الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تصحيح رؤية بناء المجتمعات ..

م. هاشم نايل المجالي

الأحد 24 كانون الثاني / يناير 2016.
عدد المقالات: 526

نمو المجتمعات دوماً مرهون بشروط جعلها الله سبباً في حركة تطور المجتمع البشري وما ان يدركها ويعيها الا وكانت سبباً في خروجه من قاع الجهل والفقر الى قمم الريادة والسيادة فمن اهم هذه الشروط تصحيح الرؤية وانه ما من حصاد الا بجهد وكد ورفض العقائد الاتكالية والافكار الخمولية وكذلك تجديد الرؤية لرسم المسار على ضوء المتغيرات لضمان الاستقرار لتحقيق الاهداف ولبناء وحماية الاجيال والتحول بالفرد من ثقافة المطالب والاستهلاك الى الانسان الواعي المدرك للواجبات والمسؤوليات ومن ثم وجود قيادات مجتمعية تحمل هم النهضة وتتبنى تحويل الافكار الرائدة والفعالة الى مشاريع عملية تنموية وتقوم هذه القيادات المجتمعية بتقييم الواقع والاحتياجات وتحديد المتطلبات وتقييم الاخطاء والافات المجتمعية وتحديد الاجراءات والجهات لمعالجتها ومواجهتها والتشييك وايجاد الشركاء الفعليين العمليين لخلق توازن وانسجام لتحقيق الرؤية والطموحات لتسير عملية البناء اما العزلة فستؤدي الى التآكل الذاتي والانحدار وعدم التطور ولا يفوتنا ان نذكر ان من اركان النهضة المجتمعية هو العلم والاقتصاد لزيادة الانتاج ولتشجيع المبادرات الابداعية ونشر ثقافة الحوار واستقطاب رجال الاعمال من الشركات العاملة في المنطقة والمعنيين من ابناء المنطقة بتنمية مناطقهم والابتعاد عن الارتجال والعاطفة السكونية بل يجب نشر مهارات التفكير السليم وثقافة العمل المؤسسي والديمقراطية التشاركية والتعاونية لا الشخصية والفردية وان لا تطغى شخصية الفرد على المؤسسة والجماعة وان يكون الربط بالفكرة والمبدأ وان يكون هناك ثقافة التحليل والتقييم بكل مشروع بكل شفافية وحتى يكون ايضاً هناك مواجهة وتأثير بالمجريات مهما كان نوعها ونوع الأزمة لا التأثر بها والأخذ بزمام الامور من البدايات عوضاً عن التذمر من النتائج والمخرجات فيجب دائما ان يتم استشراق المستقبل والذي يعتبر في عصرنا احد اهم العلوم الاستراتيجية .

فنحن يجب ان نبني انفسنا اولاً لنرى مجتمعنا الذي نحلم به ومعه نعيش فسواء اقتربت المسافات او ابتعدت او اتفقت الاراء او اختلفت فإن المبادىء تجمعنا والقيم ورسالة إعمار الارض، فلننشر الممارسات والتطبيقات الايجابية لتلك الافكار في نطاق بناء المجتمع بسلاسة وببساطة بواسطة أصحاب الفكر والقياديين من أبناء المجتمع فلن ينهض مجتمع أياً كان وهو يقف على ارض مليئة بالاشواك انما مشوار الالف ميل يبدأ بخطوة ومجتمع متحضر يبدأ بفرد راشد يعمل ويطرح الفكرة بحوار هادف لاعمار الارض فالأفكار الصحيحة لا تتجسد الا بالإرادة والعمل والممارسة فالأفكار دوماً تنتقل من كتلة مدركة الى ابناء مجتمع يمارسها فتتحول الى ثقافة شعبية تراكمية مع مرور الزمن .

فالانسان يجب ان يفهم الغاية من خلقه ويسعى لتحقيق معادلة الاعمار والتنمية ويؤمن بالمبادىء الاساسية للانسانية ويؤمن بسنن الكون وسنن التغير ويمارس عمله ودورة بروح بناءة انتاجية لا انهزامية هدامة فالقياديون الايجابيون تجدهم كرياح التغير تدفع الحراك المجتمعي في الاتجاه الصحيح وتبديل لغة الخطاب المجتمعي الى لغة رافعة للأخلاق والقيم والمبادئ الحسنة ولتعزيز الولاء والانتماء.. ان وجود الروح الجامعة للمبادىء الانسانية في مجتمع ما هو النسيج الاجتماعي المتماسك لمواجهة كافة اشكال الآفات المجتمعية وحماية ابنائنا من اي انحراف فكري تعمل عليها تنظيمات متطرفة فعلى الحكومات -مهما كانت الازمات- ان تولي العناية الكافية لدعم هذه التوجهات من خلال المنظمات الاهلية غير الحكومية ورفدها بكوادر تدريب حسب اختصاصها بدلاً من تعقيد شروط ترخيصها والحؤول دون استمرارية عملها في المجتمع كذلك التشبيك بينها وبين الجامعات في مناطقها وكافة الجهات المعنية بدل عزلها وتقوقعها على نفسها.



[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش