الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التمرينات الرياضية خلال الصوم تسرّع في انقاص الوزن الزائد

تم نشره في الخميس 4 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
التمرينات الرياضية خلال الصوم تسرّع في انقاص الوزن الزائد

 

عمان - الدستور

أسئلة كثيرة تخطر في ذهن الصائم مع حلول شهر رمضان الكريم. وتتمحور هذه التساؤلات حول اللياقة البدنية وكيفية الحفاظ عليها في رمضان. علما بأن العديد من الناس يعتقدون أن ممارسة الرياضة في رمضان ليست ضرورية ولا يمكن القيام بنشاط بدني. ولكن واقع الحال يؤكد على أن ممارسة النشاط البدني وبعض التدريبات مهم جدا في هذا الشهر الكريم وذلك للحفاظ على نشاط الجسم بدلا من الكسل والخمول.

ويمكن أن تتم ممارسة التمارين الرياضية في رمضان ليلا أو نهارا، فذلك يعتمد على أمور كثيرة، منها رغبة الشخص وجدوله اليومي خلال شهر رمضان، وشدة الممارسة، وحرارة الجو.

قد تكون ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة الشدة مثل المشي قبل الإفطار بساعة تقريبا، أمراً مستحسناً لمن يرغب في خفض وزنه، لأن المشي يساعد على زيادة حرق الدهون في الجسم، حيث بعد فترة من الصيام الطويل تزداد عملية تجهيز الدهون في الجسم، فيصبح تركيزها في الدم أكثر من المعتاد، مما يساعد على زيادة استخدامها من قبل العضلات كمصدر للطاقة.أما في المساء فلا شك أن حرارة الجو الخارجي في فصل الصيف تكون أقل من النهار، مما يمكن من ممارسة التمارين الرياضية لوقت أطول، وتناول السوائل، خاصة أن تعويض السوائل المفقودة من الجسم عن طريق التعرق يعد أمراً حيوياًومن أجل الحفاظ على اللياقة البدنية في شهر رمضان ينصح بممارسة النشاط البدني الحركي مثل المشي أو أي رياضة أخرى وذلك على فترتين.

الفترة الأولى تكون قبل ساعة أو نصف ساعة من الإفطار، ففترة النشاط الحركي هذه، مناسبة جداً لخسارة الدهون المخزونة تحت الجلد لأن تركيز جلوكوز الدم يكون قليلاً وبالتالي مستوى الأنسولين في الدم يكون منخفضاً وهذا معناه زوال العائق الأساسي أمام طرح الدهون المخزونة تحت الجلد في مجرى الدم، واستخدامها كمصدر للطاقة اللازمة لهذا النشاط الحركي كما وأن نقص مستوى الدم يؤدي إلى زيادة دعم الجهاز العصبي لعملية استخدام الدهون كمصدر للطاقة.

أما الفترة الثانية فتكون بعد ساعتين أو ثلاث من الإفطار حيث أن النشاط الحركي في هذه الفترة سوف يمنع ميل الجسم لخزن السعرات الحرارية التي دخلت مع وجبة الإفطار، لأن الأولوية في الطاقة تكون دائماً لجزء الجسم الذي يقوم بالنشاط الرئيسي في الجسم، وهذا الجزء هي العضلات التي تقوم بالنشاط الحركي.

ان اتباع هذه الإرشادات يساعد على تجنب السمنة وربما خسارة كمية لا بأس بها من الشحوم ( الدهون المخزونة في الجسم ) إضافة إلى اكتساب الجسم الصحة واللياقة نتيجة النشاط الحركي المنتظم خلال شهر رمضان، والذي يمكن بسهولة الاستمرار به مع تعديلات بسيطة خلال بقية أشهر السنة قبل استبدال فترة النشاط الحركي بعد الإفطار في رمضان بفترة نشاط حركي قصير قبل تناول الفطور (أو بعد تناول فطور خفيف) في بقية أيام شهور السنة الأخرى.

التاريخ : 04-08-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش