الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمناسبة مرور 43 عاما على تأسيسه: مستشفى فلسطين يخسر امام »الدستور« وديا بالكرة

تم نشره في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2003. 03:00 مـساءً
بمناسبة مرور 43 عاما على تأسيسه: مستشفى فلسطين يخسر امام »الدستور« وديا بالكرة

 

 
عمان- الدستور - مندوبا عن الامير فراس بن رعد رئيس هيئة المديرين في مستشفى فلسطين رعى السيد عصام عريضة المباراة الاحتفالية الودية بمناسبة مرور ثلاثة واربعين عاما على تأسيس مستشفى فلسطين والتي جمعت فريقي مستشفى فلسطين وجريدة الدستور حيث انتهى اللقاء الذي جرى على صالة الجامعة الاردنية بفوز فريق جريدة الدستور بنتيجة »6/4«.
وبدأت مراسم المباراة بكلمة للدكتور فارس خوري المدير الاداري لمستشفى فلسطين قال فيها:
اسمحوا لي ان ارحب بكم باسم ادارة مستشفى فلسطين وجميع العاملين فيه اجمل ترحيب شاكرين ومقدرين ومثمنين عاليا حضوركم لمشاركتنا احتفالنا بمرور ثلاثة واربعين عاما على تأسيس هذه المؤسسة الرائدة في المجال الانساني.
ان لاسم فلسطين الذي يحمله هذا المستشفى في ربوع عاصمة الاردن عمان دلالتين:
الاولى تحمل في ثناياها عمق العلاقة الاخوية بين توأمين جمعت بينهما وحدة الهدف والمصير.
والثانية تحمل في ثناياها العلاقة الانسانية التي تمثلت بخدماته العلاجية التي دأب القائمون على ادارته منذ عام 1960 للحفاظ على تقديم هذه الخدمات بمواصفات تمثلت بالاتي:
- التميز في النوع عن طريق مواكبة كل ما هو جديد ومفيد على صعيد التشخيص والعلاج.
- التميز في نوعية ومستوى الكوادر الطبية والطبية المساعدة والمساندة.
- التميز في المعاملة بما يبعث الامل ويعزز الثقة بنفوس المستفيدين من خدماته.
ومن محطات مسيرة مستشفى فلسطين اسمحوا لي في عجالة ان اذكر بعضا منها:
افتتح مستشفى فلسطين في الثاني والعشرين من حزيران عام 1960 برعاية المغفور له صاحب الجلالة الملك حسين المعظم هذا المستشفى الذي بدأ العمل على انشائه قبل هذا الموعد بأكثر من عامين على بدء مؤسسة الطبيب الانسان والجراح الاول الدكتور سامي خوري أمد الله في عمره.
حاول القائمون عليه وعلى رأسهم الدكتور سامي خوري وزوجته مارغريت ان يكون مركزا لاستقطاب الكفاءات المشهود لها بالمعرفة والخبرة والانسانية.
غمرت اركان المستشفى وساحاته في الثلاثين من كانون الثاني عام 1962 فرحة عارمة امتزجت بالاهازيج والدبكات ابتهاجا بولادة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم أمد الله في عمره ومتعه بموفور الصحة.
لمواكبة الحاجة لخدمات هذا المستشفى وللحفاظ على نوعية الاداء تمت توسعته في عام 1986 مع تحديث العديد من اجهزته ومعداته لنفس الغاية.
تم تحويل المستشفى الى مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح الشخصي في اليوم الاخير من عام 1998 وبذلك اصبح مؤسسة ما تجنيه من ارباح يتم انفاقه في مجالات متعددة منها التدريب والتعليم، معالجة المرضى المحتاجين، التطوير والتحديث والدراسات والابحاث.
بعد ذلك نقل السيد عصام عريضة تحيات وتهنئة سمو الامير فراس بن رعد الى اسرة مستشفى فلسطين بهذه المناسبة كذلك وجه التحية الى كافة كوادر جريدة الدستور من صحفيين واداريين.
وتابع اللقاء الاحتفالي الدكتور موفق الفواز رئيس اتحاد الطب الرياضي والاستاذ اسماعيل الشريف نائب مدير عام جريدة الدستور والدكتورة نهاد البطيخي مديرة النشاط الرياضي في الجامعة الاردنية وعدد كبير من موظفي مستشفى فلسطين.
وجاءت احداث المباراة الاحتفالية التي فاز بها فريق الدستور بمستوى جيد حفلت ببعض اللمحات الفنية الجميلة من كلا الفريقين ونجح عمران ابو طالب في افتتاح التسجيل لمستشفى فلسطين بعدما احسن لاعبو فلسطين الامساك بزمام الامور وشن الهجمات المتلاحقة على مرمى فريق جريدة الدستور لكن هذه الافضلية لم تدم طويلا ليبدأ داود عثمان وعدنان مسعود ورعد الخرابشة السيطرة على مجريات وينجحوا في ادراك التعادل الذي جاء بواسطة الخرابشة الذي تابع تمريرة داود ليسدد كرة قوية ملأت الشباك.
وتولى أمجد الكسواني مهمة تنظيف المنطقة الخلفية الواصلة امام بوابة المرمى حيث تبادل الكسواني ومحمد الجريري هذا الدور على فترات في حين تبادل الخرابشة وفراس علقم مهمة تهديد مرمى مستشفى فلسطين في المقدمة.
وقبل ان يلفظ الشوط الاول انفاسه نجح داود عثمان صانع العاب فريق الدستور في خطف هدف التقدم لينتهي الشوط بتقدم الدستور 2/1 .
وفي الشوط الثاني عزز فريق مستشفى فلسطين من قدرات فريقه الهجومية حيث اعتمد لاعبوه على تأمين الدفاع ومن ثم التقدم الى الامام بدقة وتركيز اكبر فقام بلال المرايات باغلاق المنطقة امام كافة محاولات الهجوم ثم نقل الكرات الى الامام بسرعة وايصالها الى الشقيقين عمران وخالد ابو طالب بالاضافة لرامي عليوات في المقدمة.
وسبب هذا الاسلوب نجاح فريق مستشفى فلسطين في ادراك التعادل بواسطة عمران ابو طالب لكن رد الدستور كان سريعا عندما اعاد فراس علقم فريقه الى تقدم بعد ما سجل الهدف الثالث.
ثم اضاف الخرابشة الهدف الرابع للدستور ليسبب هذا الهدف نوعا من التراخي في اداء اللاعبين الامر الذي منح الفرصة للاعبي فلسطين لتسجيل هدفين متتاليين بواسطة خالد ابو طالب ليتحقق بذلك التعادل مرة اخرى »4/4«.
وظهر عقب ذلك تصميم لاعبي الدستور على الخروج بنتيجة المباراة وبالفعل كثف داود وعدنان والخرابشة من طلعاتهم الهجومية ليسفر ذلك عن تسجيل هدفين بواسطة داود عثمان وعدنان مسعود ليخرج فريق الدستور في النهاية فائزا »6/4«.
وبعد ختام المباراة قام راعي اللقاء بتقديم الميداليات الذهبية والكأس لاعضاء فريق الدستور والميداليات الفضية للاعبي مستشفى فلسطين كذلك قام مستشفى فلسطين بتقديم درع المستشفى الى الجامعة الاردنية وجريدة الدستور كما قام الاستاذ اسماعيل الشريف بتقديم درع الدستور لراعي المباراة ولمستشفى فلسطين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش