الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

(الدستور) تلقي الضوء على المشاركين ببطولة شباب الاردن الكروية*خصوصية المنافسة بين الفيصلي والوحدات تتجدد في التسابق نحو اللقب

تم نشره في السبت 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2003. 02:00 مـساءً
(الدستور) تلقي الضوء على المشاركين ببطولة شباب الاردن الكروية*خصوصية المنافسة بين الفيصلي والوحدات تتجدد في التسابق نحو اللقب

 

 
فرق الاضواء صعدت من استعداداتها للبطولة الوافدات يتطلعان لمقارعة الكبار

عمان - محمد حسين سليمان
تعاود اندية الدرجة الممتازة نشاطها من جديد عندما تدخل غمار البطولة التنشيطية التي ينظمها نادي شباب الاردن في الفترة من 3 - 16 الشهر الجاري بمشاركة جميع اندية الممتاز العشرة بالاضافة لفريقي شباب الاردن المنظم وذات راس الصاعدين للاضواء في الموسم المقبل وفريق امانة عمان وهذا الاخير كان قد نظم بطولة تنشيطية بداية الشهر الماضي ولاقت البطولة الثناء من كافة المشاركين والمتابعين كونها اعادت الحياة للاندية التي خلدت للراحة الاجبارية بعد ان اتفقت على تأجيل منافسات الدوري لحين انتهاء المنتخب الوطني من مشاركته في تصفيات كأس اسيا.
وها هي الاندية تعود للظهور في بطولة شباب الاردن الذي احسن التوقيت في دعوة الفرق لتتنافس بثوب جديد يعكس مدى التحضيرات التي وصلت اليها خلال الفترة الماضية لعلها تستفيد من الاحتكاك باكتشاف النواقص ومضاعفة القوى وباشراك الوجوه الشابة الى جانب العناصر الاساسية في خطوة يمكن ان تعطي ثمارها في المستقبل القريب.
(الدستور) تلقي نظرة سريعة على الفرق المشاركة من خلال متابعتها لبطولة عمان التنشيطية وما اعقبها من استعدادات لجميع الفرق.

خصوصية القطبين
يمتلك قطبا الكرة الاردنية الفيصلي والوحدات خصوصية ينفردان بها كونهما انتقلا لخوض منافسات دوري ابطال العرب خلال الاسبوع الماضي ولذلك فقد صعدا من استعداداتهما لمواجهة النصر العماني واولمبيك بيروت اللبناني صحيح ان الفريقين الازرق والاخضر استعادا لاعبي المنتخب لهاتين المواجهتين الا ان بقية اللاعبين الذين سيخوضون بطولة شباب الاردن كان لهم نصيب في الاستعداد والمشاركة فيهما ومن هنا نقول هل سيتابع الفريقان سطوتهما كما فعلا في بطولة امانة عمان رغم الغيابات الكثيرة؟
وان اردنا استباق الاحداث فان الجواب سيكون ايجابيا كيف لا وهما يمتلكان مخزونا جيدا من العناصر القادرة على مواصلة ما بدأته الشهر الماضي واذا ما استعرضنا التشكيلة المتوقعة للوحدات والفيصلي فسنجد هناك العديد من القوى الرئيسية غير تلك التي انضمت للمنتخب الوطني في الوحدات يتواجد 8 لاعبين شاركوا امام اولمبيك بيروت هم الحارس وسام حزين ومن امامه المدافعين هيثم سمرين والعراقي زياد طارق وباسم فتحي وفي الوسط الكابتن سفيان عبدالله وحسن عبدالفتاح ورأفت علي وايهاب معالي وهؤلاء قادرون على تحقيق الانتصارات وتنفيذ تكتيك المدرب عيسى الترك الذي نجح في وضع بصماته على الاداء وهو سيدفع بالمزيد من الشباب امثال عبدالله ذيب والديسي مع ماجد محمود وبلال طلعت وستكون تطلعات الاخضر نحو لقب البطولة حقا مشروعا له.
اما الفيصلي فهو يعتمد بشكل اساسي على الخبيرين صبحي سليمان وعدنان عوض لقيادة كتيبة الشباب التي برزت بشكل لافت في البطولة الاخيرة واظهرت قدرات مميزة فكانت المكافأة مجزية بالفوز على الوحدات والحصول على كأس عمان وبعيدا عن دوري ابطال العرب والخسارة ذهابا امام النصر العماني فان المدير الفني اليوغسلافي برانكو يعتبر هذه البطولة خطوة جديدة في سعيه لبناء فريق قوي للمنافسات المقبلة حيث يتطلع لتحضير البديل الجاهز وقد بدأ بالفعل باشراك بعضهم خارجيا وسيواصل على هذا النهج بالاعتماد على نفس المجموعة التي يلعب بها لؤي العمايرة ومن امامه عدنان عوض ومحمد زهير وفي الوسط شريف عدنان وصبحي سليمان وقيس العتيبي وعبدالاله الحناحنه ومحمد خميس ونور التكروري وفي الهجوم الهداف الصاعد سراج التل مع محمد التوايهه وعبدالهادي المحارمة اضافة لوجود حسام شديفات ومحمد نعيم ومحمد منير ومؤيد العجرمي وحسين زياد ومحمد الحسنات وربما تكون الفرصة متاحة لاشراك المدافع العملاق مهند محادين لاستعادة لياقته بعد الاصابة التي عانى منها مؤخرا فهل يستطيع الفيصلي بشبابه تأكيد التفوق محليا واحراز اللقب؟

فرق المنافسة
كعادتها تتواجد عدة فرق تعودت المنافسة والظهور في المشاهد النهائية وربما لن يتغير سيناريو بطولة عمان حيث ستواصل فرق الحسين والبقعة واليرموك وشباب الحسين مع انضمام الرمثا طريقها خصوصا بتواجد العناصر الاساسية فيها.
الحسين اربد الذي خسر امام الفيصلي في نصف نهائي بطولة عمان غادر نحو سوريا واقام فيها معسكرا تدريبيا ساهم بالتأكيد في زيادة الانسجام بين اللاعبين والمدرب المصري الشيشيني الذي بات يعلم قدرات فريقه حيث يمتلك العناصر اللازمة للذهاب بعيدا رغم غياب ثلاثي المنتخب الزبون والحتاملة وبني ياسين والحارس المصاب عبدالله يوسف. قيادة التشكيل مناطة بعبدالله الشياب مع وليد الخالدي وحسين علاونه وفي الدفاع يتواجد بني هاني وابو حبله وعبيدات وبلص والمهاجمان شادي الشرمان وعمر عثامنه.
اليرموك هو الاخر خسر امام الوحدات في نصف نهائي بطولة عمان وهو يمتلك التشكيل المناسب لمواصلة جهوده في الاداء والنتائج . السوري بشار سرور يوفر الخبرة المطلوبة خلف المدافعين حلمي والمصري وفي الوسط يقوم العراق وليد احمد مع بشار نصار وطارق هزاع وبهاء عبدالمنعم ورامي جابر بقيادة الهجمات نحو خالد يوسف او علي عبدالمنعم ونائل الدحلة وهؤلاء تحت اختبار جديد لاثبات قدراتهم قبل خوض دوري الاضواء.
البقعة قدم في اخر ظهور له امام الوحدات عرضا طيبا اكد فيه انه سيعود لتألقه كحصان اسود للمنافسات المحلية وهو مطالب باثبات نفسه خلال هذه البطولة وطبع بصمته وربما لن يكون هذا الامر صعبا اذا ما استخدم المدرب ثائر حسام نفس الاسلحة المتمثلة بتواجد محمد جمال مع محمد وجيه وجعفر حماد في قيادة الهجمات لتمويل ثابت عبيدات والزريقي في الامام فيما يتولى الاخوان عصام ومحمد محمود مع العراقي خالد صبار مهام الدفاع عن المرمى الذي عانى من غياب الحارس الاصيل فراس طالب.
الرمثا الذي اعتذر عن المشاركة في بطولة عمان لتأخره في الاستعداد للبحث عن مدرب سيظهر من جديد وسيكون محط الانظار لنعرف مدى التطور الذي احدثه مدربه اليوغسلافي في التكتيك وربما سيجد الفرصة مناسبة لاختبار لاعبيه ونحن نعلم ان الفريق زاخر بالمواهب الشابة التي قدمت الكثير الموسم الماضي امثال عمر كمال واحمد سماره وعادل ابو هضيب وامجد عرسان مع وسيم البزور وابراهيم السقار والعوامله وقويدر ولاعبي الخبرة الحوراني واللحام وليث الدردور فماذا سيقدمون خلال البطولة؟
شباب الحسين لم يقدم الفريق في بطولة عمان ما هو متوقع منه رغم انه يزخر باللاعبين الذين شاركوا خلال الموسم الماضي وربما تكون تلك مجرد بداية لا اكثر بحيث ينتظر ان يعود الشبابيون لادائهم المعروف خصوصا بتواجد امجد الشعيبي مع رائد عصفور وصلاح ابو جعفر واسامه الخطيب وعصام ابو هلال خلف الثنائي الهجومي الخطير ماهر صرصور وغانم حمارشه.

ظهور بثوب جديد
تختلف ظروف بقية الفرق من حيث الاستعداد والمستوى المتوقع تقديمه والنتائج التي يمكن الحصول عليها قياسا لما قدمته في بطولة عمان وهي تتطلع للظهور بثوب جديد في هذه البطولة.
شباب الاردن منظم البطولة ما زال يبحث عن مدرب له عقب نهاية منافسات دوري الدرجة الاولى ويبدو ان حالة الملل الكروي التي اصابته قد انعكست على اداء اللاعبين في بطولة عمان فلم يقدم شيئا يذكر من مستواه المعروف وربما تكون الاسابيع الماضية قد اعادت بعض الانتعاش للفريق الذي سيحاول تغيير الصورة والذهاب بعيدا في بطولته ويثبت انه قادم بقوة خلال الموسم القادم فهو يضم العديد من العناصر القادرة على ذلك بتواجد جمال محمود وعصام ابوطوق ومحمود عبدالله وعمار الشرايده ومحمود الحديد وصبري سمير وفادي لافي وساهر حجاوي فهل سينجحون في مساعيهم؟
الجزيرة يحتاج الفريق لشيء هام ما زال ينقصه وهو ما ادى لخروجه المبكر من بطولة عمان حيث افتقد اللاعبون للروح القتالية طوال مجريات اللقاء فلا يكفي ان تتم الهجمات على شكل فورات متقطعة وربما تكون الفرصة قد سنحت امام المدرب عزت حمزه لتدارك هذا الامر وتعزيز قدرات الفريق من خلال استخدام الامكانيات الفردية المتمثلة بعثمان الحسنات وعبدالملك سويلم وابراهيم الخواجا مع الكابتن مراد عوينه وامجد ابو طعيمه والطاهر والحارس الخبير معتز الريشه فماذا سيفعل هؤلاء للظهور بثوب جديد؟
الاهلي كان مثار التساؤلات بعد خسارتين في بطولة عمان اداؤه لم يرتق للحد الادنى الذي يمكن ان يقدمه فريق في الدوري الممتاز ربما نجد له العذر بغياب بيبرت وحمدي سعيد وبسام الخطيب وطارق فيصل وماجد قاخون الا ان العناصر الموجودة عليها تحمل المسؤولية والقيام بردة فعل تؤكد ان ما حدث سحابة صيف لا اكثر ، الخواجا وموفق اكرم مع مصطفى عربيات وعلاء المومني وعبدالجبار وصوقار وبدر عبدالرحمن مطالبون بتنظيم الصفوف لتغيير الصورة فهل ينجحون في تحقيق ذلك؟
كفرسوم ينطبق الحال عليه ايضا فهو لم يقدم جزءا بسيطا من قدراته فظهر ضعيفا في بطولة عمان وخسر مرتين امام الوحدات بسباعية نظيفة وبثلاثية امام شباب الحسين ومن هنا على مجموعته ان تدرك بان تكرار هذه الخسائر امر مرفوض خصوصا في ظل الفترة القصيرة التي باتت تفصلنا عن منافسات الدوري فعلى لاعبيه بذل مزيد من الجهد للخروج من الدوامة وهم قادرون على ذلك بقيادة ابراهيم عبيدات ومحمد الجمل والبطاينة وشادي حابس وبكر العبويني مع رائد ربابعه والخبير شامان عبيدات.
ذات رأس سيظهر الفريق للمرة الاولى مع الكبار بعد ان نجح بالصعود للاضواء في الموسم المقبل وسيكون الفريق تحت الاختبار لقدرته على الصمود امامهم لكنه ليس مطالبا بفعل الكثير كونه قد خلد للراحة عقب نهاية دوري الدرجة الاولى وفضل مدربه احمد عبدالقادر الابتعاد بعد تحقيق الانجاز. اللاعبون بقيادة بهجت حريزات وعلي المجالي ومحمد عوده مع خالد الهواري والرواشده والقيسي يريدون تقديم عروض للذكرى امام الكبار فكيف ستكون الصورة التي سيظهرون بها.
امانة عمان وهو الفريق الوحيد الذي لا يستعد للمنافسات الرسمية فدعوته كانت تقديرا له على البطولة الناجحة التي نظمها الشهر الماضي وهو يتكون من لاعبي الاندية الذين يعملون في الامانة لذلك فان تشكيلته مرشحة للتعديل حسب تواجد اللاعبين لديه فهو يبادر لمنح الاندية فرصة اشراك لاعبيها معهم ويكتفي بالقليل منهم وهو اشرك معه محمد شاكر من شباب الاردن ومحمد العزازي في الجزيرة وعبدالله القططي من شباب الحسين وحمدي سعيد من الاهلي وجمال الوحيدي البقعة ومالك البرغوثي اليرموك واسماعيل الخطيب شباب الاردن في بطولة عمان وربما يحتفظ بعضهم حسب حاجة انديتهم اليهم ومع ذلك فان الامانة عودنا على تقديم العروض الجيدة بقيادة مدربه هاني ابو الليل.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش