إلى أماكن مرتفعة أكثر أماناً.



مصيرها الحاويات



اما رئيس لجنة حماية المستهلك النقابية باسم الكسواني ان كميات كبيرة من الخبز قد وجدت في الحاويات بعد كل حالة جوية تستمر لعدة أيام مؤكدا ان ذلك هدر للأموال ومظاهر سلوكية يجب التخلص منها، فيما نسمع أن الطلب على مادة الخبز بانواعه وبعض المنتجات الاخرى شهد ارتفاعا تدريجيا منذ الاربعاء، الى أن وصل الى 100% نتيجة تحوط المواطنين للظروف الجوية المتوقعة.

وناشد الكسواني المواطنين التاكد من وجود الغاز ووسائل التدفئة الاخرى واخذ الحيطة والحذر عند استخدامها منعا لاية حوادث او أضرار قد تقع على العائلة، كما ناشد المواطنين على عدم التهافت على شراء السلع بكميات كبيرة تحوطا لموجة الثلوج المتوقعة وخاصة الخبز وطالب بالاعتدال بالشراء وحساب الحاجة الحقيقية حتى لا يتم اتلاف كميات من السلع غير المستعملة. وطالب الكسواني بضرورة اخذ الحيطة بخصوص الاضاءة في حال انقطاع التيار الكهربائي و اضافة لعدم الخروج الا في الحالات الضرورية لمنع الارباك على الطرق، وحذر كبار السن خاصة من الخروج في حال كان هناك انجماد كون ذلك يشكل خطر التزحلق عليهم.



تضارب في غير مكانه



اما أستاذ القانون التجاري المشارك  بجامعة ال البيت المحامي الدكتور عبدالله السوفاني فعلق على الامر ان تضارب بعض النشرات الجوية من قبل مراكز التنبؤات الجوية دفعت بالمواطنين الاقدام على شراء كميات كبيرة من الخبز والمشتقات النفطية ليس البعض بحاجه لها، حيث أسهمت الاشاعات التي أطلقها البعض على بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول مظاهر جوية غير مسبوقة وثلوجا كثيفة وأجواءا عاصفة في تنامي ظاهرة التسوق بشكل غير مبرر وشهدت الاسواق نهار ازدحامات بخاصة في المخابز وبعض الاسواق للمواد التموينية، داعيا المواطنين الى عدم التهافت ومحذرا من ان زيادة التحوط قد تزيد من نسب التالف لدى المواطنين.

ونوه للاسف أن الطلب على المواد الغذائية وخاصة الاساسية شهد ارتفاعا بالطلب وصل الى 50% ، فيما يتوقع أن يستمر الارتفاع بالطلب على كافة المواد تحوطا للظروف الجوية المتوقع ان تتاثر بها المملكة، وإن الطلب عادة على المواد الغذائية يشتد قبل المنخفض بيومين لمتابعة المواطنين لحالة الجوية، وخصوصا في المراكز التجارية الكبيرة، مع العلم أن المنخفض عادة يخلق ارباكا للأسواق، حيث إن الطلب يزيد بشكل مفاجئ ليومين ثم يبقى راكدا في الأيام التالية كون أن مواقع التواصل الاجتماعي وتداول أخبار المنخفض تساعد في زيادة الطلب على المواد الغذائية والمواد الأخرى.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش