الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زيـكــو .. مــرة أخــرى!

تم نشره في الأحد 28 آب / أغسطس 2011. 03:00 مـساءً
زيـكــو .. مــرة أخــرى!

 

عمان – فـوزي حسـونة

هي الأيام والأقدار.. سبع سنوات مضت على مواجهة منتخب (النشامى) لنظيره الياباني في نهائيات كأس آسيا بالصين 2004، وهي المواجهة التي لا تكاد تنسى فأدق تفاصيلها لا تزال عالقة في البال والذاكرة .. فيومها قدم (النشامى) أفضل أداء لهم على الاطلاق منذ عرفنا كرة القدم في ملاعبنا.. كانوا حينها الأكثر سيطرة.. والأكثر خطورة.. الأكثر ابداعا وامتاعا.. وكان هدف التقدم الذي حمل امضاء محمود شلباية يلجم كل الأطماع.. حينما تصوروا باننا سنكون مجرد نزهة لكن حينها عرف الجميع من هم (النشامى)... إنهم الذين لا يعترفون بتاريخ ولا يراهنون على أرقام وماض.. فمربط رهانهم دائما هي العزيمة والاصرار وكبح جماح اليأس.

هذه المباراة جمعتنا مع اليابان في دور الثمانية لنهائيات كأس اسيا بقيادة المدير الفني والخبير المصري محمود الجوهري الذي قاد الكرة الاردنية لبلوغ هذا الاستحقاق الآسيوي الكبير لأول مرة بتاريخ كرة القدم الاردنية، ورغم انه كان الظهور الأول إلا أن النشامى قدموا الاداء الأحلى والأجمل واستمدوا عزيمتهم واصراهم من قائد الوطن الذي حرص على حضور لقاءات النشامى.

نسوق ما سبق، ولا نقصد الحديث عن نتيجة المباراة التي انتهت بخسارتنا بفارق الركلات الترجيحية بعد التعادل (1-1) وإنما مقصد الحديث هو المدرب البرازيلي زيكو الذي اعترض بشدة يومها على ركلات الترجيح حينما طالب بتبديل المرمى بعدما أهدر المنتخب الياباني أكثر من ركلة ترجيحية وكان (النشامى) في طريقهم لتسطير انتصار مدو يشهد له التاريخ وأبناء بلد المليار نسمة ونقصد الصين، لكن حكم اللقاء حينها انصاع لأمر زيكو .. وسط دهشة الجميع .. فجاءت الخسارة المشرفة !!.

بعد مضي سبع سنوات على هذه المواجهة.. ها هو التحدي يتجدد مرة أخرى مع المدرب البرازيلي زيكو وهو الذي وصل قبل ساعات قليلة الى مدينة اربيل لتسلم مهمته الفنية الجديدة مع المنتخب العراقي، ولأن المواجهة بين النشامى وزيكو سوف تتجدد للمرة الثانية ولكن هذه المرة في افتتاح دور المجموعات للتصفيات الاسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم بالبرازيل 2004.. فإن الحديث لنا يروق عن زيكو اللاعب البرازيلي الاسطورة.. بالامس التقيناه حينما كان مديرا فنيا لليابان... وبعد أيام سنلتقيه بعدما أصبح مديرا فنيا للعراق .. واللقاء إذ يتجدد فإنه يحمل العديد من المستجدات بكل تأكيد.

زيكو يعرفنا جيدا.. ويعرف في قرارة نفسه بأن مواجهة منتخب النشامى ستكون الأصعب في لقاءات المجموعة.. فهو يدرك من يومها بأن نجومنا لا يرضخون لمستحيل.. وبأنهم يمتلكون الارادة والروح القتالية التي تقود في النهاية الى المراد.. لهذا فهو يتحسب لمواجهتنا كثيرا .. وسيكون زيكو تحت الضغط كون أولى اللقاءات ستكون في أرضه وبين جماهيره ... وعليه نتساءل.. بالامس خسرنا بفارق الركلات الترجيحية أمام اليابان بقيادة المدرب القدير محمود الجوهري.. واليوم نواجه زيكو مع منتخبه العراقي بقيادة المدرب عدنان حمد.. فهل ينجح الأخير بالفوز على زيكو، وبالتالي نرد الدين له بعد مضي سبع سنوات.. ذلك ما سننتظره بعد أيام.. ونتمنى من حمد بأن يكون عيدنا بعيدين.. وفرحتنا بفرحتين؟.

التاريخ : 28-08-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش