الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في البروفة الاخيرة قبل الاقلاع الى لبنان: منتخبنا الاولمبي يسعى للاستفادة من قدرات ضيفه السوري

تم نشره في الأحد 30 آذار / مارس 2003. 03:00 مـساءً
في البروفة الاخيرة قبل الاقلاع الى لبنان: منتخبنا الاولمبي يسعى للاستفادة من قدرات ضيفه السوري

 

 
* كتب: عاطف عساف.. يخوض منتخبنا الاولمبي لكرة القدم في الساعة الخامسة من بعد ظهر اليوم مباراته الودية الاخيرة التي تجمعه مع ضيفه السوري وتقام على ستاد الملك عبدالله بالقويسمة وهي بمثابة >البروفة< الاخيرة لمنتخبنا قبل توجهه صوب بيروت في الثاني من الشهر القادم لملاقاة نظيره اللبناني في اولى مباريات التصفيات الاولمبية بعد ان خاض تجربة اخرى الخميس الماضي فريق شباب الاردن والقادسية فاز فيها 2/1ويسعى مدرب منتخبنا في لقاء اليوم لانتقاء تشكيله مثالية وتبين مراكز اللاعبين مع تحضير الاوراق البديلة بعد ان منح الغالبية فرصة المشاركة في اللقاء الماضي.
من جانبه الفريق السوري هو الاخر ينظر بأهمية لهذه المباراة فهو يخوض نفس التجربة بالتصفيات الاسيوية عندما يلتقي المنتخب الباكستاني في السادس عشر من الشهر القادم.
مدرب منتخبنا الكابتن عيسى الترك قال في رده على استفسارات >الدستور< بانه ينظر بأهمية كبرى لهذه المباراة ويتوخى الفائدة لكون غالبية اللاعبين يتمتعون بخبرة طيبة بعد ان شارك الغالبية منهم في بطولة البحرين وكذلك كأس العرب بالكويت.
وقال الترك استخلصنا الاخطاء في اللقاء السابق مع شباب الاردن والقادسية وقمنا باصلاحها من خلال تدريبات اليومين الماضيين وعن الفريق السوري اكد بانه يملك اوراقا وبدائل ممتازة ورغم عدم وضوحها بالكامل لكنه ينتظر وضوح الرؤية في الربع ساعة الاولى وسيتعامل مع المعطيات على ارض الواقع وحسب ما تقتضيه الحاجة.
اما مدرب الفريق السوري موسى الشماس الذي ابدى تحفظا كبيرا على اوراقه الا انه اشاد بمستوى منتخبنا وفترة الاستعداد المناسبة ولكن يهمه بالدرجة الاولى الاستفادة لاكتشاف مواطن الضعف ليقوم باصلاحها بالعودة لاحداث اللقاء المتوقعة فان منتخبنا سينهج اسلوب 3/5/2 في الهجوم و5/3/2 دفاعا وهو نفس اسلوب الفريق السوري ايضا وربما يكون الاختلاف في التنفيذ حيث يلعب فريقنا بدون اللاعب المتأخر وفي الغالب سيتولى يزن زحراوي ومحمد خميس وخالد سعد حماية الخط الخلفي ومن خلفهما الحارس عامر شفيع فيما سيكون التركيز على الولوج من الاطراف بواسطة علاء مطالقة ومؤيد ابوكشك وسيتولى محمد منير وحسن عبدالفتاح بناء الهجمات بمعاونة عادل ابو هضيب ومحمد نعيم في حين سيلعب سمعان هلسة واحمد غازي في الامام ومن ثم المحارمة بالاضافة الى الاوراق البديلة امثال محمد بلص وشادي ابو هشهش وغيرهما.
ولعل تركيز فريقنا سينصب على ضرورة الهروب من الرقابة التي يجيدها الضيوف واحتلال المساحات الخالية بهدف الاستحواذ على الكرات والبناء بدقة وان كانت الاطراف هي مصدر رزق حقيقي لكن هذا يتطلب ارسال الكرات نصف الطائرة صوب سمعان وغازي مع ضرورة الضغط على اطراف السوريين لابقاء الظهيرين في المواقع الخلفية اولا ومن ثم قطع الامداد عن الخط الامامي رجا نافع اخطر اللاعبين وكذلك سامر عوض وبشار قدور وبالاخص الكرات العرضية والعالية وهذا يتطلب التركيز على توزيع الادوار بين حارسنا شفيع وزملائه في الخط الخلفي بعد ان كان التنسيق غائبا في المباراة السابقة.
ايضا لا بد من الالتفات للدور المتميز في التحضير الذي يقوم به في الوسط محمود آمنه ورفاقه باسم العلي واسطنبويل واديب بركات الذين يملكون القدرة في اداء الشقين بنفس الوقت وبالاخص في الدفاع بهدف معاونة فاس اسماعيل والابطح .
عموما يعتبر اللقاء محطة هامة لكلا الفريقين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش